علي سيف الرعيني - الوطن

لان الانسان هوالمعول عليه في بناء وطنه يبقى عليه مسئوليات جسام في التربية والسلوك والثقافة والعلوم والعمل والتطويروبذل ما امكنه في سبيل وطنه وامته باذلا نفسه وماله في الدفاع عن وطنه تلك المبادئ والقيم السامية ثابته لا تتغير وان تغيرت الامكنة تحت سمائه او بعيدا عنه يبقى الوطن هو اهم واجمل رقعة جغرافية على هذه المعمورة اماتلك الثوابت فلا يسقط بريقها عند البعد عنه اوالرحيل الى بلداخر
في حين يبقى الوطن هو القيثارة التي تعزف لحناً قبل النوم لننام بسلام و يبقى هو وحده دون أن ينام ساهراً يعد لنا خيراً كثيراً الوطن هو ذرة تراب مع قطرة ماء تشكلت أنا منها فكنت و على ترابه عشت هكذا تقتضي الأصول وهنا تبدأ قريحة المغترب فيصبح لسان حاله يقول انا المغترب ارسل من بعيدٍ بذرة تراب و قطرة من مائه لأخلق من بعيد
ويلفني الغضب
والحنين لا أعلم معنى كلمة وطن أحياه و لكن تعلمت ما معنى وطنٍ أناجيه و أحن إليه وطني هو عنقود عنب وحزمة قات و نبعة ماء إخترقت الصخر بنعومة وسلسلة
من صخور تحميها من كلاب
ضالة وطني هو البحر و التراب و النهر وشجرة تنتصب شامخة تكسر العواصف بعضاً من أغصانها لتنبت بدلاً عنها غابة من أشجارٍ عنيدة الوطن لم أحياه لأخط معناه الوطن غرس في أعماقي وصيّةً تنص على ألا أنساه أن لا أنسى حقول تهامة ومدينة زبيد واسطورة شهارة في حجة وشموخ بنيان يافع وقلعة شمريهرعش ومدرسة العامرية برداع وتلك الجبال الشامخات المحايذه للسحب جبال ريمة والخور بالمكلا
والقصور في سيئون والطبيعة الساحرة لمدينة اب الخضيرة وصهاريج عدن وفل لحج ونوافذ التاريخ في مارب والجوف وتلك المدرجات والشعاب التي تحتضنها جبال عمران ولذمار مدينة البساطة والجمال حيث التوسط والاعتدال اريكة اليمن ومحطة انتظار
النهضة الزراعية ومزارع الالبان وجوها الناعم الذي يلامس الخدود وباب مفتوح لتاريخ عريق جامعنا الكبير بصنعاءُ
بأسوارها وجامع الجند بتعز ومشاقر صبر وقلعة القاهرة والشنيني وباب موسى والمصلى وتعز تبقى على الدوام نازفة ورثني الوطن رائحة عطر لرمان صعدة وجبال مران ايات للصمود والتحدي في وجه كل غازي ولون سنابل القمح تعلو بشرتي
وخيوط أشعة شمسه زرعها في عيني
وختم في القلب الهويّةَ ( اليمنية) الوطن هو الشمس التي لا تغرب هو الجنة إن سلمت من أيدي الغزاة وهو الجحيم الذي يفتك بنا إن سقط أو تأوه أو أصابته أعاصير الحياة هو اللبنة الأولى التي نضعها لتأسيس حياتنا وهو الحلم الذي يسير بنا نحو تحقيق ذواتنا لنرقى به نحو الأمان والسلام والحضارة بعلمنا وعملنا وجهدنا ولن لن تثنينامكابدة مشاق الحروب والصراعات الدائرة في رحى ارضك ايها الوطن الكبير عن حبك ستظل فخرا وعزا شامخا وطني اليمن

هذا النص

ملف
علي سيف الرعيني
المشاهدات
95
آخر تحديث

نصوص في : مقالة

أعلى