د. عادل الأسطة - الست كورونا : النكتة الشعبية والواقع المغاير (٢٠)

أحد الأصدقاء كتب إلي على ( الواتس آب ) نكتة على لسان الفايروس يبدي فيها رأيه في الشعب الفلسطيني.
نص النكتة التقريبي هو أن وزارة الصحة الفلسطينية أعلنت أن الفايروس غادر فلسطين بعد أن خاطب شعبها قائلا له:
- أنتم شعب الله ما بضبكم من الشوارع: بااااااي.
والمفارقة تكمن في أن حالات الإصابة بالكورونا في فلسطين هي بازدياد ، ما أدى أمس إلى إعلان الناطق الرسمي باسم الحكومة الفلسطينية ابراهيم ملحم إلى تمديد الإغلاق إلى أربعة أيام أخر ، علما بأن وسائل التواصل الاجتماعي نقلت أخبارا عن بعض المحافظين يعلنون أن محافظتهم استثناء ولن يشملها التمديد ، خلافا لما أعلنه الناطق الرسمي ، وفي فترة لاحقة نقلت الوسائل أن رئيس الحكومة الدكتور محمد اشتية عزز رأي الناطق الرسمي باسم حكومته - يعني تمديد الإغلاق .
النكتة التي تنوقلت على لسان الفايروس شببهة بالنكتة التي كان الرئيس ياسر عرفات يرددها عن أبناء شعبه ، فإن كان في بعض الدول رأس يحكم يساعده بعض الجنرالات فإن شعبه كله رؤوس وجنرالات ، وأنا لا أجيد نقل النكتة حرفيا وبلهجة عرفات المصرية التي اكتسبها من المصريين يوم درس الهندسة هناك.
ليس ثمة إغلاق شامل عموما ولكن هناك تحديد من حرية التنقل ، فلا هي بممنوعة ولا هي بمسموح بها كاملا.
شخصيا لم أغادر أمس شقتي في المساكن الشعبية الشرقية ، وانشغلت ببعض تنظيفات ، وفي أثناء الترميم اكتشفت ان عمال البناء وتوابعها والطراشة والتمديدات الكهربائية وتمديد مواسير المياه و .. وبعض المهن يواصلون عملهم وإن تضرروا فبسبب الشيكات المرتجعة.
الحياة في أطراف المدينة عادية وفي السوق بعض بيع وشراء وأكثر من تضرر هم سواقو الحافلات العامة وأصحابها وأصحاب الصالات والمقاهي وعمالها وعمال المياومة ، وأما نحن المتقاعدون فمتقاعدون حرمنا من الجلوس في المقاهي ومن السفر ولو إلى رام الله وعمان لشراء بعض الكتب .
شخصيا لم أتمكن من مواصلة إتمام كتابي " صورة الفلسطيني في الرواية العربية في القرن الحادي والعشرين " للأسباب السابقة ، علما بأنه صدر لي في عمان عن منشورات خطوط كتاب " الست كورونا " ويضم مائة خربشة امتدت من بداية آذار إلى نهاية أيار.
في أيام الكورونا لا شهية للطعام عموما ويبدو أنها - أي الكورونا - تسد النفس ، وهكذا يتذكر المرء أيام السينما وبعض الباعة ينادون " خبز بيض جبنة فلافل " و " قهوة شاي عسيس بارد عسيس مثلج " وفطورنا غالبا حمص وفول وجبنة وبيض و..
كما لو أننا في الحجر الصحي صرنا " سيزيفيين " نمارس رفع الصخرة إلى الأعلى ليدحرجها الفايروس ونرفعها من جديد : إغلاق ، تمديد إغلاق ، إغلاق جزئي ، إغلاق لأيام ، في رواتب ، ما في رواتب و ...
صباح الخير
خربشات
١٣ تموز ٢٠٢٠


هذا النص

ملف
عادل الأسطة
المشاهدات
99
آخر تحديث

نصوص في : مقالة

أعلى