المصطفى المحبوب - هذا الصيف يخيفني قليلا..

هذا الصيف
يخيفني قليلا
لم يمهلني حتى
تنمو قشرة ملابسي
وتدعو الحجارة
لتنام بجانبي
مخافة هجوم كائنات
على هذا البحر
أما الألم لن أهابه
لأني أعددت له
صفحات كثيرة تكفيه للتسلية ..

لا أتحمل رؤية
الصيف يمر بجانبي
دون أن أهديه كوبا
من الحب الدافئ..
أحتاج لكرمه
ودفء حرارته حتى
استطيع إدخال جسدي
وسط كوب بارد ..

أحب أصدقائي
أعرف أن مجازاتي
تقلقهم قليلا
لكني أعدهم
بصيف ينسيهم
الشعر ومحنه ..
لا أستطيع إقناعهم
بالمشي حتى النهاية
لكني أعدهم بغيمات كثيرة
أما أعباءهم سأغريها
بالسفر إلى مجرات بعيدة..

سأفرح في النهاية
سأقنع مقعد سيارتي
بمساعدة الواقفين على الطريق..
سأساعد الهواء
على طرد الحكم القديمة
التي علقها
والدي على جدران بيتنا ..
سأغني بطرق تنسي
حفار القبور الكوابيس
التي تطاره كل ليلة..
سأقوم بأشياء عديدة
لكني سأفرح في النهاية ..

المصطفى المحبوب
المغرب ..

هذا النص

ملف
مصطفى المحبوب
المشاهدات
85
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى