حسام المقدم - كــورونـــا.. قصة قصيرة

سخنت أذناي وأحسستُ برأسي يغلي، وعلى الفور نشَعَت جبهتي قطرات عَرق، رغم برودة أول مارس.

**

مثل كل الواقفين في الصيدلية، كنت ساهما أمام التليفزيون الصغير، أُتابع الترجمة الفورية لخِطاب مسئول أوروبي يُخاطب شعبه. وعند سَماعي لجُملة: “علينا أن نستعد لفقد أحبابنا”؛ أصابتني كلمات الرجل بحالة انخطاف، تبعها جُحوظ مُفاجئ في العينين ومَط لا إرادي للشفتين. تساءلتُ للمرة المائة، منذ بدء انتشار هذا الوباء قبل ثلاثة أشهر: للدرجة دي فعلا؟ نفس الاستفهام والتعجب الذي يفرض نفسه بعد كل إجراء يتخذونه: من توقيف المدارس والجامعات والحجر الصحي وحظر السفر.. إلى كل الاحتياطات الداخلية لمنع التجمعات، وسرعة الإبلاغ عن أي اشتباه في حالات “كورونا”، تحمل الأعراض أو ما يُقاربها: السُّعال الثقيل والعطس وارتفاع الحرارة وجفاف الحَلق، والصُداع الضاغط الرهيب.

“طبعا للدرجة دي وأكتر”.

جاءني الصوت من جاري المُتحمس، الواقف في انتظار صرف الروشتة المكرمشة في يده: “الموضوع خطير في العالم كله، واحنا بنستنى نشوفهم عملوا إيه وبعدين نعمل زيهم”. قالت امرأة تحمل طفلها المزعج، المُنفطر في البكاء خوفا من الحقنة التي جَهّزها بالفعل الصيدلي الشاب: “بيقولوا في حالات كتير هنا في البلد ومحدش بيعلن عنها”. قلتُ أنا: “سمعت النهاردا إن في حالة في مدرسة البنات الإعدادي”.

“وأنا كمان وصلني إن في حالتين في المستشفى وخايفين يقولوا”.

“أخويا بيقول إن أم إيهاب جارتهم مظهرتش من يومين وبتكُح طول الليل.

“شُفت واحدة سِت ف السوق لابسة كِمامة قعدت أضحك”.

“يعني نخلِّي كل عَيّل ينام على سرير؟”

“وهنجيب سرير منين لكل عَيل”.

“ستر ربنا فوق الكل”.

يتدخل الصيدلي، ويُطمئِن بأن نسبة الشفاء عالية جدا، والوفيات قليلة، لكن العدوى بسرعة هي المشكلة.. بالعطس وحتى باللمس.

“منهم لله بتوع الصين.. هما السبب في البلاوي دي”

“أمريكا هي السبب.. حَضَّرَتْ الفيروس زي تحضير العفريت ومعرفتش تِصْرِفُه”.

غطى ضجيج الولد على المشهد. ارتفع صراخه، وراح يتملص بعنف من الصيدلي ومن أمه التي لم تستطع إحكام القبض عليه. اقتربتُ وعفقتُ رِجْليه بقوة رغم معافرته. دخلت الإبرة بسرعة وخرجت، بعد تنهيدة طويلة وزفرة من الأم. انسحبَ الصراخ كله إلى الخارج، وعاد صوت التليفزيون للوضوح من جديد.

صرفَ الحاج روشتته المكرمشة ووقف يتابع الشاشة باهتمام. تقدمتُ وأخذتُ أصناف دوائي، ومن بعدي اقتربَ الرجل الذي يلبس شالا أبيض يُغطي نصف وجهه. قال بصوت سمعه كل الواقفين:

“عندك عِلاج لكورونا؟!”

أخذتني خَضّة لم أعرفها في حياتي. سخنت أذناي وأحسستُ برأسي يغلي، وعلى الفور نشَعَت جبهتي قطرات عَرق، رغم برودة أول مارس. ارتجَّ قلبي بالدقات المُزلزلة. انفلتُ نازلا الدرجتين، ومن ورائي هرولَ الصيدلي والآخرون. كنا في الشارع، في مأمن مناسب من العَدوى المُشِعَّة التي جاء ينشرها هذا المعتوه السائل عن دواء لكورونا. ظلت عيوننا عليه، حتى خرج من الصيدلية مُنكمشا على نفسه. ارتحنا إلى ابتعاده الكافي، وعاد البِشر تدريجيا إلى الوجوه المخطوفة. انتظمت القلوب وهدأت بالأُلفة وطلب الستر. ضحكنا مع الصيدلي، الذي سلَّمَ علينا دون لمس، بإشارة من كفِّه الممدودة، ثم صعدَ الدرجتين على مهَل.

لم أكد أمشي خطوات حتى التفتُ إلى صوت تصفيق وفرقعة مُدوّية على اليدين. رأيتُ الصيدلي نفسه يستعيذ، و”لا حول ولا قوة إلا بالله”.. ينظر بذهول إلى وجوهنا واحدا واحدا:

“تخيَّلوا.. الراجل ابن الكلب خَد كُل الفلوس من الدُّرج!”.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قاص مصري

هذا النص

ملف
حسام المقدم
المشاهدات
149
آخر تحديث

نصوص في : قصة قصيرة

أعلى