مصطفى عطية جمعة - تداخل الأنواع والنصوص.. فض الإشكالية وتعميق المفهوم

يعبر مفهوم «الكتابة عبر النوعية Interdisciplinary Writing « عن فكرة تداخل الأجناس والأشكال الأدبية، أو دمج أكثر من شكل/ نوع كتابي داخل النص الواحد، بما يعني تضفير الكتابة، من خلال توظيف أجناس أدبية عديدة، بأن نجد النص ـ مثلا – حاويا للقصة والقصيدة، أو القصة والمسرح أو المسرح والشعر، أو الشعر والدراما، إلخ.

وهو أمر يشير في جوهــــره إلى حاجة الأديب إلى تخطي جنس أدبي ما، بتقاليده المعروفة والمستقرة، في سبيل الكتابة من خلال أجناس أدبية أخرى، بدمجها معا، والاستفادة من المعطيات الجمالية والشكلية والرؤيوية، التي تتوافر في الأشكال الأدبية الأخرى، وكذلك في الفنون المرئية والمسموعة .

فمن الخطأ حصر المسألة في قضية الشكل وحده، لأن الرؤية جزء لا يتجزأ من الشكل، فالإلهام يأتي إلى المبدع عبر دربين: درب الرؤية التي تحمل فكرا وطرحا، ودرب الشكل الذي سيحتوي هذه الرؤية، فالمبدع يفكر من خلال الوعاء الذي يمكن أن يصوغ فيه رؤاه ومشاعره وطروحاته، مثلما أن الرؤية تحتاج لشكل يشملها.

وينطلق هذا المفهوم من القناعة المستقرة لدى النقاد على مرّ العصور، إلى أن الأنواع الأدبية ليست راسخة الأركان، ولا ثابتة الوجود؛ بل هي كيانات متحركة ومتحولة، بما يجعل من إمكانية انقراض نوع أدبي ما، وتوالد أنواع أخرى جديدة أو تحولها؛ أمرا طبيعيا، فالفن بطبيعته هو التجاوز الدائم بصفته إبداعا متجددا.

وهي تختلف باختلاف الأدباء أنفسهم، فهناك من هو بارع في جنس أدبي معين، إذا كتب في غيره تأتي كتابته باهتة، وهناك من يجيد الكتابة في أكثر من جنس، ويبرع في كل جنس على حدة، وهناك من يكون المزج ديدنه، فهو أشبه بالنحلة، التي لا تكف عن امتصاص رحيق الأنواع والأجناس الأدبية، بل سائر الفنون والفلسفات والأفكار، ومن ثم يعيد إنتاجها في نصوص فريدة، تخلب لب القارئ بتفردها الأسلوبي والبنائي، ناهيك من الطرح الفكري بها، وذلك هو مجال الكتابة عبر النوعية بكل الجدل المثار حولها، الذي إن خبا فترة، فإنه يعود للاشتعال من جديد، عندما يظهر نص يستدعي النقاش. فيمكن القول إنها إشكالية متجددة، ترتبط بالإبداع النصي في انفتاحه على النصوص والفنون الأخرى، وكل هذا يتوقف على مقدرة المبدع ذاته، وما يروم طرحه في نصه عبر النوعية.

من أجل تعميق النقاش لهذه القضية، لا بد من العودة إلى مفهوم الجنس أو النوع الأدبي Genre، الذي هو صنف أو فئة من الإنتاج الفني، شكل معين، وتكنيك ومضمون، والكلمة عامة مرنة الحدود، فالشعر ـ مثلا ـ دال على نوع عام، ويندرج تحته الشعر الغنائي والرعوي والمرثية.

ويقرأ تودوروف الجنس الأدبي من منظــــور بنيوي، فهو له مجموعة من الخصائص تتصل بالكيان البنيوي الخاص به، تنحدر من ممارسات ملحوظة في تاريخ الأدب، تتيح لها أن تصبح ظواهر تاريخية، فأي جنس أدبي له خصائص بنيوية وأسلوبية ومضمونية، تتكون عبر تجارب إبداعية نصية، تتراكم على مرّ الأزمنة، ومن ثم تكوّن قوانينها الفنية وشكله الثابت.

فمن أهم خصائص الأدب، أنه يمتلك أجناسا بالمعنى الدقيق للكلمة، من بين كل الفنون، وتنتظم سمات معينة لكل جنس، تجعل له وحدة عضوية مميزة، في حين أن التصنيفات الجنسية في الفنون الأخرى تظل تجريبية ووصفية بشكل واسع. ومن المهم في هذا الصدد التفريق بين الجنس الأدبي العام، والأنواع التي تندرج تحته، فالجنس كلفظ يمكن أن يطلق على الفن الأدبي العـــام، وهو لفظ مأخوذ من علم الأنســــنة (الجنوسة)، على أن يكون النوع مفهوما أدنى يتفرع عنه. فهناك أجناس أدبية كبرى، مثل الشعر والنثر والدراما، وهناك في الوقت نفسه أجناس أخرى متفرعة مثل: القصة والرواية والمسرحية والملحمة والقصيدة الغنائية وغير ذلك، وهي تبدأ نبتا ضعيفا، ثم تستوي تدريجيا، حتى تستقيم على عودها، وتصبح ذات شكل وبنية وجماليات مستقرة، ومن ثم يتم التمرد عليها من قبل مبدعين آخرين، أو توظيف شكلها مع أشكال أخرى في النص الواحد. وهو ما ناقشه جيرار جينيت في إشكالية تداخل بين النص وغيره من النصوص، أو الخطابات الأدبية الأخرى، وصولا إلى مصطلح صاغه أطلق عليه: جامع النص أو جامع النسج، الذي عرّفه بأنه تداخل بين الأجناس من أجل استيلاد جنس أدبي جديد، يكون هجينا ناتجا عن هذا التداخل.

قضية التداخل النصي، الذي يجمع في نسيج النص أكثر من جنس أدبي، لابد أن يكون مرتبطا بإحساس داخل المبدع نفسه، بأن الشكل الأدبي ببنائه الحالي غير كاف لاحتواء تجربته التي يروم تقديمها، ومن ثم يرنو ببصره إلى الاستفادة من أجناس أدبية أخرى. وكم كان جينيت موفقا وهو يشير إلى مزج خطابات وتداخلها من أشكال أدبية أخرى.

فاستخدامه لمصطلح «خطاب» كان دقيقا، لأن الخطاب شامل للبنية والأسلوب والطرح والفكر والأحاسيس أيضا، ولأن «العمل الأدبي – ككل ـ فعل خطابي، وحقيقة دلالية معقدة، ومتعددة الأبعاد.. والعمل الأدبي ليس فقط نصا، أي سلسلة لغوية ودلالية، ولكنه أيضا، وقبل كل شيء، فعل تواصلي بين البشر، ورسالة موجهة من شخص معين يتلقاها آخرون.

فالخطاب الأدبي أشبه بالعباءة الجامعة لكل ما في الجنس الأدبي الواحد ويميزه، فخطاب الشعر قوامه: التصوير والوجــــدانية العالـــية، والرموز المعبرة، والتراكيب الدالة، مع الرؤية والفكر. أما خطاب القصة فقوامه حكاية حدث بما فيه من شخصيات وأحداث وحوار، ويكون النص جامعا ـ حسب مفهوم جينيت ـ عندما نأخذ جماليات الخطاب الشعري، ونمزجه في جماليات السرد، فيكون هناك مزيج من القصة الشاعرة، أي الحاوية للأحداث والشخصيات والحبكة والبنية الزمنية والمكان، مع أسلوب شاعري راق ومعبر وحافل بالصور والرموز والصدق.

وسنلاحظ هنا أن النص هو قصة في الأساس، واستفاد ضمنا من الشعر. ويمكن أن يكون الأمر بالعكس، بأن تكون قصيدة تستفيد من جماليات القصة: سردا وأحداثا وشخصيات في متنها، وساعتها ستكون قصيدة قصصية أو القصة القصيدة، بل يمكن الجزم، بأن أي شكل أدبي لن يتطور إلا بالتعاطي الإيجـــــابي مع الأشكال الأخرى، فالدراما الحديثة تطورت من خلال المزج بين الكوميديا والتراجيديا في التراث المسرحي الإغريقي، فخرجت لنا الكوميديا السوداء، أو المأساة الهازئة، مع الأخذ في الحسبان التطور الفلسفي الذي سبق الدراما الحديثة، التي افترقت عن المسرح التقليدي، وعبّرت عن هموم الشعب ومشكلاته وأحاسيسه ومشاعره وتطلعاته، وتغير ذائقته، الأمر الذي عجزت عنه الأوبرا الغنائية والمسرح القديم، فكان لابد من تطور الدراما لتكون إبداعا أدبيا مقروءا وعملا فنيا مؤدّى.



هذا النص

ملف
مصطفى عطية جمعة
المشاهدات
136
آخر تحديث

نصوص في : نقد أدبي

أعلى