رضى كنزاوي - ابتسامة..

قاطعوا هذا الموت
الذي يتربص بكم
كالضباع الجائعة....
فلن تفقد ديدان القز
ونباتات القطن وظائفها
إن كففنا عن نسج أكفاننا
آه ليت للأوطان حدود حلبة
ملاكمة..
حتى إذا أوشكت السقوط مهزوما
نططت عن حبالها
وفررت إلى الأبد..
آسف لأن طموحاتي كأهدافي
كأفكاري
كرصيدي اللغوي
ضيقة جدا....
فقد كبرت وترعرعت في بيت لا يملك
نافذة....
لذلك لا تجدني أكتب
إلا عن ما هو حزين و كئيب
ومضجر..
ولنفترض مثلا أنني
لقنت أو انفتحت على بعض
الأفكار المشرقة الجميلة
والمصطلحات الرنانة
فباثنان وثلاثين سنا
ولثة
ولسان
وفكين
وشفتين
لا يمكن انتاج ابتسامة
ولو مصطنعة.

رضى كنزاوي

تعليقات

جميل ان يثبت الانسان لوجوده معنى، حتى وان كان بيته بلا نافذه. فالشمس تشرق كل حين وتدخل هذا البيت.برغم سواد ألعيش.احينا .الشاعر رضا كنزاوي خلط صوره الشعرية فكانت لوحه جميله
 

هذا النص

ملف
رضى كنزاوي
المشاهدات
58
التعليقات
2
آخر تحديث

نصوص في : نثر

أعلى