رعد زامل - فصل في المرايا.. شعر

1
أحدقُ في المرايا
وأضحك
على انعكاس
الدموع.

2
في مثل هذه العتمة
من كل مرآة
يحدث....
أن يهبط الشاعر
من بطن أمه
وخلفه على الأثر
أو معه – لا فرق –
يهبط ذلك الشرطي
الذي كان
يعدّ عليه الأنفاس
في المشيمة .

3
ما عاد في الإطلال
ما يثير رغبة الوقوف
كما ليس في المرايا
ما يوقظ شهوة التحديق
فها أنا ذا..
كلما حدقت
وأوشكت أن أضع
حول عنقي
رباطه الجميل
باغتني من قعر المرايا
ذلك الشرطي
وهو يلوّح لي
بحبل المشنقة
من جديد .

4
ينبعث من عمق المرايا
دخان كثيف
بينما الرماد على السطح
والرأس في الرماد
يشتعل شيبا
هكذا تبدأ
بزحفها الحرائق
ثم لا أحد
يضع حدا لهذا اللهيب
وها أنا ذا كلما حدقت
وهشمت المرايا بالعويل
عكست شظاياها المتناثرة
صورة ذلك الشبح
الذي يسمونه الحرب
وهو يضرم النيران
في ما تبقى من
أكواخ أهلي
الممتدة على ضفاف الذاكرة .

5
أحدق في المرايا
ولا أقوى
على مسح غبار الحروب
أحدق فيها
فأرى العقل
يمتطي صهوة الخيال
ويبدأ الزحف مدججا بالشكوك
في الطرف الآخر
من النزاع
أرى القلب
وهو يشحذ شرايينه
في خندق العاطفة
فثمة معارك ضارية
تدور رحاها
في هذاالوادي السحيق
الممتد من أقصى القلب
إلى عقلي
وأنا بين هذا وذاك
وكعادتي ..
أقف على الحياد
حاملاً غربتي والجرح
كراية استسلام !

6
أرى الليل يا صاحبي
تحت رأسي ينام
فأصحو مع الحزن طفلا
وقد جف دمعي
وسالت بقايا الكلام
لماذا مع الصمت
نمضي قبيل الآوان
لماذا نخون الحقيقة
ونذوي بجوف الظلام
لماذا تخون المرايا
فلا تعكس– الآن -
هذا الحطام ؟
لماذا يخون البراعم هذا الربيع
لماذا تجف المراعي
وتخبو المزامير
لماذا إلى الموت
نمضي...
قطيعا وراء القطيع؟
أيا صاحبي
فرقتنا الأعاصير
فيا صاحبي
لا تسل عن مصير الحمام
وعن انقطاع الرسائل
إنما الأرض
زنزانة ...
والمواطن فيها أسير!


رعد زامل
  • Like
التفاعلات: صفية العايش

هذا النص

ملف
رعد زامل‎
المشاهدات
41
التعليقات
1
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى