وداد بنموسى - رسائل إلى « ثييو».. شعر

1
لقد مشينا معاً مئات الكيلومترات من السهوب، المفازات والخلاء المفزع الفارغ الممل،
لقد أُصِبْنا معا بِفرح مُهْوِل ظَنَنَّا أنه كآبة قاتلة، جلسنا نتحدث طويلا عن اختيار المَسْلك أو المَعبر أو النهر الذي سنجتازه كي نهرب إلى ضَياع أكثر طمأنينة..
ها أنت ترى يا ” ثِييو”
أنت تُخيط بيَأس لَعين مِزقَ حَياتك
وأنا أضْرب بِقدمي أرْض خرابي، وأحلم أن تعانقني تحت هذا الوابل من الأمل…
هل أنتَ هُنا يا “ثييو”؟؟؟

2

“ثييو” المقامِر
لن يُجْديك هذا الصَّمت
الكلام أيضا سِلاح
الكلامُ فضَّاح
قد يصيب الشَّهْوة في مقتل..
هيا قل:
هذا أول ليل بيننا
هذا مطلع العاصفة..

3
إنَّهُ خميس باردٌ يا “ثييو”
الفجر ليس ضَحوكا
والوِسادة لا تَقول شيئا عن ليلِنا ونَزَقِ العَرَق
وإذن:
ماذا أفعل حُيال هذه الكارثة: غيابك السحيق
وشوقي الأكثر ضراوة؟؟؟


الكاتب : وداد بنموسى

بتاريخ : 24/03/2020

هذا النص

ملف
وداد بنموسى
المشاهدات
16
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى