مريم الأبرش - ملعقةُ الشاي

أحاول أن أسقط نفسي
بشكل متقن على منتصف الكوب
بدلًا ان ازحف على الحافات، هؤلاء البشر
يضغطون على ظهري
اسمع احدهم يقول أن النقش اصبح متسخًا
ينفذ الغبار الى هذه الأماكن
شعور البرد
في سلة الأطباق
يجعلني أمضي الليل في الدعاء، علّ أحدًا يهاجمهُ الأرق، ويختارني،
لا املك قدمين، أكرس حياتي بالرجاء .
وافتعل وقتًا في المطبخ
قبل أن يذيبوني مع بقية الخردة .
أصابعهُ التي تضغط، تنقذني
مهما أنتهت نقوش المعدن على هذا الجسد
أضع وجهي في الكوب الساخن
أتنفس بعد اختناقٍ مرعب
آخرها يراقصني اصبعان
اوزع السكر على الكوب، اوزع الخوف على اللاشيء
اوزع الأمل على الأصابع
كل يوم تخذلني قرعتي
بيد طفلٍ صغير
يسقطني عن حافة الكوب
بعيدًا عن الدفء
أبقى ملتصقة
انتهي من الأمل الزائف
اعود لأصلي، فربما يملأ الغبار هذا الفراغ .
  • Like
التفاعلات: محمد فائد البكري

هذا النص

ملف
مريم الأبرش
المشاهدات
86
آخر تحديث

نصوص في : غير مجنس

أعلى