تاريخ موجز عن الجعة ( البيرة )

أحد أقدم الامثال كتب باللغة السومرية سنة 4000 قبل الميلاد، ويقول: يعفي المخمور من أي ذنب عند وقوع حوادث.. . فالجعة حسب المشرع جيدة والسيئ هي الطريق.
وحسب ما ترويه ملحمة جلكامش السومرية، فإن "أنكيدو" قبل أن يكون صديق الملك "جلكامش" كان وحشا بريا إلى أن اكتشف الجعة والخبز.
سافرت الجعة إلى مصر قادمة من الاراضي التي تسمى اليوم العراق. وبما أنها تمنح عيونا أخرى للوجه، ظن المصريون أنها هدية من عند إلههم أوزوريس . وحيث أن جعة الشعير كانت أختا تومأ للخبز، فقد سموها الخبز السائل.
في جبال الأنديز بأمريكا الجنوبية، الجعة هي القربان الاقدم. فمنذ الأزل في اعتقاد السكان الاصليون، تطلب الارض المقدسة أن يسكبوا عليها دفقات من "التشيتشا " بيرة الذرة ، كي تبعت السعادة في أيامها.
تاريخ موجز عن النبيذ ( الخمر )
هناك شكوك معقولة تمنعنا من معرفة إذا ما كان آدم قد أغوي بتفاحة أم حبة عنب.
ولكننا نعرف بالمقابل أنه كان هنالك نبيذ في هذا العالم منذ العصر الحجري، عندما كانت عناقيد العنب تتخمر دون مساعدة من أحد.
هناك تراتيل صينية قديمة تذكر النبيذ وصفة للتخفيف من آلام الحزن.
والمصريون القدماء كانوا يعتقدون أن للإله "حورس"(إله الشمس ) عينا من شمس وأخرى من قمر تبكي دموعا من نبيذ، يشربها الاحياء كي يناموا والموتى كي يستيقظوا.
الكرمة كانت شعار سلطة "كورش" ملك الفرس، وكان النبيذ يشاع في حفلات اليونان والرومان.
ومن أجل الاحتفال بالحب البشري حول النبي يسوع ماء سبع جرار إلى نبيذ. وكانت تلك هي معجزته الاولى.

* من كتاب " مرايا أو ما يشبه تاريخا للعالم"

هذا النص

ملف
الخمرة
المشاهدات
28
آخر تحديث

نصوص في : ملفات خاصة

أعلى