صلاح القرشي - حديث مع امرأة جميلة

الآن وهو يركز نظره في عينيها تحديدا ..يتذكر أنه كتب مرة في يومياته سطورا ثم عاد بعد فترة قصيرة لكي يشطبها. رغم معرفته بعدم إمكانية أن يطالع تلك اليوميات أحد سواه .
كتب آنذاك " يخجلني أنني اقترب من الثلاثين ولم أتحدث يوما مع أي امرأة " طبعا هو يقصد الحديث وجها لوجه ..ويقصد امرأة خارج دائرة محارمه من أخوات وخالات وعمات..كما أنه حتما يقصد حديثا خاصا أو ما يشبه الخاص فهو لا يمكن أن يحسب تلك الأحاديث التي يمكن أن يجريها مع موظفة استقبال مثلا ..أو لعله يقصد امرأة جميلة أو متجملة ..لكنه وقتها عاد بسرعة ليفتح دفتر يومياته ويشطب ما كتب ..لا يعرف لماذا فعل ذلك لكنه فعله .
الآن وهو يركز نظره في عينيها الجميلتين يتذكر ذلك كله ..فيشغلها صمته أو ربما يحرجها توهان نظراته فتسأله " مابك"
يود لو قال لها أنه سعيد جدا ..لكنه قال " لاشي"
الآن يتمنى لو أنه لم يشطب تلك العبارة فيما تقاطع أفكاره مرة أخرى بحديثها عن جمال الديكور في المقهى ,يحدثها عن التناسق بين الديكور والإضاءة ..يود لو يتحدث عن جمال عينيها لكنه لا يفعل ..
تعاود ارتشاف قهوتها ببطء فيما يستمر في النظر إليها متناسيا قهوته التي توشك أن تبرد .

هذا النص

ملف
صلاح القرشي
المشاهدات
277
آخر تحديث

نصوص في : قصة قصيرة

أعلى