حسني الإتلاتي - البشــــــــارة.. شعر

إننا قادمونْ
بأغصاننا قادمونْ
بأحلامنا.. قادمونْ
من دماء روت أرضنا
من جماجمَ قد فُصِلت هاهنا
من هاهنا..
: من بيوت خربها الغاصبون
:من ضحكة باهتةْ
على وجه طفلٍ
من رقصة ميتة
على قلب طفلة
وشيخ كظيمْ
و أمٍّ تنام على حزنها
وطفل يتيمْ
أبشّرهم يا أبى بالخراب العظيمْ
أبشْرهم بالجحيمِ..
أو يرحلون
إنهم يا أبى يكرهون الحياةَ
ولا يعشقونْ
إنهم يحرقون الزهورْ
ويقتلعون الحدائقَ..
تحت الجذور
يسكتون البلابل فوق الشجرْ
يقتلون القمرْ
إنهم يا أبى لا بشرْ
ولا يحزنونْ
إننا قادمونْ
فهذى الديار من قبل موسى
ومن قبل إسحق
كانت لنا
أرضنا عربية
لا بين بينْ
فليلتقوا وعدهم على دمنا
فهم أفسدوا يا أبى مرتينْ
ونحن أولى قوةٍ
وأصحاب بأس عتىّ شديدْ
فليطلقوا نارهم بأرؤسنا
لن نموتْ
جماجمنا سلم المجد والقادمين
ومنها سيعلو
جدار البيوتْ
فليطلقوا نارهم على قلبنا
لن نموت
من دمنا سوف يهدر بحرٌ
وتنمو طحالبُ
تخنقهم في سكوتْ
فليطلقوا نارهم على دمنا
لن نموتْ
سوف تنبت الأرض لحما طريا
وردا طريا
وزيتونةً
ولبلابةً
وأشجارَ توتْ
فأبشرهم يا أبي
بأن الحقيقَةَ قادمةٌ كالنهارْ
فليطفئوا الشمس إن يستطيعوا
أو ينظروا نهاية منطقية
كأسلافهم من حشود التتارْ
مجرمون هم يا أبى
وجزارون
ولسنا الضحية
فبشرهم يا أبى بانتهاء القضية
وهذا هو المصحف الشاهدُ
منهم واحدُ
ومنا شهيدْ
ألف شهيدْ
لا يهمُْ
منهم دبابةٌ
ومنا بيوت لا يهمُّ
المهمّ سنطردهم أجمعينْ
فنحن سلالة طه الأمينْ
يجرى بنا الدم الهاشميّ
فان يقتلوا الحسين منا
منا سيخرج ألف حسينْ
فهم أفسدوا يا أبى مرتينْ
ونحن بإيماننا أقوياءْ
فليأخذوا عصاهم على ظهرهم
وليرحلوا
كي يطيب الهواءْ
ويطهر مسجدنا أول القبلتينْ
و يصلى محمد في ساحه
مع الأنبياءْ
فلتأخذ الأرض زخرفها
ولتحتفل بشهيد السماء
ولتحتفل بشهيد السماءْ
..................................
.........................


* من ديوان البشارة أغاني الحب والثورة طبعة 2002 النشر الإقليمي فرع ثقافة أسوان حسنى الإتلاتى
* كتبت في أثناء انتفاضة الحجارة بفلسطين الأبية تقريبا عام 2001 في السد العالى شرق محافظة أسوان




L’image contient peut-être : 1 personne

هذا النص

ملف
حسني عبدالحميد الإتلاتي
المشاهدات
78
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى