فاروق شوشة - ما هو بالشعر.. ولا هو بنثر!

في أكثر من موضع عبر الشاعر حسين عفيف (1902 - 1979) عن رأيه فيما يكتبه وينشره باسم «الشعر المنثور»، وعلى أغلفة كثير من دواوينه تطالعنا هذه الكلمات: «هذا الكتاب ما هو بالشعر ولا هو بنثر. لا يصارح، بل يُوحي لتفهم وحدك. في إيجازه يكاد يطوي العالم طيًا، فكم ضاق بالشرح صدر وضاع في التيه هدف».

مرة ثانية يقول: «شعر منثور، يجري وفق قوالب عفوية يصبّها ويستنفدها أولاً بأول. لا يتوخى موسيقى الوزن، ولكنه يستمد نغمه من ذات نفسه. لا يشرح ومع ذلك يوحي عبر إيجازه بمعانٍ لم يقلها».

مرة ثالثة يسميه بالأسلوب الثالث حين يقول: «ليس كشعر القصيدة ولا كنثر المقال، ولكنه أسلوب ثالث. ومعاناته في أنه يأبى إلا أن ينضبط دون الاستعانة بضوابط».

ما الذي دفع بحسين عفيف إلى أن يقدم بهذه الكلمات بين يدي شعري المنثور؟

هل كان يخشى هجمة ضارية من شعراء عصره ونقاده، لأنه تجرأ واقتحم على الشعراء عرينهم، وهو الذي يقدم أوراق اعتماده خالية من الوزن والموسيقى؟

أم أنه كان يدرك - في صميم وعيه وبصيرته - أنه سابق لزمنه، متجاوز لذائقته التي اعتادت الكلام الموزون المقفى صيغة للشعر، فلم يشأ أن يصدم هذه الذائقة - وهو الذي بدأ مشروعه الشعري منذ النصف الأول من ثلاثينيات القرن العشرين (عام 1934 على وجه التحديد)، في الوقت الذي كانت فيه الحياة الشعرية والأدبية تعيش أصداء رحيل شوقي وحافظ، واندلاع قصيدة أبوللو - ممثلة للتيار الرومانسي في الشعر العربي الحديث - والتأثيرات المتباينة لأعمدة جماعة الديوان: العقاد وشكري والمازني. فكان عليه، وهو الحيي الخجول المؤثر للوحدة والعزوف والبعد عن الصخب والضجيج أن يتقدم بكلماته التي واكبت دواوينه وكأنها صيغة اعتذار عن ذنب لم يرتكبه، وإن كانت في جوهرها صيحة تجديد وتغيير لم يشأ أن يجهر بها أويفصح عنها.

لقد أتيح لي أن أتعرف على حسين عفيف لأول مرة في صيف عام 1961، حين فاجأني بزيارته في مبنى إذاعة البرنامج الثاني (الثقافي الآن) ومعه ديوان «الأرغن».

كنت وقتها أعد وأقدم البرنامج الأسبوعي النقدي في الإذاعة «مع النقاد» بعد أن انتقلت صاحبته الإعلامية الرائدة الراحلة السيدة سميرة الكيلاني، للعمل ضمن الرعيل الأول من رواد التلفزيون، وبرنامجًا أسبوعيًا ثانيًا عنوانه «شاعر وديوان» أقدم فيه ديوانًا جديدًا في كل مرة.

وحين قرأت «الأرغن» تملكتني نشوة لا تُحدّ، جعلتني أردد كثيرًا من مقاطعه بيني وبين نفسي عشرات المرات حتى حفظتها، وسيطرت على إيقاعها في نفسي وأنا أدندن بها ولم ألبث أن سجّلت حلقة عن «الأرغن» في برنامج «شاعر وديوان» يبدو أنها استثارت كوامن الشجن في وجدان حسين عفيف حين استمع إليها، فبعث إليّ برسالة عامرة لا تُنسى. وبعدها اخترت الناقدين الكبيرين الراحلين الدكتور محمد مندور والدكتور محمد غنيمي هلال لمناقشة «الأرغن» في حضور شاعره، في برنامج «مع النقاد»، وهي الحلقة التي أوحت إلى الدكتور هلال أن ينشر مقاله الذي تضمن وجهة نظره التي أبداها في البرنامج، وقمت - بعد رحيله - بجمع العشرات من مقالاته التي لم يُتح له جمعها ونشرها في كتب، فكانت كتبه الثلاثة: «في النقد التطبيقي والمقارن»، و«قضايا معاصرة في الأدب والنقد»، و«دراسات ونماذج في مذاهب الشعر ونقده»، وهذا الكتاب الأخير هو الذي يتضمن مقالة عن ديوان «الأرغن» لحسين عفيف. الذي يستهله بقوله: «نعد ديوان الأستاذ حسين عفيف فتحًا جديدًا في الأدب العربي، إذ هو ضرب من الشعر العربي الحر، غير المقيد بقافية أو وزن في معناهما التقليدي. وقد سبق فيه الشاعر إلى نوع من التجديد في الشعر قد يكون النقد العربي - بعد - غير مهيأ لاستقباله.

ثم يقول الدكتور محمد غنيمي هلال رأيه الشجاع الذي سبق به كل من يخوضون الآن في دوامة قصيدة النثر: «ولعل الأستاذ حسين عفيف قد استجاب في ديوانه لروح الشعر كما نفهمه في العصر الحديث، ألا وهو التصوير للمشاعر، أي إيرادها في صور تبعد بها عن التجريد من ناحية، وعن الغموض في التعبير من ناحية أخرى. ولا قيمة للموسيقى في هذا المفهوم، إلا بمقدار ما تشدّ من أزْر هذه الصور، وتضيف إلى إيحاءاتها. وبهذا نفرق بين النظم والشعر. فإذا توافرت موسيقى الكلام وخلا من التصوير فإنه يكون نظمًا لا شعرًا،في حين لو توافرت روح التصوير للنثر وخلا من الموسيقى التقليدية فإنه يكون قد توافرت له روح الشعر».

ثم يقول غنيمي هلال: «على أننا نجافي الصواب إذا اعتقدنا أن الموسيقى لا قيمة لها في قوة التصوير والإيحاء بالمشاعر. ولكن من الذي يستطيع أن يزعم أن هذه الموسيقى مقصورة على الأوزان الموروثة في الشعر القديم؟».

وفي لمحة نقدية بالغة الذكاء يكتشف غنيمي هلال ما بين طاغور - شاعر الهند والإنسانية - وحسين عفيف من صلات ووشائج روحية وعاطفية وتصويرية. فهو يرى ما يراه طاغور من أن عشق الجمال سمو بالروح، وأن الكون يعاني الألم لانفصاله عن الروح السّرمد حتى يعود إليه بالموت، ولهذا كان الألم طابع الوجود: «لا أغنية جميلة لا يشيع منها الأسى، الذي ينبع في نفوسنا من عين مجهولة. لا زهرة لا يقطر منها الندى، ولا سرور لا يعبر عن نفسه بدمعة يذرفها في صمت. لا شيء أبدًا لا يدين للألم.

الوجود نفسه كان ألمًا كبيرًا مذ انفصل عن الروح السرمد».

وبينما ينتشي طاغور - أو تاجور - للموت، بل يتعجله ويراه مرحلة من مراحل الحب، وتجاوبًا مع اللانهاية، ويتصور أنه عرس الروح، وأنه بمنزلة انتقال الطفل من ثدي أمه الأيمن إلى ثدي أمه الأيسر، نرى شاعرنا - حسين عفيف - يجيد في تصوير الوحشة والرعب من الفراق، وينادي بالويل من المجهول، ويتمنى أن لم يكن، ويأسى أنه سيفقد بموته حتى الشعور بأنه انتهى. ومن ثمّ روعة الوداع الذي يسوقه الشاعر حين يقول: «اليوم ينتهي تغريدي، فاذكروني إذا رجعتم غدًا أغاريدي. حان وقت الوداع فسلام ولا تترقبوني في مواعيدي. أنا ذاهب وشيكًا مع الرياح فلا أنفاس ستحيا في أناشيدي».

ويختتم غنيمي هلال كلامه عن شعر حسين عفيف في ديوان «الأرغن» بقوله: «نرى هذا الديوان فريدًا في العربية في قالبه، ومتانة نسجه، وأصالته، فهو أغنيات حية نابضة، تنساب وديعة نشوى، تترقرق أسى، وتشع حيوية دفاقة، وهو بعد مجال معركة متوقعة في نقدنا الحديث لمّا تبدأ بعد»

هل كان غنيمي هلال يستقرئ المستقبل؟ وهل كانت حاسته النقدية الفذّة تتنبأ بما سيُسمى بعد ذلك بأكثر من عشرين عامًا بمعركة قصيدة النثر؟

يقول حسين عفيف في لوحاته من الشعر المنثور التي يضمّها ديوانه: «الأرغن»:

أبدًا يفوح منك عطر العناق، ويبلل شفتيْك رحيقُ القبل. خُلق جفنك للسهاد، وللخفوق والضنى فؤادك، فهلا اتقيت الله في نفسك، وادّخرت من يومك شيئًا لغدك.

ويحك كالفراشة تبذل عمرها في ليلة! تجوب ليلها الآفاق تبحث عن قبس يحرقها، وما إن تلوح لها شمعة، حتى تسرع في غير رويّة، وعن نزقٍ تقحم نفسها في اللهب، نشوى بسناه حتى لتنسى فتْكه.

من الهالكين كلانا على عجل، لكن قنصْنا الفرصة ومديد العمر يموت وهو يتعلل.

ليس في غدنا أمنية أدنى إلى الحقيقة مما نحن عليه في يومنا. فعلام نُضيّع العمر في انتظار الأماني والأماني بين أيدينا!

إن نُسوّف أمورنا، فقد يُخلفُ الغدُ ظنّنا، وهيهات في قبرنا، أن نُدرك ما فاتنا.

***

كان الليل يعشقها وهي لم تزل في المهد، فحنا الظلام عليها وهي نائمة، وكحّل أجفانها بقبلة، وحبا القمر على سفوح الرّبى، ورسم على فمها ابتسامة.

وفي الصباح، هُرع الضوء لعينيها فقامت للحظها قيامة، وعصر الورد ورقة على وجنتيها فتضرجتا، ثم سكب الفجر نداه على جسدها فتعطّر.

ولقد مال الغصن يُرضعها من لبنه فشبّت ممشوقة، وهبّت عليها نسمةُ صبًا علمتها التثني، كما غرّد بلبلٌ فلقّنها الكلام. وفي ذات خريف، بزغ صدرها مع نُضج الرمان، فعشقتُها.

***

بروحي سواد عينيها! كأنه واللّحْظ يسطعُ فيه ليالٍ مقمرة، وأنا العاشقُ التائه في أطيافها، ولكم تضلُّ النّهى في الليلة أقمرتْ، أو في لحاظ العيْن على ومضها. يا حلوة العينيْن سبحان من كحّلك! في ليل عينيْك يحلو لي الوسن، فأُحدّق فيه وأحلم، وأتمنّى ألا أفيق.

***

ألا تصدقين مَنْ أحبّك طفلة، وراح يكتم صبوته ويتعذّب؟ من تفتّح قلبهُ حدثًا على نورِك، فشبّ وما يؤمنُ في الحسانِ بِسواكِ؟ أنتِ يا منْ لك جِدّةُ الشعاع الأول ورواء قطرة النّدى المبكّرة؟

سلي عينيْكِ إن كذّبتني وقلبي، والشغاف الخافق، وسلي فراش الضنى، سلي الأشواك، بل سلي عقلك. كيف من سلا يتوسّل؟

أحبُّكِ يا منايَ وربّي، وحقّ عينيْكِ تيْنكِ النجمتين المتلألئتينْ، وحقِّ أهدابك وظلالٍ تُسْجيها على العين، وفمكِ والبسمة السّرمدية وما توحيه، أُحبّك.

كما لو كان قلبي قيثارة، وحبُّك الأنامل التي تداعبُ أوتارها، وكلما تناوحت في صدري ألحان العذاب، ترنّحتُ وصحْتُ: هنيئًا لمن أسكره النغم!

لولا أن روحي ما تلبث أن تغرق في فيضه، كزهرة الفجر إذ يغمرْها النّدى.

ولكن أترضى زهور الرياض بديلاً عن طلّها المُسْكر، حتى أكافحَ لأفيق من حبّك؟

***

انتابت فؤادي رعشة مقدسة، حين حمل إليّ الفجر باكورة مقدمِك، ورأيتك تخرجين إلى الوجود من أكمامك، في زمرة العذاري اللاتي زفّهن إليه هذا الصباح. ولقد راعني منك أنك زهرة موفورة الحس، عذراءُ قد حسرت أكمامها للتوّ، فبدت مأخوذة بسحْر الضياء، وأقبلت تنهل منه وهي مبهورة.

فهبطتُ إليك من غُصْني واجفًا، وحيّيْتك بأنشودةٍ عذبة من نغمي المبحوح، تقبّلْتها في خَفرٍ وأومأتْ إليّ باسمة. ورددْتها لي بكأسٍ من نداك رشفْتُ فيها أنفاسَك العطرة، ثم طرتُ أنا البلبل إلى غُصْني الميّاد، أحمل بقلبي عبير الحب، وأنشره في البكور أهازيج.

***

إذا ما انقشع الظلام يا زنبقتي، وتثاءب عنك الفجر بيضاء فارعةً يبن أترابك، فانتظري بُلبلك. لقد بات ليله ساهرًا يصوغ لك الأغاني، ويرقب الصبح على الضنى ليُلقيها على مسمعك. وإنه لمن وحي سحرك ما نضّدها، ومن وجْده المُبرّح ما أترعها بالشّجي.

لم لا يُغنّي على هواه وقد سلبه الحبُّ وقاره؟ ألم تسبه فتنة منكِ طاغية أردتْه سكران؟

أنا آتٍ أُغرّد مع الفجر، فانتظري مقْدمي، ولسوف أرسلها أناشيد تأخذ بالألباب من أعلى الأيْك، تُرى أأنتِ مُعيرتي وقتئذٍ سمْعكِ، ومصغيةٌ للمشبوبِ من نجواي؟

***

قالت تناجيه:

كنتَ كالطائر غنّى بُرهةً على الأيْك، ثم هجره وخلّف لوعة بالقلوب، أيّ غصنٍ يضمّك اليوم يا تُرى، ولأيّ الزهور رُحت تُغرّد؟ وهل بك مثلي إلى العُشّ حنين، أم كالطير أنت، كلُّ البقاع موطنُك؟

ليتني أعرف روضك، فأخفّ إليك أستغفرك عن ذنوبٍ لم أجْنها! ليتني، وإن كنت أنت الجاني.

أذنْبُنا أنّ في الدنيا زهورًا أفخر، وأنك للجميع ترسلُ شدْوَك؟ لا تُبالي بوجد من علّلتهنّ وبالوعد حنثْت. إذن لقد عرفتُ لم يذبُل الزهر، ويضمر على الغصْن الورق، وعرفت لم تتناوح الريح ويأسنُ الماءُ في جداوله. إنك لتُضرّجُ بالخجل خدود الورد، لتستلّ دمه وتطير. أنت يا باذر الفتنة حيث حللْت!

***

رقص القلب حين دقّت تحت شُرفتي خطواتُك، ثم غاب معكِ يا عابرةَ السّبيل.

تُرى أين ذهبْتِ به؟ يا من سرْبلته فيها ومضيتِ، وتركْتني مسلوب الروح؟

أين تكون من الحيّ دارك؟ وإلى أيّ جيراننا تنتمين؟

أم غريبة أنتِ قدِمْت من بقاع نائية؟

أين تجلسين لتلاعبي طيورَكِ، وتعزفي جذْلةً موسيقاكِ؟ وأين تمدّين جسدكِ البديع في الليل، وتستسلمين للوسن؟

إنّ طيفك ليلوحُ لي من مَكانٍ أجهله، وعبثًا أبحثُ عنه، كذكرى طائرٍ عبر واختفى بين رياضٍ عدة، لا الريح إن هبّت تهدي إليه ولا العرّاف.

أترى يُقدّر لي أن ألقاك ذات يومٍ فجأة، فأعرف أين هرب الشقيُّ فؤادي؟.

فاروق شوشة

مجلة العربي سبتمبر 2006



هذا النص

ملف
حسين عفيف
المشاهدات
19
آخر تحديث

نصوص في : مختارات الأنطولوجيا

أعلى