أ. د. مصطفى الشليح - ادخلوها.. مساكنَكمْ

ادخلوها .. مساكنَكمْ
ودخلنا، وللجند ريحٌ تهبّ
مساكننا
تشبه الإبرة اللغوية
أو جسدا يشبه الشعر
أو صورةً
شبهَ شعريَّةٍ
أو هيَ الشيءُ حين يدبّ
دخلنا مساكننا
وخرجنا إلى غابةٍ ما
يصدقها الشعراء
ونحن نحبْ.



هذا النص

ملف
د. مصطفى الشليح
المشاهدات
181
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى