صلاح عبد العزيز - لك إطلالة البكاء.. شعر

لك إطلالة البكاء
أنا الكلس بين أحجارك
أنا الماء فى وجودك
يتشعب فى القنوات
ويعطى اليتامى
وبقدر ما تزاور الشمس عنكِ
أدخل المدينة حافيا يتبعنى
أبتاع لى نعلا وأملأ سلتى
ولك فم الصباح فى حنجرته
أهو ما تركتِه أمام بيتك
كلما أمسكت يدك شدنى
والآن أنا وهو يتيمان فى البكاء
أنا وهو ننتظر صحوك
ننتظر الشمس الحانية
سنجلس سويا تحت شجرة الغياب
وهو ثالثنا
الآن يفرد ذراعيه
ما لم يكن تلك النهاية
وأنتِ فى الغياب تقيمين
وهو الصامت على بابك
لا يكبر ولا يشيخ
الآن كيف للمطر أن يعرف
والسحب أن تسير
والهواء إذ يدلف بينى وبينه
على بابى
زرعت شجرة
وأقمت مقبرة
واكتفيت بحزنين عن يمينى وشمالى
وكلما وضعت يدى فى السلة
أجد أحزانا كثيرة تغمرنى

صلاح عبد العزيز - مصر

هذا النص

ملف
صلاح عبد العزيز
المشاهدات
43
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى