سناء الحافي - أراكَ غداً.. شعر

مذْ وُلِدت وأنا على موعِد مع لُقياك ..
أنتظرك .. أتوَهَّمك .. أُخالِف الأعراف ..
والله يشهد .. و العمر يشهد .. و الروح تشهد .. أنّك في قلبي وحدك ..من يستحق العِصيان ...!
لأجلك تنصّلت لبذرتي الأولى ..!
لأجلك ابتكرت مُدناً من الأحلام..!
و تنكّرت لأسلافي لتعيش عمراً في خلايا دمي .. عذباً كالحياة ...شهيّاً كاللقاء..
أتخَيّل كيف سأمسك بيدك للمرة الأولى.. و أعبر القارات و أركض في شوارع حزني ممتلئة بالدهشة و الفرح..!
أتخيّل كيف سأبوح لك عن حزنٍ يسكن قلبي منذ ألف خوف و عام ..!
و بأصابعك .. تضغط على زناد أحزاني العصيّة .. و تهمس : يا صغيرتي .. إن للحبِّ وجهان !
في حضرتك .. أيّة أسرار ستختبئ..!
أية ستائر ستنسدل ...لِتُخفي لوعة اللقاء ...
يا لهفتي الكبرى .. أحببتُ حُبّنا لأنه على صورتنا : مزاجيّ.. مُكابر .. خائف..
متوهج كالكذب الصادق..
متقلّب كالطقس الأوربي...
فكيف لي أن أراك و بقلبي ألف غيمة تكافح لأجل لُقياك...!
سأراك .. بعد أن اشتدّ عود الحب في قلبينا ..
سألقاك.. و ذاك الخوف الذي يمشي في عروقي يقتصُّ المسافة بين القبلات ..
سأحبّك بأوجه الحب و نكران الذات...
حتى تأتي و لا تأتي..
فترصدك الخيبة و أنت تقترب منّي ..
و تتساءل: هذا العشق من أين جاء..!


سناء الحافي

هذا النص

ملف
سناء الحافي
المشاهدات
125
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى