عصام محمد جميل مروة - ثلاثون عاماً على الإغتيال.. و القافلة لن تتوقف عن الإبداع

تم نشر الموضوع سابقًا لكن حسين مروة يجعلنا نتذكرهُ لتعدد كثرة كواتم الصوت ..
كان الجدال والخيار صعباً جداً للكثيرين من الفلاسفة . الذين عملوا من اجل تقدم شعوبهم . في ظل غابة من المستبدين الظالمين والحكام في العالم . وفي الدول العربية غالباً. وفي لبنان على وجه الخصوص. برغم تقدم لبنان على غيرهِ من ابناء اشقائهِ العرب في حرية التعبير والكلمة الحرة . والنزعة الواقعية التي وصِم بها ذلك البلد منذ عصر النهضة . غداة بداية انهيار التسلط العثماني على الدول العربية. حيث كان لبنان وما زال نتيجة لتعدد الثقافات ومهد ومقر ومرقد الحضارات . في كل اشكالها وألوانها وتعدد اديانها. تفادياً للتكرار لكنني مرغماً هنا في إقحام بعض المسلمات ، لكن وصول الفكر الماركسي والاشتراكي والشيوعي مبكراً الى لبنان، كان لَهُ ارضيةً وخميرة تتعلق بالتنوع للشعب اللبناني . اولاً في تقبل ونقاش وطرح أفكار حول الفلسفة بغضٌ النظر عن التوجه الذي رافق النظرية الماركسية وإتهامها "ملحدة" او حد أدنى تختلف مع الاديان في إثبات وجودية "الاله" او "الله". ونقد العقيدة الإسلامية.
في رحلة حسين مروّة عندما هاجر او سافر لأول مرة في مطلع شبابه وبداية حياته الى العراق. مبعوثا ومُختاراً من اهلهِ نحو تحصيل علمي او بتعبير أقوي وأفضل ان ينال الطالب حسين مروّة مرتبة " شيخ"، لكن على ما بدى للباحثين في السيرة الذاتية للدكتور حسين مروّة . كان له إتجاه معاكس يختلف ويعتمد على مقدرته في تأثير المشايخ والمراجع للأساتذة في الحوزات العلمية التي إنتسب اليها في عز شبابه في فترات ما بين العقود الثالثة والرابعة والخامسة. من القرن العشرين المنصرم ، عندما تخلل منتصف القرن بداية تشكيل نواة في لُب وعقل المفكر الشيخ حسين مروّة . الذي إلتقى وتعرف على نخبة من المثقفين العراقيين خارج الحوزات العلمية والفقهية للدين الاسلامي وتحديداً " المرجعية الشيعية . " كان النجف الأشرف البوابة الواسعة ينطلق منها كل من يريد او تبرز به معالم الثقافة في خوض جدال الفلسفة الاسلامية وكتابها القرأن. لكن في سنة 1948 تعرف على البيان الشيوعي الأحمر لأول مرة مع مجموعة شباب ورفاق الدرب الطويلة في بغداد أنذاك . ومع تطور الأحداث والأحلاف في مرحلة النهاية للحرب العالمية الثانية . وبداية تبدل وتبلور الأنظمة للحكم في العراق خصوصاً الذي كان ملكياً أنذاك . واصبح العراق يأخذ موقعاً مهماً للتحالف مع السياسات القادمة من الخارج ،،والخارطة المستحدثة للعالم العربي من بعد نكبة/ 1947/ اي قيام دولة اسرائيل وطرد الشعب الفلسطيني من وطنه،
وأصبحت المجموعات المثقفة في بغداد تتجه الى ادوار التحريض ضد النظام الجديد في بغداد .مما دفع بالمخابرات العراقية إلقاء القبض على مجوعة من المثقفين من بينهم حسين مروّة الخارج من الحوزات الى عالم المطابع والشوارع والتظاهر والأدب والشعر والفن والكتابة ضد الطغيان . واسقطوا الجنسية العراقية عَنْهُ وأرغموه على مغادرة العراق وبغداد تحت التهديد والقتل والنفي مع عائلته. التي كانت قد إعتادت على الحياة الشعبية وحبهم لبغداد" وأبناء النشامىّ " حسب ما كان الشيخ حسين مروّة يصرح عن حبه وإعجابه وتلاقيه مع كل الاطياف وطبقات الشعب العراقي منذ اليوم الاول لدخوله مدارسه الدينية وحتى السياسية لاحقاً والثقافية إذ ذاك.
إذاً رحلة الدكتور إبتداءً من جبل عامل وقرية حداثا الجنوبية المطلة على ربوع وبيادر وحقول فلسطين التي عاشت خالدة في ضميره الإنساني وتعلقهِ بتراثهِ وبأرضه الى اخر لحظة في حياته رافعاً قلمه في وجه الصهاينة عندما دنسوا الجنوب وبيروت كتب عن الأبطال والشهداء حتى صار واحداً منهم لا بل لُقب "شيخ الشهداء"؟والنجف ثم بيروت ودمشق التي لف شوارعها باحثاً عن عمل طيلة فترة ما بعد نفيهِ من العراق.كان يخرج صباحاً باكراً لكي يثبت ويؤكد لرفيقة دربهِ ام نزار بأنه يعمل في الصحف السورية .وكانت ظروف صعبة في الحصول على عمل وتسديد مصاريف عائلته .وتعرف على المفكرين من مصر في تلك الأيام حيث جعلت مِنْهُ باحثاً وقارئاً ممتازاً.وراجع الألاف من المجلدات الصادرة عن دور النشر المهمة في الدول تلك التي تخرج منها الفلاسفة والاُدباء والعظماء من ذلك الجيل ،
ثلاثون عاماً مرت مسرعةًعلى إغتيالك ايها الانسان الذي أحب العمل خلف الكواليس والابواب الموصدة لكي يُعلن على الملئ عن إنتاجه الضخم الذي يستحق ان يُدرَّس في المعاهد والجامعات الكبرى .في العالم."النزعات المادية في الفلسفة العربية الاسلامية"التي حصل من خلالها على إسم وموقع رمزيّ للفلسفة الحرة والنزيهة في الفكر النيّر،
منتقداً من خلالها ما لا يُلزم من الصراعات والعداوات.ومُتخذاً من بعضها الجمال والابداع والتعايش النخبوي للفكر.
تطاولوا عليك فأردوك.وإغتالوك .لكن" قافلتك" لم تزل تنتج مهما وقف الظلاميون في تسديد رصاصهم "ورماحهم " الى رؤوس المفكرين .
فلتسقط وتخرس كل كواتم للصوت...ولترتفع كل الأصوات والحناجر نحو الحرية المطلقة في الإبداع والإشراق .

عصام محمد جميل مروّة ..

هذا النص

ملف
حسين مروة
المشاهدات
106
آخر تحديث

نصوص في : مختارات الأنطولوجيا

أعلى