أمل الكردفاني - تلبس بالخيانة.. قصة قصيرة

كما بالعنوان فقد ضبطهما في حالة تلبس.. نظرا نحوه بهلع، فتراجع ببطء متحاشيا النظر مغلقاً الباب وراءه.
وقف وباب غرفة الجريمة خلفه. وقف وأغمض عينيه ليستطيع أن يفكر بهدوء.. لم يكن أمامه سوى مغادرة المنزل.
شمس الظهيرة حارقة، وكل أصدقائه بالعمل.. وإذ لم يكن من مكان يلوذ به، فقد ترك لقدميه حرية الحركة دون هدى...
تحمم جسده بالعرق، ولكنه لم يتوقف إلا أمام مدرسة ابتدائية متهالكة البناء.. فدلف إليها بخطوات بطيئة واستقبله ضجيج الصبية..
عرض التطوع لتدريس التلاميذ، فوافق الناظر مرحباً، بل وسلمه مقررات خمس من المواد.
قال الناظر: لن أثقل عليك، يمكنك تدريس مواد قليلة، فقط اللغة العربية والرياضيات والعلوم والتاريخ والجغرافيا.
بتردد سال الناظر عن ميس المعلمين، ( هل يمكنني البقاء في الميس لبضعة ايام؟). وافق الناظر وقاده للميس.
كانت رائحة الميس عطنة، كانت هناك رائحة بول وخمر بلدية. لكنه نسى كل شيء حين تمدد على السرير الحديدي الصدئ. هناك أربعة من المدرسين يلعبون الورق، وخامس يقرأ القرآن وسادس يلعب بهاتفه المحمول.
غير أن مشهد الخيانة ظل عالقاً ببصره ، مع ذلك فقد كان عقله معطلاً تماماً. (هناك شيء مقيت في ذلك المشهد) ؛ يقول لنفسه محاولاً طرد المشهد من ذاكرته.
يصيح التلاميذ خلفه: ( ألف.. باء.. تاء.. ثاء...)..فيقفز قلبه من بين ضلوعه حين يتبدى له المشهد كشيطان الموت... الشيء المقيت كرائحة الميس العفنة.
بصعوبة يحرك تلميذ الجرس فيجلجل، يحمل هو كتابه ويجمع طبشوره بسرعة ويغادر.
هناك شيء مقيت في ذلك المشهد..يقول وهو يحتسي كوب شايه ساهماً..
يسمع رنين هاتفه ويتأمل رقم زوجته بفزع.. ماذا تريد؟.. يتجاهلها..فترن عليه مرات عدة أخرى.. يفتح الخط ويبقى صامتاً فيأتي صوتها خشنا كصوت مصارع:
- عباس.. اسمعني يا عباس... ألو.. هل انت معي على الخط.. أرجوك قل ألو...
يكفهر وجهه ولكنه يشعر بخجل شديد، كان يفضل لو تجاهلت كل شيء ولم تتصل به، لكنها حاسمة كما عرفها دائماً؛ فتواصل:
- عباس..ما رأيته شيء عادي بين النساء يا عباس... النساء مثليات بطبعهن.. نعم أنا مثلية ورضيَّة جارتنا أيضاً.. لا توجد امرأة لا تعشق جسد المرأة ..
ظل صامتاً، فاستمرت:
- عادي بين النساء أن يمارسن الجنس مع بعضهن.. وهذا لا يقلل من قدرات الرجل.. ولكن لأن المرأة تفضل ألا تخون زوجها مع رجل آخر... هذا كل شيء.. رضيَّة تحبني وأنا أحبها.. لكن هذا لا يقارن طبعاً بحبي لك... لا تجبرني على الخيار بينكما.. أرجوك.. ولكي تدرك وفائي لك سأخبرك بأنها قررت ترك زوجها.. زوجها الطبيب الغني لنعيش انا وهي سوياً لكنني رفضت... رفضت من أجلك.. ضحيت بسعادتي الأبدية من أجلك وأجل طفلتنا الصغيرة أيضاً... ألو.. ألو.. أين أنت.. أنت لا تصدقني.. لكن صدقني.. لو خيرتني بينك وبينها سأختارك أنت.. إن..
أبعد الهاتف عن أذنه وتركها تتكلم وهو يرشف القطرة الأخيرة من كوب الشاي...
لم يرَ جسد امرأته بكل ذلك الزخم كما رآه مع زوجة الطبيب.. كان جسد المرأتين ساخناً ورطباً...كان مشهداً فجر فحولته، رأى الجنس بعين مختلفة. النعومة الشاملة، الإنسيابية، قطرات ندى على الجلد الناعم تلمع، أبراج شاهقة في مدينة صاخبة ومحتشدة بالتحضر وغلالات الغمام تحيط بقممها... داهمه ذلك الشعور المقيت عندما فتح باب الغرفة ورآهما... تراجع ببطء كضبع يتضور جوعاً من فريسة تحيط بها اللبؤات...
أدرك أن هناك نقصاً حاداً في علاقته الحميمة بزوجته.. فهو ما كان ليبلغ معها هذا الحد من الكمال. كمال اللوحة الفنية لجسدين أنثويين ناعمين في التحام الأفاعي الملونة...
كان مشهداً مقيتاً، فرفع السماعة مرة أخرى، وسمع صوتها:
- عباس.. المسائل لا تؤخذ بهذه الحدة.. ماذا تريد يا عباس.. اخبرني فقط..قل أي شيء ولكن لا تصمت هكذا....
قال بصوت مرتعش:
- أريد أن أراكما مرة أخرى...
صمتت قليلاً ثم قالت:
- لم أفهم؟
قال بذات النبرة:
- أريدكما أن تفعلا ذلك مرة أخرى..
ابتلع غصة جافة ككومة تراب، فقالت بدهشة مصحوبة ببكاء مكتوم:
- ماذا تقصد يا عباس؟..
قال:
- أقصد ما قلته بالضبط... هيا.. سأعود وأجدكما كما تركتكما...
قالت بخوف:
- ماذا تريد أن تفعل؟
همس:
- لا تخافي...لن أفعل شيئاً...
همست باكية:
- أرجوك..
فأغلق الخط..
على الزاوية المظلمة كان جسده يرتعش، وعضلاته تتمدد، كان يشاهد اللوحة الفنية وهي بكامل أناقتها... كان يراقب الكمال المطلق.. محلقا في نشوة لم يعهدها من قبل..

(تمت)
  • Like
التفاعلات: نقوس المهدي

تعليقات

الصديق العزيز أمل الكردفاني
تحية الود الدائم
تلبس بالخيانة نص ابداعي يطرح مسألة السحاق ، او الخيانة الزوجية في احد شقيها. ويدخل ضمن المثلية الجنسية النسوية .. وهي ظاهرة جنسية اتسمت بعشق المثيل. و انتشرت في المجتمعات منذ القدم، وجاهرن به. وخلدته نقوش ورسومات وجداريات ، ودونه مؤرخو الأدب ، وعرفت بممارسته نسوة كثيرات لعل أشهرن الشاعرة الاغريقية سافو من جزيرة ليسبوس ومنها اشتق الجذر الغربي للكلمة ، وصديقتها الشاعرة السورية " بليتيس" ، وغيرهن عديدات من الشاعرات الغربيات المعاصرات كأن دوفي شاعرة البلاط الانجليزي والمصرية جويس منصور واخريات يضيق المجال عن ذكرهن .. بينما اشتهرت به نساء عربيات مثل العباسة اخت هارون الرشيد ، وقبلها زرقاء اليمامة وهند بنت النعمان ، وولادة بنت المستكفي وشاعرات اندلسيات اخريات.
والنص الذي بين ايدينا يعرض لحالة تلبس بطلتاها امراة يضبطها زوجها وهي باحضان جارتها ، فيصاب بذهول مروع كاد الا يصدقه ، حيث ملك عليه شعوره . وشغل اهتماهه وكيانه ، وجعله تائها مشتت البال من غرابة ما شاهده بأم عينيه. وهي مقسمة الى ثلاثة اقسام ، اولها يعرض لحالة الذهول والتيه الذي انتابه وملك عليه اهتمامه وتفكيره ودفع به هائما على وجهه من غير قصد . والثاني والذي لا استطيع فهمه هو ذهابه الى المدرسة وتسلم مهمة تعليم الصبية بسهولة هكذا.. والثالث هو اتصال الزوجة به عبر الهاتف بلجاجة ، واعترافاتها. وطلبها الصفحه منه. وطلبه منها بغرابة إعادة المشهد الغرامي أمامه، وهذا يضعنا إزاء سلوك شاذ او سدومي من طرف الزوج.. وتنتهي القصة بنهاية مفتوحة على شتى الاحتمالات والتاويلات
النص في مجمله نص بديع بلغته وشائق بحبكته. حيث نجح السارد من جهة في توصيف الحالة النفسية للزوج والزوجة معا، بالوقت الذي افلح فيه الكاتب من جهة أخرى بالتوسل ببراعة بتقنيات أسلوبية حديثة في الكتابة مثل الاستهلال الذي يربط النص بالعنوان بطريقة فنية ومحترفة ، واستغلال مهاراته السردية قصد خلق عنصري الدهشة و التشويق لدى القارئ

اشد على يديك صديقي الاعز بحرارة وصدق، واتمنى لك مزيدا من التألق والعطاء والنجاح على درب الإبداع
 
الأخوان العزيزان أحمد خيري ونقوس المهدي
صباحات عطرة..
إذ أن الساعة الآن عندي الخامسة والربع صباحاً تقريباً.
وقد استمتعت أولاً بقراءتكما لعملي المتواضع، وثانيهما بالإشادة وثالثها بالإضافة والمعلومات الثرية التي أضفتماها.
وهذه بداية صباحية تمنحني التفاؤل والطاقة ليوم جديد..
أتمنى أن يكون يوماً مزهراً لكما كما أزهرتهماه..
 
كنت اتوقع نهاية مخالفة- كنت اتوقع ان يكون ثالثهما في العلاقة الحميمية
كنت اتوقع نهاية مخالفة- كنت اتوقع ان يكون ثالثهما في العلاقة الحميمية
الاستاذ احمد خيري
تحية وتقدير

توقعاتك بعلاقة ثلاثية قد يدفع بالنص الى مجرى اخر مغلق .. وسيحول النص عن مساره الادبي الراقي الى مشهد بورنوغرافي بائس وسمج يفسد على القارئ طبق المتعة الادبية والفنية التي عافر الكاتب جاهدا في حشد بهاراتها. ــــ ولعلك ادرى بالفرق الكامن بين الادب الايروسي النظيف الذي يتوخى امتاع القارئ وتبيان براعة الكاتب الفنان في تشريح وبسط العواطف الإنسانية كما فعل جل الشعراء والكتاب العالميين ابتداء من الكتب السماوية ، والأساطير والملاحم التاريخية، والشاعر الروماني اوفيد في كتاب الهوى ، وامرىء القيس والنابغة الذبياني. واستمرارا عبر التاريخ الطويل والعامر لسجل الادب العربي وصولا إلى الكتاب المعاصرين باجمعهم واشدد على كلمة اجمعهم . اذ أن كل الكتاب والشعراء بدون منازع كتبوا نصوصا ايروتيكية ــــ وبين الكتابة البورنوغرافية الوقحة والعارية التي لا تمت للادب ببصلة.. بقدر ما تستفز المشاعر وتهيج العواطف والاحساس.
وقد نجح المبدع امل في نسج نص نظيف بحنكة ودراية السارد الفنان دون ان يجر جر النص للطريق الضيق . او يوهم القارىء انه بصدد اجتراح كتابة ايروسية . او نية التفكير فيها حتى

تحياتي اخي المبدع احمد خيري
 

هذا النص

ملف
أمل الكردفاني
المشاهدات
109
التعليقات
4
آخر تحديث

نصوص في : قصة قصيرة

أعلى