فتحي مهذب - محنة ابراهيم..

ستون سنة أضرب في الغابة المسحورة حيث يقيم الله
مع قطيع إوز أبيض مدججا ببلاغة اللاجدوى.
مرفودا بملائكة تحرس ميزان الجاذبية.
أبحث عن حاجبه الضرير لإيصال
بريد الأرمل..
ستون سنة مضت
قلت للنار الشقراء التي تثغو بلكنة
ماتعة أنت ربي..
درت حول شعاليلها مثل هندي أحمر مأخوذا بايقاعها المتعالي..
ولما رأيت سقوطها البائس في قاع العتمة.
قلت لست ربي..
آه كم تعبت روحي الماورائية..
وقد جف حصاني من الضرب الوبيل في عمائق الأسرار..
قلت لمياه الشلال الزرقاء..
المياه التي تكمن في الجذور العميقة وتغني بأمجاد العالم..
أنت ربي أنت إيقاع الحياة الأبدي.
ولكن لما هلك الصياد وغرق مركبه في قاع النسيان.
وأتت على محاصيل الذرى..
قلت لست ربي..
أدرت وجهي ميمما سمتا آخر..
رأيت شجرة ضخمة كثيفة وعالية جدا تزورها آلاف الطيور من أقطار
العالم قلت هذا ربي..
وظللت محلقا مثل طائر القطرس
بيد أن صاعقة عبثية قطعت جذعها إلى مزق.
فضحتها هشاشة الأغصان..
حينئذ قلت لست ربي..
وبينما أنا في رؤوس الجبال ..
عثرت على إمرأة فريدة الحسن
والجمال ..
بكيت وقلت هذا ربي
تعمقت في حبها وبلغت أعلى مراتب عشقها وكرعت النور من كوز المتصوفة .
ولكن خذلتني مع قرد متعطن.. فهربت ركضا وقلت لا تصح أن تكون ربا.
ستون سنة مضت
لم أجد ربا يليق بفخامتي..
لم أعثر على مفاتيح اليقين.
لم أر خيطا من النور في كثافة الأشياء..
أحمل كل يوم مصباح ديوجين
باحثا عن بكر السبيل.


هذا النص

ملف
فتحي مهذب
المشاهدات
59
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى