فاطمة عبد الحق - صهيل الروح..

هابيل يمطي صهوة الفجر البراق..
يجتاح وجه العتمهْ:
"يمتص دمي المراق..
أهلون باعوا انجم الليل
وراحوا ينسجون من شراييني
مواثيق الوفاقْ.."
أيا زمان الانكسار
الانفصال
الانفصام
الانشقاق
أيا زمان الأقطع
)أنا.. أنا لا أعرف في وسط هذا البلقع كم؟
منْ مِنَ الذئاب علي
ومن منها معي..؟(
لا أعرف
أي هذي العوالم اليزرع في دمي الأسى
وأيها يغرّز الشوك بأضلعي..
لا أعرف
لما تفاصيل الحَزن..
تجتاح ذا القلب
تغذ العين ملء الأدمع..
لا أعرف لما انا أحيا؟
لمن؟
لموطن
تسري الطواغيت به
تسعى الذئاب
يشعل الغربة نارا
في حنايا الأضلع..
أم لقطاع
في الحمى ترعى
وترضى
تعلن الولاء
في كل الأربع
2
هابيل صوت من صهيل الجرح صر:
"أشلاء إنسان أنا
الرأس فوق الرمح مرفوع
وتين القلب مقطوع
ودود الأرض يهمي
يغرس في جسدي إبر..
وأشراف القبائلْ
يضعون الشمس في يمناي
وفي يسراي
خنجرا وغرْ..
"اجنحْ لهذا السلم
واقنع بالقليلْ
ففي القليل اليم والجنات
فيه أنهر الخمر
وفيه الكوثر..."
يا.. زمان السلم
يا عصر الخطايا
والجور المستعر...
خطيئتانْ
ثم كتاب العمر
بالدما سطر.
يا رب..
من ينقذ ذا الإنسان
من بحر الدما
من الهوان.
إذ هو في غياهب الكون
سدرْ..
من ينقذ ذا الإنسان
إذ أخو الإنسان
بالحق كفر
  • Like
التفاعلات: علي سيف الرعيني

هذا النص

ملف
فاطمة عبد الحق
المشاهدات
178
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى