أحمد بوزفور - الحكايــة والقصــة

1 - الحكاية نص شفوي يرويه لاحق عن سابق بالمعنى لا باللفظ، وكثيرا ما يختلف رواته في العبارة و إن اتفقوا في المحتوى. وهو لذلك نص حكائي أكثر مما هو لغوي. بينما القصة نص مكتوب او كتابي يُنقَلُ بصيغته فضلا عن محتواه. وهو لذلك نص سردي ولغوي تكمن جمالياته ليس فقط في ما يسرده، بل، وأساسا، في لغته التي يسرد بها.

2 - ولأن الحكاية شفوية، ويرويها جيل عن جيل، وكل جيل يضيف أو يحذف أو يعدل فيها، فإنها لسان الجماعة، ليس لها مؤلف محدد، ولا تعبر عن خصوصية أو اختلاف أو نشاز. بل تعبر عن نظام قيم عام. تعبر عن الاتساق والانسجام والجماعة، بينما للقصة الكتابية مؤلف واحد محدد. وهي تعبر عن الفرد، وعن الخصوص والاختلاف، وعن الهامش و الناشز والشاذ . وحتى حين تتناول القصة مشاكل اجتماعية عامة، فإنها تتناولها من منظور فردي.

3 - الحكاية واضحة بسيطة. يفهمها جميع الناس، لأن معناها واحد. ويبرز على سطحها. وهي لذلك قابلة للترجمة بسهولة. أما القصة فغامضة أو ملتبسة أو متعددة المعنى. وهي لذلك عسيرة على الترجمة، وقد تَفْقِد إذا تُرجمت بعضَ جمالياتها اللغوية.

4 - الحكاية افقية، تمتد الكلمة على سطح الأذن إلى أختها قبلها أو بعدها، وتؤلف معها المعنى الواحد البسيط الواضح الجماعي. أما القصة فعمودية. كل كلمة فيها بئر تمتد عميقا في نصوص الجنس الأدبي ونصوص الأدب والفكر الانساني عموما.. ثم تمتد عميقا في ذاكرة القارئ كأنها (مُحَيّحٌ) يثير حَجَل الصور والأفكار أمام القراء الصيادين. ليست كلمات القصة المعدودة إلا جزءا صغيرا من القصة. أجزاؤها الكبيرة الأخرى تكمن تحتها. والقارئ، وليس الكاتب، هو الذي يكتشفها، ويكمل بها القصة. الحكاية كاملة لا تُكلف المستمع شيئا، والقصة ناقصة تحتاج، لكي تكتمل، إلى جهد من القارئ في القراءة والتأويل يضاهي جهد الكاتب في الصياغة والبناء.

5 - الحكاية تنتهي مع آخر كلمة فيها. تشبه الرواية البوليسية التي تنتهي حين نعرف القاتل، الحكاية تنتهي حين ينتهي العذاب. حين نصل إلى السعادة. أما القصة فلا تبتدئ في الحقيقة إلا مع الكلمة الأخيرة. حينئذ فقط تبدأ القصة فعلها في أنفسنا نحن القراء. قوة القص، كل قوتها يبدو لي، في أثرها. الأثر هو لب القصة وكنهها وجوهرها. وهذا الأثر قد يمتد في نفس القارئ إلى آخر عمره. ثم إن القصة لا تهتم بالسعادة. السعداء يحكون ولا يكتبون. يستمعون ولا يقرأون.

6 - لكن، هناك علاقة غنية بين الحكاية والقصة. فالحكاية قد توظف المكتوب، الشفوي يحترم المكتوب، بل يقدسه، لارتباط الكتابة قديما بالدين، وقد يوظفه لذلك كدليل على الصحة أو على الثقة أو على القداسة. والمكتوب في هذه الحالة يفقد خصائصه الكتابية، ويصبح شفويا. كما أن القصة المكتوبة قد توظف الشفوي، ولكنها (تكتبنه) إذا صح التعبير. تَدمجه في محيطها. فيصبح الشفوي كتابيا.

7 - اسمحوا لي أن أحدثكم، في آخر هذه الكلمة، عن مغامرة قمت بها ذات يوم بعيد، منذ أكثر من ثلاثين عاما، حين وظفت الحكاية في القصة. قصة بعنوان الغابر الظاهر تبدأ هكذا (كان يا ماكان، في قديم الزمان. كانت العرجا تنقر الحيطان، والعورا تخيط الكتان، والطرشا تسمع الخبر فين ما كان.. الخ)
ويمكن تلمس الخصائص الشفوية للحكاية في القصة من خلال:
- بداية القصة بداية حكائية (كان يا ما كان.. الخ)
- بنية القصر بنية حكائية: للرقم (3) في الحكاية الشعبية أهمية خاصة. وقصة الغابر الظاهر تتألف من ثلاثة أقسام، وشخصياتها الفاعلة ثلاثة إخوة. أضف إلى ذلك بنية السجع والتقفية، والصيغ النمطية للتعبير، والعنوان المحلي الدارج (الغابر الظاهر). لكن هذه العناصر الحكائية الشفوية توجه في القصة من طرف عناصر كتابية منها:
- سخرية المعارضة. فداخل الأسلوب الحكائي الشفوي روح ساخرة من هذا الأسلوب تشبه، أو تتطلع إلى أن تشبه، سخرية الدون كيخوتي من حكايات الفروسية.

- ومنها كذلك قلب الرؤيا الاجتماعية للحكاية، فالمرأة التي كانت مصدر الشر والظلم والخيانة في الحكاية، وفي بداية القصة (زوجة الأب)، تصبح مع بطلة القصة (الطفلة كوثر) ضحية بريئة، ليس لظالم خارجي، بل لإخوتها الذين بدأوا مظلومين لينتهوا ظالمين.
- ومنها الرؤية الفكرية الفردية: بدل النهاية السعيدة، توحي القصة باستمرار الظلم (أزليته وأبديته). الظلم حين يمارس على المظلوم، يصيبه بالعدوى، فيصبح هو الآخر مشروع ظالم صغير يبحث عن موضوع يظلمه.
لقد عشت زمن طفولتي في حضن الحكاية الشعبية الشفوية (الأخت الكبرى للقصة) وأنا اعود اليها باستمرار. أقرأها مكتوبة بعد أن أخذ الباحثون يدونونها، أو أبحث عن راو شعبي لأستمع اليه وأحس وأنا أسمعها أو اقرأها بنفس إحساس الطفل الذي كنته: بالأمان، وبالدفء.. وبالرغبة في النوم، بينما أحس، وأنا أكتب القصة أو أقرأها، بالأرق.. بالخوف.. وبالبرد. وأحس إحساسا عميقا بأني وحيد في العالم. حر.. ومستقل.. ومبدع.. ولكني وحيد جدا.. إلى حد الارتجاف.

4/17/2015
الاتحاد الاشتراكي


أحمد بوزفور

هذا النص

ملف
أحمد بوزفور
المشاهدات
342
آخر تحديث

نصوص في : نقد أدبي

أعلى