عباس السلامي - لا تُفْــزِعـوا السنــونــو.. شعر

سأتوقفُ الآن لأعيدَ ترتيبي من جديد
بعدما يخلو الطريق من المارة
وتفرغ مسامعي من ضجيجهم
سيصلُ – بالتأكيد - كلٌ واحد من المارة
إلى مأواه .
ثمةَ أنا آيلٌ للبعيدِ الذي لا مفرَّ منه ُ!!
عليَّ أنْ أنشَغِلَ بما يقلل من الوساوس والحيرة !
كأنْ أتحدث لي مثلاً بحديثٍ - أيّ حديث -
لأختزل المسافة َ تلك التي تمتد بلا مأوى
- كأنْ أقولَ لي مثلاً : أنَّ طائراً مثلَ السنونو
يهاجر إلى مأوى لم يَرهُ من قبل ،
أو أنَّ التأريخَ ليسَ وحدَهُ الذي يعيدُ نفسَهُ ....
الطريقُ كذلك !
فيما هُم يجوبونَ الأسرّة
يدلقونَ لهاثَهمْ ويرتشفونَ ملحَ المنازلةْ .
لذا يتحتَّم عليَّ
أنْ أرتّق ثقوب َ خطوي لكي لا يُغرِقَني الغبار
أو يتقيؤني الطريقُ على طاولةٍ مهملةْ،
أعرفُ أنني الخطوة ُ التي سُيِّرَتْ بالخطأ
وأنَّ طرقاً لا حصرَ لها سقطتْ تحتَها أثناء الرحيل .
لا وقتَ لي سيأتون َعمّا قليل ويفزعونَ السنونو
لأنه رفضَ الإفصاحْ عن وجهتِه،
لذا سأ قنعنُي بانتظاري...،
أنني قادمٌ إلي َّ ريثما أرفع ما بينَنا
من شتات

عباس السلامي
العراق/ بابل

هذا النص

ملف
عباس السلامي
المشاهدات
14
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى