مريم الزيدي - إدمـــــان..

كَم رِسَالَة دُفِنَت بِظَلَام اللَّيْل
كَم بِسُمِّه لِقَاء أغتصبها النَّهَار

عَيْنَاي تَعْزِف هجرك بِهُدُوء
تحتضن الْوِسَادَة
لَعَلَها تسمَعُ

صباحاتي تَتشابَه
الشَّمسَ على كتفي
الْقَمَر كُسر تَحت جَفنِي

____
حِسَابِك الفيسبوكي
تترددن عليه مغرمات كثيرات

سَبع مغرمات عَلقنَ بِـ أَحبَبت
عَشَر تغزلن بصورتك
أَربَع منهن يتمنينَ الْقُرْب مِنْك
سِت آخريات يكرهنك كلما تغزلت بي
أفتقدك
أدمنت وجودك
خبأتك بَينَ الْكَلمات
بأبتسامة كَذَب
رُسِمَت وَجهَك
. . . . .
وَما زِلْت انْتَظَر مِنْك
مُبَرِّرا لبعدك

______
#مريم_الزيدي
  • Like
التفاعلات: علي سيف الرعيني

هذا النص

ملف
مريم الزيدي
المشاهدات
85
آخر تحديث

نصوص في : بلا تصنيف

أعلى