فتحي مهذب - صانع الحياة.. قصة قصيرة

حجرة قذرة مخيفة مليئة بصور مخلوقات غريبة. ملائكة تجر عربات حديدية ملآى بشواهد القبور , حيوانات برؤوس بشر , وطيور لها سيقان زرافات, وأجنحة غزيرة غريبة ,وهياكل عظمية متنوعة.
فاجأته وهو غاطس في خلوته يتفحص جمجمة من العسير جدا الوقوف على حقيقة إنتسابها لأنثى أم لذكر .
لم يتجاوز العقد الثالث طويل مثل حبل المشنقة. نحيل وأحدب كما لو أنه الكونت لوتريامون في حفلة جنائزية مريعة.
لا تيأسي يا جمجمتي الغالية. سأنفخ فيك من روحي وأعيدك إلى عالم الكون والفساد.
لن أطيق موتك وسكونك ولا شيئيتك الآهلة بصفير العدم.
أنت جديرة بوجه إلاه أبدي لا يقهر.
كان يرتدي قناع شيطان رجيم.
دفن ساقه اليمنى منذ انتحار ساعي البريد في الكاتدرائية المجاورة . صنعوا له ساقا خشبية تشبه مجذاف قارب فرعوني.
ها هو يتمتم وتحلق كلمات غامضة في الحجرة تطفر مذعورة من شفتيه المتورمتين.
ح ي ا ة . ح ي ا ة . ح ي ا ة .
ع و د ي . ب . إ ذ ن ي . ب . ق و . ة . س ح ر ي .
وضع الجمجمة في إناء نظفه بفرشاة أزال طبقة الغبار الذي يطوقه ألصق عينين نابضتين في محجريها إختلسها من جسد إمرأة حديثة الموت.
لاتنسوا أنه كان مولعا بنبش القبور وسرقة أعضاء الأموات.
لم يكن يتاجر بها بل كان يخبئها
في ورشته المعزولة في دوارق من السيراميك.
رائحة الدم والجثث والفناء تضفي على المكان ميسما تراجيديا عميقا.
وضع مكان أنفها أرنبة أنف مهرج سفسطائي. وأدخل طاقم أسنان في فمها الأدرد. راسما بالقلم الأسود حاجبين رقيقين. واعدا إياها بزرع شعر غجري آسر الأسبوع القادم.
كان ضوء المصباح خافتا جدا.
تتسلل عناكب عدمية من عينيه الغائمتين. وإيقاع أمواج متكسرة تضرب قارب هواجسه الكثيفة.
الآن إنتهى كل شيء . الآن أتممت عليك نعمتي وعما قليل ستعودين إلى الحياة. وكذا نتخلص من شأفة الموت والخراب.
الأشياء الجميلة لا يجب أن يطالها الفناء في ملتي واعتقادي .
الموت هو ذئب مخصي يعدو وراء ضحاياه منذ البدايات.
أنا صانع الحياة وباعث الموتى من الأجداث.
أنا الإلاه الذي سيسر العالم من فتوحاته الخارقة .

هذا النص

ملف
فتحي مهذب
المشاهدات
77
آخر تحديث

نصوص في : قصة قصيرة

أعلى