حسين عيسى - ذات ليلة في يناير

في اللحظة التي قررت فيها الإيواء الى السرير ، رنّ التلفون، كنت قد رتبت البيت وأطفأت الأضواء في الغرفة وتركت فقط التلفزيون مفتوحاً ليغسل الغرفة بوهجٍ أزرق، التقطت التلفون بعد الرنة الأولى ، لم أسمع صوتاً من الجانب الآخر ، سوى خشخشة التلفون وحفيف الريح الناعم
قلت : نعم .. من يتكلم ؟
لاجواب
فخطر لي أنه ربما صديقاً اتصل ليُهنأني بعد سَفرتي هذهِ
سألت من هذا ؟
لكن لاجواب هذه المرة أيضاً ، أخفضت صوت التلفزيون وخيل لي أني سمعت صوت أنفاسٍ كانت أنفاساً خافته تصدر من فمٍ قريب جداٌ من سماعة التلفون في الجانب الآخر ؛ لكني كنت في شك من أمرها حقيقة هي أم خيال أم مجرد خشخشة في الخط ..
قلت سأقفل الخط الآن ولبثت واقفاً في مكاني
أنتظرتُ وأذني مُتحفز لسماع أقل نأمة ، كان التلفزيون يعرض فيلماً إعلانيّاً يصور نحلة تحط على زهرة ، ثم سيارة تسير عبر أحد الصحارى و عارضة أزياء بشعر طويل أشقر تسير على منصة لعرض الأزياء ، كانت جميع اللقطات تتحرك ببطء مع قطعات سريعة
بدت لي مشاهدة الإعلان التلفزيوني دون صوت، شيء يبعث على الأستغراب!
خُيّل لي اني رأيت هذا الإعلان آلاف المرات وأعرف بالضبط ماذا سيقولون أويفعلون ، كنت أستطيع قراءة الكلمات على شفاههم رغم غياب الصوت
قلت سأغلق الخط الآن..
لكني عندما هممت بغلق الخط فعلاً سمعت صوتاً مألوفاً
تقول هذا أنا...
قلت ياآلهي لقد أخفتني
سألتني هل تستطيع الكلام ؟
قلت بلى أستطيع لا زلت مستيقظاَ كنت أشاهد فيلماً في التلفزيون
سألتني كيف حالك ؟
كانت تتحدث بصوت خفيض يشُوبهُ الغموض وكأنها تنبعث من مكان سحيق
قلت لاأدري كالعادة ، وأنتِ؟
قالت لاأدري كالعادة
وضحكنا ..
سألتني كيف كانت السفرة ؟
قلت جيدة جيدة جداً
حلّ بيننا صمت لم يبدده أيُّ منا
لكني كنت أسمع حفيف الريح وأتخيّل نبضات الهاتف وهي تسري في الأسلاك عبر المسافات الممتدة من... الى هنا .
سألتني أين تسكن ؟
في فندق يُدعى قراند إبيز
هل تطل نافذتك على منظر ؟
نعم
قل لي ماذا ترى الآن ؟
أوه ... إنها باريس القذرة العجوزة
أمامي نهر السين ، وكذلك رصيف السفن ومحطة جيفال ، وثمة عاشقان تحت مظلة.. إنها تمطر تمطر كما هو شأن سماء باريس دائماً
قالت: أنا أحب الفنادق إنها عامرة بالحياة
قلت لقد اشتقت إليكِ حقاً
لم تُجب !
ظلّت صامته
أردت أن أقول شيئاً... أيّ شيء لكني لم أجد ما أقول
قالت : أفتقدتك أريدك أن تعود
قلت لن أعود لا أستطيع
كيف ذلك ؟
لقد فات الأوان
حدقت بالتلفزيون ورحت أبدل القنوات بالريموت كمن في غيبوبة وعلى الشاشة رجل يقبّل إمرأة ثم يطوق أحدهما الآخر ويختفيان في شارع ماطر كثيف
الضباب
سمعت من الطرف الآخر لخط التلفون ليلة سعيدة
قلت ليلة سعيدة ..
لكن لم يجرؤ أي منا على غلق الخط ومكثنا كل في مكانه مُصغين لصفير الخط ، مصغين لصمتينا
قلت لاتقطعي
ثم أنقطع الإتصال.

هذا النص

ملف
حسين عيسى
المشاهدات
205
آخر تحديث

نصوص في : حكايات

أعلى