بوبكر لمليتي - الغابة التي كانت في قلبِي..

الغابة التي كانت في قلبِي،
تلك الغابةُ العظيمة
كنت أنتِ الشّجر المصطفَّ
على خاطِرها!
كنت التّيهانَ البريئَ
الذي ربَّتهُ
في وحش شهوتِي..
الآن
أجلس وحدي على طوارٍ بالمدينةِ
وأسأل الله:
أيها الرّبُّ
من أحرق ذلك الشّجر الكثيرَ
مخلّفاً رمادا كثيفاً في قلبِي؟
من أفزع وحشَ الشّهوة
ونفّرهُ عن تيهانه اللذيذِ؟
يا الله
من أتلف الغابةَ من قلبِي
وتركني وحيداً
بلا شسَاعةٍ!

هذا النص

ملف
بوبكر لمليتي
المشاهدات
67
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى