سلوى لوست بولبينا - قصة ليست لي Une histoire qui n'est pas la mienne "حول كتاب جاك دريدا: اللمس، جان لوك نانسي" نقل عن الفرنسية وتعليق: إبراهيم محمود

ليس دريدا فيلسوفاً فرنسياً كالآخرين. متعدّدٌ تفردُه طبعاً. بادئ ذي بدء ، إنه عالم الظواهر العظيم، وعندما أصدَرَ كتابه:اللمس، جان لوك نانسي Le Toucher, Jean-Luc Nancy ، في عام 2000 ، أفصح عن أن الظاهرة phénoménologie كانت جناحه الفلسفي. إنه يعرف تاريخها وشئونها ، بغية اكتشاف إمكانيات جديدة. لم يخترق قط الظاهرة هذه قط على الرغم من أنه يعتبرها "تفكيكاً ". أضف ، أنه فيلسوف فرنسي مغاربي فرنسي. وبقراءته ، يمكنك أن تقول أنه من جانب آخر ، لا تعرف أيهما يكون بالضبط. ثمة حافة واحدة ، على الرغم مما نعرفه ، يصعب الوصول إليها.

في قراءة كتاب جاك دريدا ، أدخلُ قصة ليست لي. مؤلفاً أو فيلسوفاً ، أو ربما حتى محلّلاً يكشف عن خيط تفسير فريد لجملة من الأفكار الفلسفية ، من أرسطو إلى ميرلو بونتي عبْر عدد قليل من الأفكار الأخرى ، وجميعها تخدُم المس.ل يبدو الأمر وكأنني من خلال الخرْق والدخول ، تقريباً بشكل تدخليّ ، قرأت فلاسفة الماضي بعد دريدا. لم أنجح في الانضمام إلى هذا التقليد حيث يخلُف فيه الرجالُ الرجالَ ، ويخلف الفرنسيون الألمان ، معلّمين معلمين les maîtres aux maîtres.

يقرأ Derrida من الخلْف . في البطاقة البريدية La Carte postale ، أكد بما فيه الكفاية، ذلك اللغز الذي يشكل تمثيلًا لسقراط ، ثم أدار ظهره لأفلاطون للكتابة: بطاقة بريدية من نوع واحد"1" ... يتحدث عمّا تقدم، مثل الصورة السلبية. في الجانب السلبي ، يكتب سقراط ، إنما في الصورة ، أفلاطون هو مَن يأخذ القلم. هذا ما يفعله جاك دريدا تماماً مع جان لوك نانسي. لقد كتبَ نانسي العديد من الكتب المخصصة حول اللمس. هنا ، بعد قراءتها (وليس كافتها إذ يندم إلى حد ما) ، كان دريدا هو مَن كتب على الصورة. ليظهر نانسي في نصه سقراطَ في صورة سلبية.

دريدا، حساس إلى أبعد حد لما يتكرر في كتابات نانسي. فغالبًا ما يشدّد على تكرار التعبير عن الأجزاء الإضافية بشكل لافت دون أن يقول أي شيء عنها. يشدد عليها مراراً وتكراراً ، دون أي تعليق يتخللها ، دون ذكر ليبنتز، ولا دولوز. يقرأ دريدا تبعاً للتقاربـ"ات" affinité(s). وأنا بدوري، أشعر أنني إلى دريدا أقرب من دولوز. إنه بعض التآلف الذي يجمعنا. إنها أيضاً طريقة للقيام بالأشياء. ويمكنني أن أتحول إلى دريدا لي ، إنما لا يزال دولوز بعيداً عني من ناحية الأسلوب. فهو حي آخر ، ترددٌ آخر ، علاقة أخرى. إن العلاقة التي تربط الفلاسفة بالفلاسفة الآخرين ، الحاضر أو الماضي ، وإنما فوق كل شيء معاصر ، تجعلني أفكر باستمرار. وأنا شخصياً ، منذ دراستي الجامعية، على أقل تقدير ، ليس لدي علاقة مع كاتب من دون استجواب ، وأحياناً ، وبشكل نادر ، من دون هوية. وحتى الآن ليس من تطابق قائم مع دريدا. إلى جانب ذلك ، ما يغضبني غالباً.

إن ما يُبقي دريدا في الأجزاء الملحقة المضافة le partes extra partes التي تعود في كثير من الأحيان تحت الإضراب أو قلم صديقه ، هو من الداخل والخارج. النفْس ممدودة في ظل شجرة الجوز عند الغسق. وتجعله هذه الصورة لدى نانسي يشير إلى أهمية الداخل من الخارج ، وهو ما يطوره كما يشاء ولحسابه الخاص: ( إن كونك خارج الخارج يشكل طيّة أن تصبح داخل الأول. خارجاً...الخ) "2". ومع كل هذه الطيات ، يختفي الداخل على هذا النحو ، لا يوجد سوى الخارج مطوياً ، إذا جاز التعبير. هناك مرة أخرى ، لم يتحدث دريدا بشيء عن الطية. الأجزاء الملحقة المضافة: الأجزاء الخارجية لبعضها بعضاً. اختفى ليبتنز. من الأسرع أن تتم إثارة الطية ، بخفّة ، وخلسة تقريبًا ، على الرغم من أن دريدا قد افترضها في كتابه: الانتثار La Dissémination " 3 " . وتثير القطعة نفسها ، من النسيج toile على سبيل المثال ، تثير ، بفضل الطيات ، تعدد المساحات المتباينة التي قد تكون أو لا تتحمل اللون. وهذا ما يظهره هانتاي Hantaï ، في المضمار "ذاته". ويشرح دريدا في مكان آخر ، وهو يعلّق على نفسه ، ( إنه مثل فكرة فريدة من نوعها ، على وجه التحديد ، وليس من صيغة الجمع ، كما كنا نعتقد في غالب الأحيان ، أن فكرة النشْر قدمتْ نفسها مؤخراً. في فكرة تقبَل الطي من الطية – والمطوية إلى الطية pensée pliante du pli – et pliée au pli ) " 4 " .

يا لها من تجربة مدهشة لنرى كم هو العمَى الذي يصيبنا في حالاتنا ذات المفاهيم. المفاهيم الخاصة بالممارسة الفلسفية ، إذ ينبغي اختراعها ، العثور عليها ، تناولها ، تحويلها ...الخ، وهي تسير بالترادف ، بشكل رئيس ، مع مراجع ببليوغرافية. أو غيابها. وبالكاد نقلتُ نانسي عن ميرلو-بونتي. ورغم ذلك فهو يعرفه. يقول دريدا بوجود كل سبب لافتراض أن فكرة هذا الشخص مستساغة لهذا " 5 " كون ميرلو بونتي جزءاً من "التراث". وفي مديح جان لويس كريتيان إزاء كتابه "الدعوة والاستجابة L’Appel et la réponse " " 6 " ، يشير ديريدا إلى أنه لا يذكر نانسي بشكل فضولي. وإذا كان كريتيان لا يشير إلى ديديه فرانك " فيلسوف فرنسي معاصر، مواليد 1947. المترجم " بالمقابل ، فهو (فرضية دريدية) بما أنه ينشر في مجموعة من إخراجه.

نخترع مجموعة لأنفسنا: نخترع هيئات الفكر. إلى كل مجموعة أفكاره. بُنيَ بعضها بشكل جيد ومنظم للغاية. البعض الآخر عضلي أكثر من كونه سميكاً. البعض الثالث ، مجدداً ، مرن ورقيق. لقد أخذت الاستعارة لأقول كيف أن الأنماط الفكرية المدهشة: نظرية أو تحليلية ، أو عاطفية أو دقيقة في العبارات ، جامدة أو لدنة ، توضيحية أو مقنعة. إن لدى دريدا هيئة عمل لا توافِق الجميع. يسأل نفسه: ( ما الذي يجعل لي [قراءة] ميرلو- بونتي صعبة للغاية؟ ما يجعل تفسير أسلوبه الفلسفي في الكتابة مثيراً وصعبًا للغاية ، وإنما كذلك في بعض الأحيان مزعجة أو مخيبة للآمال ( " 7 " ، يدرك دريدا ذلك جيدًا. إنه يختار عالم الظاهرة في الإدراك مصادفة. يفكر دريدا في عدم المصادفة كارهاً أن يصنع رؤى متفرقة ستكون ، على حد تعبير ميرلو- بونتي ( لمسة فريدة toucher unique ) " 8 " .

دريدا جزء من جسدي. سوى أنني أدخل معه قصةً ليست لي. يكون التعليق على التعليق على التعليق فلسفياً " بالمقابل ". ومع ذلك ، لا أرى نفسي أدير مهام ميرلو - بونتي أو هوسرل. ما يفعله دريدا. ليس في الإمكان بالنسبة لي أن أسجل في مثل هذا النسَب. يتناسب دريدا مع الخط ووارثاً الإرث et hérite l’héritage.

إنها واحدة من الأخيرة. ويتم ذكر عصا الرجل الأعمى في بعض الأحيان في كتابه حول اللمس، جان لوك نانسي. في بعض الأحيان يكون لدي أسلافنا في الفلسفة هذا التأثير علي: يلتصق بعماي ، أو تبعاً لزيغي. اشتريت اللمس ، جان لوك نانسي بفضل سيمون هانتاي.

يحتوي كتاب دريدا على صور بالأبيض والأسود لهانتاي. الكتاب "مصحوب بأعمال قراءة لسيمون هانتاي". ماذا تفعل هناك؟ وهكذا ، يصاحِب دريدا على وجه التحديد رسام وفيلسوف. وكذلك، فإنه يقدّم في عمله قراءة العمل (كما نقول الخياطة). لمدة 365 يومًا ، في نهاية الخمسينيات ، ينسخ هانتاي قطعاً من شظايا افتراضية وفلسفية وصوفية بأربعة أحبار ملونة: الأحمر والأخضر والأرجواني والأسود. جميع أشكال الكتاب الوردي. ما هو اللون الذي يكون اللمس؟



إشارات

1-ج. دريدا،البطاقة البريدية، من سقراط إلى فرويد وما بعده ،منشورات فلاماريون، 1980.

2-ج.دريدا،اللمس ، جان لوك نانسي، منشورات غاليله، 2000، ص 26.

3-هو نفسه من يعبّر عن حدوثه بنفسه: ( حول النشر كتجربة تفرّد وعلى النشر تبعاً للطيات ، أو الطية على الطية ) ، راجع، الانتثار، منشورات دي سوي، 1972، ص 50، 259،ـ 283، 291، بشكل متفرق .

4-دريدا، أحادية لغة الآخر، أو ترميم الأصل، منشورات غاليله، 1996، ص 49 .

5-ج.دريدا، اللمس، جان لوك نانسي، مقتبس منه، ص 274 .

6-ج.ل. كريتيان، الدعوة والاستجابة، منشورات دي مينوي، 1992.

7-ج. دريدا، اللمس، المصدر المذكور، ص 238 .

8-م. ميرلو-بونتي، طواهرية الإدراك، ص 246. اقتبس منه دريدا، المرجع نفسه، ص 236 .*

*-نقلاً عن موقع www.cairn.info، وقد نشر المقال سنة 2014 ، وعلي أن أشير إلى أن كاتبة المقال سلوى لوست بولبينا Seloua Luste Boulbina.، مفكّرة فرنسية من أصل جزائري، متخصصة في دراسات ما بعد الاستعمار، ومن مواليد 1957، أما عن جان لوك ناسي، فهو فيلسوف فرنسي، ومن مواليد 1940، وله الكثير من الكتب ذات المجالات المتنوعة، وقد اشتهر بدراساته الجسدية الطابع، وكان بينه وبين جاك دريدا " 1930-2004 " صداقة حميمة، وكتابه المذكور " اللمس "، مكوَّن من 408 صفحات.

وكتابة دريدا، تقطيعية، صعبة، لمن لم يألفها، في فرنسيتها، لاحظ، ماذا يقول، في كلمة العرْض، كما قرأتُها في موقع فرنسي( المْسها ، بالتأكيد ، ولكن من أم ماذا؟ لمس شخص أو لمس شيء؟ أو حتى معالجة اللمس ، مسألة اللمس؟

بادئ ذي بدء ، خاصة: أردت أن أوجز أول حركة لتحية شخص ما ، لتحيته ، جان لوك نانسي. شخص يفكر ويكتب اليوم مثل لا أحد. ولكي أحييه من دون افتقار إلى اللباقة - ولمسه من دون لمسه - فقد جازفت بادرة التحية الإهليلجية دائماً ، وبالتأكيد مكالمة تم الاحتفاظ بها ، غير مكتملة ، ومُحبطة. خجول. من لا يحاول أن يقترب أكثر من أن يفرض نفسه ، ناهيك عن أنه يلائم نفسه. أنا بالفعل أدعو الآخرين للقراءة.).

أما عن صور هانتاي، فهي رهيبة ومهيبة، صادمة ومفجّرة إيحاءات، كما عاينت بعضاً منها.

كما في هذه الصور، ودون أن أورد ما يخصها من إشارات وتعليقات، وتحت عناوين متباينة:

تحت عنوان: قبل أي شفاهية ، تفتح التباعد الأصلي للفم

وتحت عنوان: اللمسة المداعبة تعرض إلى حضور غير قابل للتمثيل

وتحت هذا العنوان: التفكير يقلَب شحنة المعاني:

وتحت هذا العنوان الأخير هنا: سبب الاحترام ، في المقام الأول، يكون القانون وليس الشخص





...الخ.

هذا النص

ملف
إبراهيم محمود
المشاهدات
79
آخر تحديث

نصوص في : فلسفة

أعلى