إلهام بورابة - الكتابة..

الكتابة ليس أن تنال صوتا للسيطرة على مجال فنّك.
أن لا يقول لي وداعا من نقلت له لغتي حقيقتي.
هذه هي الكتابة. أروع من الفقر فحسب.
هذه السطور ما بينها مضيق ملتو، وأنا فيه أتطلّع إلى رجل مثلي عاجز نتوكّأ بمرفقينا معا إلى مكان أمين.
اللقب في الكتابة قاضي جحيم.
ومن حمله لا يحمله على وجهه الصحيح.
هل فهمنا الآن لماذا انتقى مالك الحزين لبطله لقب " الكاتب" في مؤلّفه " سأهبك غزالة"؟
كنت أحسب الغيرة من لقب ندّه في الكتابة " كاتب ياسين" لكن اتّضح لي الآن أنه أشار بقلمه إلى عدم الاحتمال.
وأنّ لقب " كاتب" يعني تعرّف بنفسك على الشيء النهائي.
لديّ وقت، لكني لا أضيّعه بالكتابة
أنا أقصّ الشِّعر الذي أوقعني في شباكه من رأسه الحليق.
فنبتت عليه أعشاب عطرية لهذا العمر الثقيل الذي حمل العرق في أكثر من مضيق.
أنا "الكــاتبة"
تأنيث واقتداء بمالك الحزين
فلا تسأل عن اسمي
وأنت؟
أجل، كلّنا كتّاب .
والقارئ مدمن على الشرب يقرع على حلمنا أتيا للسكر.
بوسعي حقا أن أكون كاتبة مادامت أشجار الغابة ( لقبي) تستطيع أن تقرأ وتكتب.
تكتب المرأة الأشياء الصغيرة
ويكتب الرجل الأشياء المهمة
فلا يمارسان معا (الكاتب والكاتبة) فرصة مشتركة ليكون بوسع الإنسان أن ينتصر على الأسى / على الأقل.
لا تخافوا الكتابة
بوسعنا جميعا التقاط حبّات التوت في عنقها
أن نقبّل أرنبتها الصغيرة بلا رسميات
ماذا أقول؟
أنا بحاجة لأكتب نقاط ضعفي
وليس لأقتل كما دعت" أحلام"
أنا من عالم الوجود ،
لا أريد أن يختفي شيء عن ناظري
أحتلّ شرفاتي ومع أصابعي واحدا إثر واحد يرفع مدقّة القلم ليقال حملها كثيرون.
ليس هناك كأيدي الفلّاحين
لكن يدا تكتب لا تخش الإمساك بها عندما تنتهي من مهنتك.
وأنا أكتب أيضا، تقول لي صديقات كثيرات ،
فأيّة قطّة مذواقة سبّبت لهن هذا الصداع ، يا صديقتي رزيقة؟
لمسة من مخالبها عنيفة فراحت فورا النساء ينشبن أظفارهن لها. في مواجهة بوهيمية تخطّ كتابها بيدها دفاعا عن معتقدها.
سيكون عظيما كلّ من يكتب لا ريب.
فما سيحصل عليه من حياته تضاعفه له الكتابة سبعا شدادا .
وعابر سبيل الكتابة يربح الحياة خيرا من العيش الطويل.
هذا كلّ شيء.
  • Like
التفاعلات: علي سيف الرعيني

هذا النص

ملف
إلهام بورابة
المشاهدات
40
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى