عزيز لعمارتي - رسائل على جدارية العشق..

كيف أنساك ..
أغتال القمر في سمائي
أذبح الصمت المقدس
في عينيك
أنكس أعلام الفرح
أعلن حداد القصيدة ..
****
هناك خطأ ما في القصيدة
لم أقصد فك جدائلك سيدتي
بالنحو الذي تبين لك
ولا استباحة ليلك
وعد نجومك في سمائي
أعرف أن ملمسك من ماء
وأنا مجرد ضوء عابر
سلة مهملات من الكلمات
أرتقها لأمجد امرأة
تائهة في صلب القصائد ..
****
يكفي حضور طيفك
لأنسى لغة الغياب ...
****
لا أجيد القراءة
بين السطور
الحب يكتب
بكلمات صادقة
على سطر واحد ...
****
كرقصة تانغو أنت
باذخة الحركات
سريعة التسلل إلى ثنايا القلب ..
****
ما يجعلني أعشقك أكثر
أنك رغم كبريائك
تصيرين بين يدي طفلة ...
أنت القصيدة
فلا عجب
ان أسكن مدنك وقراك
أسكن دوربك الضيقة
أتسكع بكل عريي
في متاهاتك
وكلما ناوشتني الذكرى
أحلم أن يصير الحنين وطنا
لأعود إليك ..
****
ليس من ضجيج في دمي
غير نبضك ..
وليس من وقع
في القلب
سوى خطواتك الخجولة ...
****
كم يلزمني
من الفصول
لأتجدد في قلبك ..
لك دهشة الحروف
ولي سر القصيدة
****
هل تعلمين
هل تعلمين
قلبك مصيدة
وقلبي كمين
من سيسقط منا
في شراك من
آه .. آه ..
لو أعلم وتعلمين ..

.. عزيز لعمارتي ..


L’image contient peut-être : 1 personne

هذا النص

ملف
عزيز لعمارتي
المشاهدات
178
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى