انتصار السري - الغريب

عـلى الكـــرســي الــهــزاز، غــصــت فــي أعــماق كــتاب الــروح لابــن الــجـوزيـة، فــإذا بــالــباب يـُـفــتح، وبــشخــصٍ غــريــب يــتقــدم نــحــوي، يــرتــدي ثــيـابــاً نــاصـعـة الـبــياض، ذو لــحــيةٌ بيــضاء، يــتوكــأ علــى عــصا بيـــضــاء، يــتقــدم دون حــركــة لــساقــيه..
نــهــضــتُ مــفـزوعــة، عــينــاي شــاخــصـــتــان، مــتسائــــلة:
ــ مــن أنـــت؟ مـــاذا تــريــد؟
ــ لا تــجــزعــي يــا بــنـيـتي، أتــيــت لاصــطــحــابــكِ، فــلــقد انــتهــى مــقـامــكِ هــنــا..
ــ كـلا.. لا أريــد.. لا أريــد الــذهــــاب، دعــنـــــي، فــأنــا مــازلــــتُ يــافــعــــةً، ومــازال قــلبي يخـفـق بعــــبق الــحيــاة ..
ــ إنــهُ عــبــقٌ كــاذب، مــدي يــدكِ، هــيا.
مــد يــده، تــأبــطــتْ ذراعاي ذراعَــهُ، رحــلــتُ مــعـه كــريــشة دون خــوف.

الــتفـــتُ للـــخــلف، كــنــتُ جــالــسة عــلى الكــرســي الــهــزاز، كـــفــي يــحــتضــن كـــتابـــــــــي....

هذا النص

ملف
انتصار السري
المشاهدات
212
آخر تحديث

نصوص في : بلا تصنيف

أعلى