محمد عمار شعابنية - لنُطيلَ في عُمُر الحياة.. شعر

(1)
سأكون مرتاحا كأني
لم أكن من قبل مرتاحا لأني
سأصارع الرّيح التي عصفت على كُرَة الخليقةِ
لا غبارَ لها هنا لتراه عيني
لا.. ولا منأى يصُدّ جنونها ومُجونها
سأكون مرتاحا إذا غيّرتُ وِجْهتها
بما أوتِيتُ من حَذرٍ على حذَرٍ
وأنتم تقـْطـَعون عروقـَها
في ما تنوء به الحروبُ
وما تسُوءُ به القلوبُ
وما يشجّ بصفعةٍ شـَفـَةً تُغنّي...
سأكون مرتاحا إذا روما استعادت بهجة السيّاحِ
وانتصرتْ على نيرون ثانيَة
وأطعمتِ المسافر كِسْرة "البيتزا"
وغنّت في انتشار الليل:
lasciatemi cantare
أنا أحببتها مترنّما لا أفهم الكلمات
لو أني أغنّيها وأعزف لحنها طرَبا
على وتَر الصباحِ
فتستفيق سنابل القمح الكريم
وأذرُعُ التوت العظيم
بسهل "لومبارديا" ويحترق الوباءْ
وتقول عاشقة لعاشقها لنرقصْ بعد موتٍ
فالحياة قصيرة،
ولنا ـ وقد كنّا ننام على غرام أن نكونَ،
يقظيْن حين نعُبّ من قُبُلٍ
ونسرح في الهوى كفراشتيْن
وأنْ نكونَ
رِيمَيْن نجري في الطبيعة كالظباءْ
حَذِريْن مما لا تراه العيْن وهي كليلةٌ
كي لا تُصادمنا "الكرونا".
روما !! عزائي صادقٌ
وعزاء من " حَرقوا" إليكِ ولن يعودُوا
وعزاءُ قرطاج التي أسْرَت إلى " كاناي "
بالحرب التي
هزمتْ فوارس لوسِيّوس أمِيلـْيوس "
قرطاجُ التي لم يبق في قلبٍ
يرابط في مغاور صدرها حِقدٌ عليكْ
وأنت ناظرة إليها ـ
بسلامة تدعُو إليك
يا جارة المتوسط السّمكيّ:جارَتنا !!
نعاني بعض ما عانيْتِ إذْ
لا ساقَ تقتنص الخـُطى سيْرًا على درْبٍ
ولا مقهى ينادينا إلى شُرْبٍ
ولا تلميذ يجلس فوق كرسيّ بمدرسةٍ
ولا في المشهد المَرْئيّ ما يُغري
ولكنـّا سنمكث في الزمان وفي المكانِ
ونستعيذ بخوْفنا ممّا نشُكْ ولا نشُكّْ

(2)
ستقول أمْريكا : بلاد الصين ظالمةٌ
فيا " نازا " أجيريني
وطيري بي إلى أُفُقٍ بعيدٍ في السماءْ
وتقول جيبوتي : أنا سأجوع ثانيةً
وأعطشُ فامنحوني كأسَ ماءْ
وتقول هذي الأرض أنتم من
زرَعتُم في حقولي ما يؤرّقني
فصار حصادُها لهَبًا عليكم
لا .. لا تسبّوني إذنْ
إنْ لم تلامسْ في مواتِ أحبّةٍ كفَنـًا يَداكم

(3)
لم أقتربْ ممنّ أحِبُّ
ولم أعانق مَن تبادلني فـُصُوصَ البرتقالِ
بإصبعَيْن تسَلّتا زمنا على شفتّيَّ...
آهٍ يا التي أهوى وتهواني
وتهوى في الفِراش وسادتي
دوْمًا وسادتَها
وتهْنأُ إذ تقاسهما الأشعّةَ والظِّلالْ
لكِ أن تُحبّيني ...
وتبتعدي قليلا عن مُغازلتى
إلى أجَلٍ مُسمّى
أو إلى أجلٍ
سنقطع كي نؤوب إليه وقْتا مُدلهمّا
فتسلـّحي مثلي بقلب لا يجازف
عندما يعْوي المماتْ
لنطيلَ في عُمُر الحياةْ

(4)
أني أخافُ على عصافير البيوتْ
من أنْ تموتْ
وأخاف في وجَل على شيْخٍ
يواجه ما تغـَوّل بالصلاة وبالسّكوتْ
وأخاف في وجَع على امرأة تشـُحّ بثدْيها
خوْفا على الطفل الرضيعْ
وأخاف مذعورا على بلَدٍ
إذا لم يمشِ في حذَر يضيعْ
وأخاف من حجر يسيرْ
وأخاف من شجر يطيرْ
وأخاف من ظلّ يُصادم حائطيْن
وأخاف من خوْفي على أمَل كسُول
وتضرّعٍ صِفـْرِ اليديْنْ
وأخافُ...
لكنّي أرى ذئبَ الشجاعة واقفا يعْوي
وذئبي جالسا قربي ..ذليلْ .

ـــــــــــــــــ
المتلوي / تونس في 21 مارس2020

ــــــــــــــــــ
Lasciatemi cantare : دعوني أغنّي، عنوان أغنية للإيطالي توتو كوتونيو Toto Cutugno - Lasciatemi Cantare
معركة كاناي إحدى المعارك الرئيسية في الحرب البونيقية الثانية، التي جرت يوم 2 أغسطس عام 216 ق. م بالقرب من بلدة كاناي في جنوب شرق إيطاليا، حيث استطاع الجيش القرطاجي تحت قيادة حنبعل تحقيق نصر حاسم بهزيمته الجيش الروماني تحت قيادة لوسيوس أميليوس باولوس وجايوس ترينتيوس فارو.
Lucius Æmilius Paullus جنرال روماني.

هذا النص

ملف
محمد عمار شعابنية
المشاهدات
370
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى