يحيى نشاط - كيف احتمالي

كيف احتمالي وهذا الركب قد بانا
وهل يطيق النوى من بات ولهانا
وليس يسلو فؤادي الصب بعدهمُ
وإن سلا العاشقون قبل أحيانا
ما راعني الركب بل ذلك الذي اصطحبوا
مذ كان بالحسن والخلاق فتانا
هو الملاك إذا قيس الملاك به
وربما بالعفاف فاقه شانا
عينان قد شدتا للأرض من خفر
على المحيا الأسيل اختط عنوانا
سبحان من أودع الجمال في أمة
تسبي الخلائق أحرارا وعبدانا
هبت نسائمها على ذات مسا
فأيقظت ولها قد كان وسنانا
فإن كلفت بها إذ طاش ناظرها
فقد رمت بلحظ هد ثهلانا
طارت شرارته فصادفت كبدي
فأضرمت في الحشا يا صحب نيرانا
ما زلت أذكر إذ شبت حرائقها
فصرت بالروح لا بالجسم إنسانا
حتى إذا الوصل أخباها وأطفأها
أشَبَّها البين لما حل عدوانا
فإن ذوى الخل من وجد فما عجب
فالوجد يوهي مع القلوب أبدانا




* عن ( أنطولوجيا شعراء وجدة) من إعداد الشاعر بوعلام دخيسي

هذا النص

ملف
يحيى نشاط
المشاهدات
110
آخر تحديث

نصوص في : مختارات الأنطولوجيا

أعلى