مثل وَرَمٍ في جسد الكتابة النثرية.. ترجمة: طارق فراج

ازدهار رواية السيرة الذاتية

حصل الشاعر والروائي الأمريكي الشاب أوشن فونج (Ocean Vuong) على جائزة (Whiting) لعام 2016 وجائزة "تي. إس. إليوت" عن ديوانه "سماء الليل بجروح نافذة" ـــ لم يُترجم إلى العربية بعد ـــ عام 2017. وجائزة فيليكس دنيس لأفضل مجموعة أولى عام 2017. ولد فونج في مدينة "هوشي منه"، فيتنام، في مزرعة للأرز. وفي عام 1990، هاجر إلى هارتفورد بولاية كونيتيكت بالولايات المتحدة مع ستة من أقاربه، بعد قضاء عام في مخيم لللاجئين في الفلبين. كان فونج ـــ الذي يشتبه في أن أسرته تعاني من صعوبات التعلم وعُسر القراءة ـــ أول من تعلم في محيط الأسرة، وكان ذلك في سن الحادية عشرة. حصل على شهادة البكالوريوس في "الأدب الإنجليزي في القرن التاسع عشر" من كلية بروكلين، داخل نظام جامعة مدينة نيويورك، حيث درس على يد الشاعر والروائي "بن ليرنر". ما زالت روايته الأولى "على الأرض نحن رائعون لفترة وجيزة"ـــ تلك الرواية التي صدرت منذ أشهر قليلة ـــ تثير أراء متناقضة وضجة ذات صدى في الأوساط الأدبية العالمية، بعد أن حققت مبيعات غير متوقعة بحسب أشهر المواقع العالمية لبيع الكتب. قمتُ بترجمة الفصل الأول من الرواية التي لم تترجم إلى العربية بعد، كما لم يترجم أي ديوان من دواوينه الشعرية السابقة. يقول الرواي في الفقرة الأولى من الرواية: " عزيزتي ماما،
أكتب إليكِ لأتصل بكِ ـــ حتى لو كانت كل كلمة أدوِّنُها هنا هي كلمة واحدة أبعد من مكان تواجدك. أكتب إليك لأعود إلى ذلك الوقت، في استراحة المحطة في فرجينيا، عندما كنت تحدقين، مرعوبًة، في ذلك الوعل المُحنَّط، الذي كان معلَّقًا على آلة المشروبات الغازية، بجانب المراحيض، بينما يُلقي ظلال قرنيه على وجهك. في السيارة، واصلت هز رأسك. "لا أفهم لماذا يفعلون ذلك. ألا يرون أنها جثة؟ يجب أن تختفي، ولا تظل معلقة هكذا إلى الأبد. أفكر الآن في ذلك الوعل؛ كيف كنت تحدقين في عيونه الزجاجية السوداء التي عكست صورتك، جسدك كله بدا مشوهًا في تلك المرآة التي لا حياة فيها. كيف لم يكن ذلك الأمر، الذي أرعبك، مجرد تكوين زخرفي لحيوان بشع مقطوع الرأس ـــ لكن ذلك التحنيط جسَّد الموت الذي لن ينتهي، الموت الذي يواصل، إلى الأبد، إنهاء الحياة، ونحن نسير وراءه لنتخفف من ثقل آلامنا.
أنا أكتب لأنهم أخبروني ألا أبدأ جملة أبدًا بكلمة "لأن". لكنني لم أكن أحاول بناء جملة ــ كنت أحاول الإفراج عنها. لأن الحرية ، كما قيل لي، ليست سوى المسافة بين الصياد وفريسته".
"قرأ أوشن فونج من شعره في مكتبة لوس أنجلوس العامة قبل عامين... فونج كان مزيجًا رائعًا من الضعف والقوة. جرمه صغير، وصوته أثيري تقريبًا، وتستكشف قصائده المتحركة ألم الغريب واللاجئ والشاعر والفرد في عائلة من الطبقة العاملة تأثرت بشدة بحرب فيتنام. تكشف قصائد ديوان "سماء الليل بجروح نافذة" عن الأذى والحب والفرح، وأثناء أدائها، أظهر الثقة المطلوبة للكشف عن نفسه. يفعل فونج الشيء نفسه في روايته الأولى العاطفية القوية، "على الأرض ، نحن رائعون لفترة وجيزة"، التي كُتبت كرسالة من الراوي الفيتنامي الأمريكي إلى والدته. لا يُعرف بطل الرواية إلا باللقب الذي أعطته جدته له، ليتل دوج ، ويحمل بعض التشابه مع فونج نفسه، أو على الأقل مع فونج المصوَّر في قصائده. تضيف الرواية مؤامرة يجد فيها المراهق الصغير Little Dog، وهو شخص غريب دائمًا ، التعاطف من صبي أبيض يدعى "تريفور". يلتقي الاثنان بالعمل كعمال يدويين في حقول التبغ خارج هارتفورد."2

  • ازدهار رواية السيرة الذاتية:
  • ينمو الخيال الذاتي مثل ورم في جسد الكتابة النثرية؛ تتورم حتى الأشكال الأدبية التي ولدت ببطء؛ تذبل وتموت. إنه أمرٌ مثيرٌ للجدل، حول ما إذا كانت الرواية الواقعية التقليدية سوف تنجو من هذا النتاج من تلقاء نفسها، حيث يتحول الخيال إلى السيرة الذاتية، والأسلوب غير المباشر المجانيّ إلى السيرة الذاتية؛ هنري جيمس عن "كارل أوفي كناوسجارد"3.
    في السبعينيات من القرن الماضي، عرَّف النقاد الفرنسيين "روايات السيرة الذاتية" على أنها مجموعة من الأعراض التي قد نعممها على أنها روايات تضيِّق، أو تمحو، الفجوة بين المؤلف والبطل، في حين أنها تدّعي أيضًا المزايا الخيالية والتقنية التي تتميز بها الروايات عن السيرة الذاتية. دلَّت الأعراض ـــ التي قد تكون أشارت آنذاك إلى وجود خرَّاج في اللثة ـــ إلى أنها شيء أكبر وأقوى بكثير، والتي يمكن لأت ترصد كدمات وآفات في جميع مجالات الكتابة المعاصرة. قد تكون هذه طفرة حميدة، أو على الأقل محفزًا نشطًا على الدوام. إن أكثر أشكال الكتابة نشاطًا اليوم هي ما يُدعى السرد الذاتي (autofictional) في كل من الثقافة الأوروبية والأمريكية. سواءً وُصفت بأنها روايات، أو مذكرات، أو مقالات شخصية، فهذه هي الأعمال التي، في رأيي، تتناغم بشكل كبير مع الكتَّاب الأصغر سنا.
    كيف نفسر هذا؟ بالنسبة للكاتب ديفيد شيلدز (David Shields)، الذي قدم التشخيص الأكثر مرجعية حتى الآن، فإن الكتابة الذاتية هو نوع من الكتابة أقل من أن يكون انعكاسًا لحالة معاصرة بأكملها، تتميز بتطلعها المتلهف إلى سمات الخيال.. يسمي شيلدز هذا الشرط "التوق إلى الواقع"4، في كتاب عادلٍ ومشهورٍ بهذا الاسم (reality hunger). يفترض أن الغطرسة على الواقع قد تغلبت على حساسية كبار السن لأنه، لفترة طويلة، كان السائد هو الانغماس في ابتكار مؤامرات وشخصيات خيالية. يشبه شيلدز كتابة مثل هذه الروايات بـ "قيادة سيارة في بدلة مهرج: أنت ذاهب إلى مكان ما، لكنك ترتدي زيًا مُحددًا، ولا تخدع أحدًا." تعتبر مقارنة الخيال، بمثل هذه السخرية الخفيفة، ميزةً واضحة لحجة شيلدز. في مكان آخر يكتب: "لم يعد مبدعو الشخصيات، بالمعنى التقليدي للكلمة، قادرين على تقديم أي شيء لنا، أكثر من مجرد دمى لم يصبحوا قادرين على الإيمان بها." إن هذا التشبيه يجعل الخيال يبدو، في وقت واحد، تافهاً وطفولياً وقديماً، هواية عتيقة من القرن التاسع عشر، على عكس جدية مبدعي "الكتابة الذاتية" في القرن الحادي والعشرين (الذي نادراً ما يفعل أي شيء مهرج كي يجعلك تضحك).
    هل "السرد الذاتي" هو فعلًا عن "جوع الواقع"؟ هل هو ببساطة لأننا كبرنا ولم تعد ثمة رحلات رائعة إلى أرض المعارض، ونريد الآن أن يتم تجريد النثر من وجه المهرج المطليّ، وقص الخيوط الرئيسية للدُمى؟ أنا لا أجادل، خاصة وأن الرواية الواقعية كانت تعج بالواقع دائمًا ـــ بالحقائق والمعلومات ـــ وكما جادل ديكنز في كتاب بانتوميم الحياة5 (The Pantomime of Life)، فإن الواقع يشبه إلى حد كبير السيرك، والناس أكثر شبهاً بالمهرجين، أكثر مما يظن شيلدز.
    تنهار الحجة، عندما نفكر في كيفية تقديم "السرد الذاتي" كجزء من الحالة الأوسع المتمثلة في "جوع الواقع". يستدعي "ديفيد شيلدز" الشعبية من أجل تلفزيون الواقع، وتصويرها لـ "التوق إلى الواقع" مفترضًا أنها تشبه "الكتابة الذاتية". هذا هو الآن جزء من النقد؛ يقارن وليام ديريسيفيتش6 (William Deresiewicz)، روايات "كناوسغارد" بمجموعة من البرامج التلفزيونية النرويجية الغريبة. لكن من الصعب أن نرى الكثير من تصور السرد الذاتي للوعي في قولنا، على سبيل المثال، "ربات البيوت الحقيقيات في مقاطعة أورانج" ، أو رؤية أي اختبار للسرد الذاتي في"المتدرب". (إذا كان أي شيء، فإن تلفزيون الواقع ـــ الذي تُخطَط قصته بعناية، ويتم إنتاجه بدقة ـــ يشبه وسائل الترفيه المبهجة للسيرك التي تحصل على مثل هذا الراب السيئ في: بيان جوع الواقع).
    في الحقيقة، يقدم "جوع الواقع" تشخيصًا خاطئًا. إنه يربط الأعراض التي تبدو ذات صلة، ولكنها ليست كذلك، في حين أنه يفتقد الأعراض الكبرى للكل: الاستغراق التأملي في الذات، وتحديداً الذات ككاتبة، والتي هي جوهر كناوسغارد، بن ليرنر (Ben Lerner)، شيلا هيتي (Sheila Heti)، إدوارد لويس (Edouard Louis)، في. إس. نايبول (V.S. Naipaul)، جي. إم. كوتزي (J.M. Coetzee) والآن، أوشن فونج، مع روايته الملهمة، "على الأرض نحن رائعون لفترة وجيزة".
    المفتاح لفهم هذا الكتاب (وسأجادل، المنطق العام للسرد الذاتي) هو أن فونج يأتي إلى الرواية وقد نال شهرة بالفعل كشاعر. لقد تم تلميعه في "مجلة نيويوركو"، وحصل على جائزة (Pushcart)، وجائزة (Whiting)، و، بشكل ملحوظ، فإن جائزة "تي. إس. إيليوت مرصودة لعباقرة مثل "شيموس هيني، وديريك والكوت". تم إنجاز كل هذا، بينما كان فونج لا يزال في العشرينات من عمره، وتضخمت هذه الإنجازات بشكل أكبر من خلال وضعه كأول شخص يعرف القراءة والكتابة في عائلته، حيث تعلم القراءة في سن الحادية عشرة، وكلاجئ، ولد في مزرعة أرز في "سايغون" في عام 1988، و نشأ ـــ عبر معسكر للمشردين في الفلبين ـــ في مشقة وبلاء في هارتفورد، كونيتيكت، وهي واحدة من أفقر بلديات أمريكا.
    هذه هي السيرة الاستثنائية التي غذت مجموعته الشعرية، "سماء الليل بجروح نافذة"، والتي كانت تعبيرًا عن بحث فونج عن أصل وهوية. في البداية هذا يحض على الذهول. ولكن في نهاية المطاف يتم حل ذلك الذهول من خلال العثور على صوته ككاتب. الروح المشردة لهذا المهاجر الغريب تتجسد أخيرًا في كتابة نفسه. كما يخلص في قصيدته "الخبز اليومي": "إنه كتابي / وسأقول أي شيء فقط للبقاء في الداخل/ داخل هذا الجلد."
    يعد حل موضوع البحث عن الذات في عملية الكتابة هو السرد النموذجي لـ "الحكي الذاتي"، بما في ذلك جهد فونج. هذا هو السبب في إجراء مقارنات بين السرد الذاتي و "رواية الفنان"7 (Künstlerroman). لكن ما يحوّله فونج من الشعر إلى الحكي الذاتي هو أيضًا أمر مهم للغاية، فهو الطريقة التي يرتبط بها التحرر الذاتي بدوافع الشعر الحديث. منذ قصة الرومانسيين، كانت دعوة الشاعر هي ما أطلق عليها كولريدج " تنزَّل من السماء؛أعرف نفسك". يفسر هذا التوق إلى معرفة الذات، وليس "جوع الواقع"، الأساس المنطقي العام للافتراض الذاتي. إن شعر فونج مثل روايته، مثله مثل كل أعمال التأليف الذاتي، هو عمل تحقيق ذاتي أدبي في هذا التقليد. حتى الفكرة المحددة المتمثلة في التأليف الذاتي ـــ معادلة المؤلف والبطل ـــ هي ميراث من الشعر. ليس من المنطقي أن نتحدث عن "القصيدة الذاتية"، لأن الشعر، منذ الرومانسيين، يفترض بالفعل هذه المعادلة بين الشاعر والشخصية، لذلك يجب أن يكون المتحدث الرسمي لديوان "المقدمة" هو ويليام ووردزورث، وأن يكون المتحدث الرئيسي في ديوان "سماء الليل بجروح نافذة" هو أوشن فونج، وهذا الافتراض يحكم الآن رواية السيرة الذاتية.
    بهذه الطريقة، يمكن أن يكون الراوي في "على الأرض نحن رائعون لفترة وجيزة" هو فونج نفسه، حتى لو كان معروفًا داخل العمل باسم "ليتِل دوج". بالنسبة لمؤلف ما فإن تبديل أسماء كل الشخصيات ما عدا اسم بطل الرواية يعد أمرًا عرضيًا في رواية "السرد الذاتي". ذلك يسمح للمؤلف بتدوين السيرة الذاتية، مما يعطي العمل أصالة وسلطة وحميمية في الاعتراف، في حين تؤكد الإيماءة البسيطة لاسم خيالي في العمل على المكانة الجمالية وحرية الخيال. لهذا السبب تصبح راشيل كوسك (Rachel Cusk)، في ثلاثية سيرتها الذاتية شخصية "فاي"، أو بشكل أكثر إزعاجًا، تحمل إيلينا فيرانتي8 (Elena Ferrante)، في رواياتها النابولية اسم "إلينا جريكو". تعمل هذه الخدعة، بالمناسبة، في كلا الاتجاهين، مع سرد بعضًا من السيرة الذاتية. ذلك مثلما أسند "كوتزي" التجارب التي تم اختراعها بالكامل إلى شخصية تحمل الاسم الحقيقي للمؤلف، محققًا نفس الاستيفاء من السيرة الذاتية بواسطة الخيال؛ الخيال داخل السيرة الذاتية.
    الاعتراف مكتوب، في هذه الرواية، في شكل سلسلة من الرسائل، منظمة كرسالة إلى والدة الراوي. وبالتالي، فإن الكتاب كله عبارة عن سلسلة من الاعترافات التي تتضمن طفولة "ليتل دوج" الصادمة، وشفاؤه من المثلية، والنجاة من محنة وباء الأفيون في أمريكا، وظهوره ككاتب. لكن والدة مثل والدة فونج، مثل والدة ليتل دوج بالكاد تتحدث باللغة الإنجليزية ولا تستطيع القراءة، لذلك لا تُقرأ الاعترافات ولا يتم الرد عليها. وبالتالي، ثمة هالة من العبث المأساوي تطارد كل جملة، وتجعل كل شيء أكثر واقعية لأننا نعلم، علاوة على ذلك، أن أم فونج الحقيقية ـــ المكرسة في الكتاب ـــ لن تقرأها أبداً. إن إحساسنا باللغة كوسيلة للتواصل والحميمية ينقلب بسبب مشهد اللغة هذا كوسيلة للانقسام والمسافة. كما يكتب فونج في خطابه الافتتاحي إلى "ماما": " أكتب إليك لأتصل بك - حتى لو كانت كل كلمة أضعها هي كلمة واحدة أبعد من مكانك."
    يتدفق هذا التوتر من خلال الكتاب، بين اللغة التي تنفّر أو تُزعج لاجئًا غريبًا من أسرة فقيرة غير متعلمة، واللغة كشيء يستقر ويؤلف كاتبًا ناجحًا. لعدم تمكنه من اللغة الإنجليزية، يتم ضرب "ليتل دوج" في الحافلة المدرسية. باب منزلهم مطلى بالرش بعبارة "Fag4Life". (إنه أحمر، لذلك يخبر والدته إنها تحية لعيد الميلاد.) لكن اللغة هي المؤذية والمنقذة في الوقت ذاته. بعد أن تم اصطياده لجهله باللغة، تم حث ليتل دوج من قبل والدته للدفاع من "بطن اللغة الإنجليزية" (أليست الرواية مؤلفة من أغوار اللغة الإنجليزية؟) بينما يحدد السرد النموذجي المتمثل في السرد الذاتي، فإن فونج يحدد بوضوح موضوع الخلاص للغة :
    " أخبرتك كيف جئت لأصبح كاتبًا ... أقرأ النصوص الغامضة من قِبل أشخاص ميتين، معظمهم لم يحلم أبدًا بوجهٍ مثل وجهي يطفو على جملهم ــ وعلى الأخص أن هذه الجمل من شأنها أن تنقذني".
    هذا الخلاص في اللغة هو نقطة النهاية الحقيقية الوحيدة في رواية بلا مؤامرة عادة، والتي لا تتبع المنطق التقليدي للحدث، وبدلاً من ذلك تصور الحلقات القصيرة في السيرة الذاتية بترتيب عشوائي على ما يبدو ـــ أنا متأكد من أنها ليست عشوائية، لكن هناك إحساس كبير بذاكرة غير جوفاء، مثل ألبوم من الصور، تم تجميعه وتعديله بشكل عشوائي. يمكنك قراءتها مثل ألبوم، بينما يتأرجح الوميض جيئة وذهابا من خلال الذاكرة. لكن حتى هذه الاستعارة لا تُنصف البنية المجزأة للرواية بشكل عادل. تتم قيادتنا داخل وخارج المشاهد مرارًا وتكرارًا، حيث نقدم صورًا وحوادث ومواضيع ومشاعر جديدة عبر الزمان والمكان (هارتفورد، بروكلين، سايجون)، كما لو أن مناجم حرب فيتنام التي تمت الإشارة إليها كثيرًا تتشظى كتشظي السرد داخل الكتاب. بينما يحاول فونج بشكل جاد تجميعها معًا.
    غالبًا ما يتم إيضاح الكتابة من قِبل منتقديها أكثر من مؤيديها، وكان هذا الخصم الراسخ للرومانسية، إيفور وينترز 9 (Yvor Winters)، قد حدد هنا "مغالطة الشكل المقلد"، كان مصدر قلقه حول "توظيف شكل متشظي للتعبير عن شعور بالتفسخ" "لكن هذا ليس مغالطة: التشظي حقيقي. ومع ذلك، فإن الشظايا تتوج بنوع من الوحدة، أي وعي الكاتب بترسيخ نفسه، مركزه. تم الاعتراف بهذه النية بوضوح في السطور الافتتاحية لرواية فونج، وهي من تأليف الكاتب التايواني تشيو مياوجين (Qiu Miaojin):
    "لكن دعني أرى إذا كنت باستخدام هذه الكلمات كقطعة أرض صغيرة وحياتي كحجر زاوية – أن أتمكن من بناء مركز لك".
    تكمن المشكلة في كون لغة "توقيع الأرض" (باللغة الصينية في الأصل) لدى فونج في أنه عندما يعثر على قطعة الأرض الصغيرة هذه، تكون كتاباته أقل نجاحًا. حقائق مملة عن تاريخ ترخيص مسكن الألم "أوكسيكونتين". وكذلك الحال بالنسبة للتأكيدات السياسية الساذجة ("أمة واحدة، في ظل المخدرات، في ظل طائرات دون طيار")، وتأكيدات شخصية ساذجة ("كقاعدة عامة، كن أكثر.") لكن الغباء هو، في العادة، ثمن العلاقة الحميمة. من الجدير مراقبة الحياة الأسرية لـ "ليتل دوج"، وتأثير عقود حرب فيتنام على العائلات، والتي لم يكن فونج بالتأكيد ساذج فيها. يغرق جنود لعبة الألعاب النارية والصغار في لعبة الجدة، عاهرة سابقة للجنود الأمريكين، ولديها انفصام في الشخصية ، العودة إلى زمن الحرب. "التاريخ يتحرك في دوامة"، يكتب فونج، مشابها الإحساس باستيعاب الفلسفة الشرقية، "الماضي لم يكن أبداً منظرًا ثابتًا وخاملًا، لكن مشهدًا تمت إعادة مشاهدته." ومع ذلك ، نعود دائمًا إلى الحبكة الصغيرة للغة، التي تترك فيها الحرب مصيرها، في إشارة إلى كيفية تدمير النابالم للغته الأم، وإنهاء تعليمه في سن الخامسة، كتب فونج:
    "لغتنا الأم، إذن ، لا توجد لغة أم على الإطلاق - بل يتم دائم. لغتنا الفيتنامية كبسولة زمنية، علامة في الرماد تدل على المكان الذي انتهى تعليمك فيه".
    تتأثر لغة الرواية نفسها بكلمات فونج السابقة. ينزلق السرد باتجاه صفات الشعر المكثفة، التي تستدعي بدورها لغة مبسطة ومختصرة للمهاجرين من شرق آسيا: "لا شيء أبيض" (دهليز الطبيب)، "همس صارخ". استعارات فونج للغة المستهدفة نفسها. يشبه الجنين "فاصلة" ، تلك الصورة المنفردة المركز تحفز جميع دوافع الولادة، كأفعال للاستمرار والتكرار.
    يوجد الكثير من البؤس هنا، لكن مثل هذه اللغة الدقيقة تحول الصدمة إلى انتصار. في حين أن كتابات فونج، من بين أمور أخرى، تكشف عن سرد ذاتي، كرد فعل مؤجل للرومانسية، فإن معالجة الألم هذه في الفن تذكرنا، بشكل خاص، بالعلاج الذي يصفه كوليردج في قصيدة "كآبة":
    "ومن الروح نفسها، يجب أن يخرج صوت،
    حلو ومفعم بالحيوية، من ولادته الخاصة.

    وهذا ملخص جيد لما يحققه فونج في هذا الكتاب.

    * حواشي المترجم:
    ----------------------------

    1. مقدمة مقال كتبه "فييت ثانه نغوين" في جريدة تايم، يونيو 2019: https://time.com/on-earth-were-briefly-gorgeous-book-review/
    2. كارل أوفه كناوسغارد (Karl Ove Knausgård): كاتب نرويجي، مؤلف كتاب " كفاحي"، وهي السيرة الذاتية التي انتشرت على المستوى العالمي (تمت ترجمة الجزء السادس والأخير إلى الإنجليزية في أيلول/سبتمبر 2019). تمت مقارنته ببروست في رائعته "البحث عن الزمن المفقود"، كما أنه أيضًا مؤلف "المواسم الأربعة"، جزئي "الخريف" و"الشتاء"، وهما بمثابة رسم توضيحي للعالم المادي، في أصلها كتبت لابنته التي لم تولد بعد: (الترا صوت موقع شبابي عربي إعلامي متنوع).
    3. جوع الواقع: أو التوق إلى كل ما هو واقعي للكاتب الأمريكي ديفيد شيلدز، والذي تم نشره في 2010 حيث تم كتابة هذا الكتاب بأسلوب الملصقات، حيث تم مزج الاقتباسات من قبل المؤلف مع تلك الموجودة في مجموعة متنوعة من المصادر الأخرى. يتم توجيه بيان الكتاب نحو زيادة ارتباط الفن بواقع الحياة المعاصرة من خلال استكشاف الأنواع الهجينة مثل قصيدة النثر والكولاج الأدبي ( ويكيبديا).
    4. بانتوميم الحياة: هي قصص قصيرة كتبها تشارلز ديكنز. تشارلز جون هوفام ديكنز (7 فبراير 1812 - 9 يونيو 1870) كان كاتبًا إنجليزيًا وناقدًا اجتماعيًا. ابتكر بعض الشخصيات الخيالية الأكثر تميزا في العالم، ويعتبر بشكل عام أكبر روائي في العصر الفيكتوري. خلال حياته، تمتعت أعماله بشهرة لم يسبق لها مثيل، وبحلول القرن العشرين كانت عبقريته الأدبية معترفًا بها من قِبل النقاد والعلماء على نطاق واسع، المصدر:
    (كتب Google)
    5. وليام ديريسيفيتش مؤلف وكاتب وناقد أدبي أمريكي. ولد ديريسيفيتش عام 1964 في إنجلوود ، نيو جيرسي ، التحق بجامعة كولومبيا قبل تدريس اللغة الإنجليزية في جامعة ييل من 1998 إلى 2008. وهو مؤلف كتاب "تعليم جين أوستن ، كيف علمتني ست روايات عن الحب والصداقة والأشياء التي تهم حقًا" (ويكيبديا).
    6. رواية الفنان: Künstlerroman))، بالألمانية في الأصل، وتعني في اللغة الإنجليزية رواية الفنان، وهي سرد ذاتي حول نمو الفنان حتى مرحلة النضج. وهي رواية التكوين، التعليم، الثقافة - قصة العمر، وهي نوع أدبي يركز على النمو النفسي والأخلاقي للبطل من الشباب إلى سن الرشد حيث يعد تغيير الشخصية مهمًا (Künstlerroman - Wikipedia).
    7. إلينا فيرانتي هو الاسم المستعار لكاتبة ايطالية, كتبت العديد من الروايات أشهرها رباعيتها النابوليتانية، والتي تروي قصة فتاتين ذكيتين ولدتا في نابولي 1944, وحاولتا صنع مستقبل في وسط يغذيه العنف وتسيطر عليه الثقافة الذكورية. تتكون الرباعية من صديقتي المذهلة (2012), حكاية الاسم الجديد (2013), الهاربون والباقون (2014), وحكاية الطفلة الضائعة (2015) والتي رشحت لجائزة (Strega Prize) الإيطالية. (ويكيبيديا).
    8. إيفور وينترز: (1900-1968)، شاعر ومعلم وناقد للشعر. اتخذ وينترز ولاية كاليفورنيا، في بداية حياته المهنية، كموطن دائم له، شارك في الحركات الشعرية والنقدية الرئيسية في القرن العشرين. كان معروفًا كشاعر في العشرينات من القرن الماضي، وعمل كأستاذ للغة الإنجليزية في جامعة ستانفورد، كمدافع عن الشعراء المهمشين الأحياء والموتى، وكمدرس للشعر والتفكير النقدي. للاستزادة حول الشاعر انظر:
    (Yvor Winters | Poetry Foundation)

هذا النص

ملف
طارق فراج
المشاهدات
133
آخر تحديث

نصوص في : ترجمات

أعلى