عبد الرحمن مقلد - تمر أيدينا ولا يدري السكارى.. شعر

تمر أيدينا
ولا يدري السكارى
أي فعل كان يلزمُ
كي نكون هنا معًا
وكأننا نرتدُ كل مسافة
لنزيل وعْثَاء الطريق
كأننَّا هذا المساء
مسافران تلاقيا
من بعد ما دلف القطارُ
وجاب ألف محطةٍ
عادت بنا سكك الحديدِ
وأودعتنا خلسة
هذا المساء
لنلتقي
صرعى التردد
وانهيار الحلم
تبعدنُا المسافة والعيون
وغير ذلك
غيرُّ أنا لم نزلْ يقظين
نهرع من بعيد..
فاملئي تجويف جسمي
إنني أخدودك السهل
المهيأ لانتصابك
صلبةٌ قدماي في أرض الطريق
وأنت طيري ثم حطي
واصنعي أعشاش قشك في شقوقي

هذا النص

ملف
عبد الرحمن مقلد
المشاهدات
32
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى