كميل إيمانويل: المرأة الضاحكة Femme qui rit.. النقل عن الفرنسية: إبراهيم محمود

قال لي أحد الأصدقاء، في إحدى الحفلات، مؤخراً ، "لديك ِ ضحك بظريُّ الطابع clitoridien . نساء أخريات لديهن ضحك مهبلي الطابع vaginal ". هذه الملاحظة جعلتني أضحك، بشكل واضح ، سوى أنني بينما كنت أضحك ، شعرت يالإحراج الشديد ، كما لو كنت أمارس المتعة أمام الناس ... الدعابة والجنس يسخنان في العلاقات المميَّزة بالضحك . وكمنشط جنسي قوي ، تبدو الدعابة غريبة، كشخص غير مرغوب فيه في الجماع. والفكرة المقبولة علىوجْه العموم هي أنه سيكون من المألوف أن تضحك قبل ذلك وبعده أما أثناءه فلا. وما أعتقده هو العكس. فالجنس هو أرض الألعاب ، إذ يمكنك معايشة كل المشاعر: الإثارة والإحباط والفرح والغموض والحزن والضحك. إن منْع الضحك هو اعتبار أنه ينبغي على المرء أن يبقى "مركّزاً " أثناء الجماع ، سوى أن السؤال ليس التركيز ، إنما العلاقة مع الآخر. تُرى، ما الذي يمكن أن يكون أفضل من ضحكة مشتركة لطيفة ، عارية بالكامل؟ وكما كتب شاعر موريشيوس مالكوم دي شازال " يكون الضحك جرسَ الجنس Le rire est le grelot du sexe". لهذا ، يبهجني أنه بعد ظهر يوم السبت ، أكون على موعد مع لوز ، المؤلف والرسام المعروف بخطوطه الساخرة والمضحكة ، لشارلي ايبدو وللطبعة (آخر كتاب منشور: الجنس والجنس والروك انرول ، مع فنسنت برونر). يعرض حالياً ، في متحف الإيروس ، مشروع يسمى Kinkiness (من "غريب" ، جنس خارج عن المألوف) ، وذلك بالتعاون مع سارة كونستانتين ، وهي مغنّية وصحافية وكاتبة سيناريو. حيث النقاش حول الخلق ، والرغبة ، والخيال ، والصداقة ، والنسوية ، تتخللها ضحكات وابتسامات.
الغرابة ، هذه رسومات ، عارية ، لسارة كونستانتين ، رسمها لوز ، على صفحات كتاب مقدس قديم باللاتينية. "نحن صديقان ، لم نقم بممارسة الجنس إطلاقاً. وإذا كنا قد نمنا ، لكنّا زوجين ، وماالذي يمكننا قوله: انظروا كم نحن سعداء؟ في عالم مفعَم بالجنس ، يظهِر الإيروس معقداً. أردنا إظهار اللعبة ". ألاحظ الرسوم الرائعة: يوجد بالفعل توتر جنسي قوي للغاية هناك ، واكتشفت سارة في أكثر المواقف حميمية. على الرغم من كل شيء ، لا أشعر بأنني متلصص. غريب. "هذا ، حسبما أعتقد، لأننا أنشأنا عملاً مساواتياً. لقد أصبح المشروع نسويًا على الرغم من أنفسنا. أردتُ أن أرسم رغبة النساء ، في البداية أردت رسم نماذج عديدة. سوى أن العلاقة مع نموذج في القرن الماضي أغضبتني العلاقة التجارية ، كلمتُ سارة عن ذلك ، فقالت على الفور: نعم أرغب أن أفعل ذلك ، إنما بعد ذلك أفعل كل شيء ، وكان هناك انعكاس للأدوار. لقد فرضتْ اختياراتها ، ولم نكن في انحياز الفنانة للعارضات، رجل لامرأة ، إن جسد العارضة ملك لها ، ففعلتُ ما أرادتْ ، كانت البداية لها. من الجملة ، وأنا أوقفها بالكامل. والمكافأة التي يمكن أن تقدمها لنا الصداقة، كنّا مرتاحين لها ".
وفي الكشف عن تخيلاتهم ، بحثوا عن الأشياء العادية (السرير ، المطبخ ، الأريكة) ، وإنما عن غير العادي كذلك، الممنوع: نادي في برلين ، فندق برغين Berghain ، فندق فاخر ، و. .. مع والدي لوز. وهناك رسومات أخرى تظهِر سارة عارية مع هاتف ذكي. وتشرح لي لوز: استمر المشروع لمدة عام ، إنما في أحياناً لم يفلح الصديقان من رؤية بعضهما بعضاً. ثم أرسلت سارة "صوراً شخصية " وذلك عبر الرسائل النصية. وسموا بلطف هذه الرسوم بلطف " نفادات الصبرLes Impatiences".
إنما هل رسْم صديق عارٍ لا يخلق توتراً في البيئة الاجتماعية؟ " بالطبع نعم، حيث أخبرنا الكثير من الناس أن الأمر سينتهي في الحصة. إنما لا! وكوننا أصدقاء بالمقابل، تمكّنا من إكمال المشروع دون مناقشة." ما زلت أتأمل، وهذا يذكرني بجملة نيتشه: "نأتي لنحب رغبتنا ولم نعد موضوع رغبتنا ".
وقبل أن أغادر المعرض ، ألقي نظرة أخيرة على الرسومات. هناك شيء يوجعني. فبخلاف العديد من الصور المثيرة المعاصرة ، نرى في هذه الرسومات ابتسامات كثيرة : الفرح ، السخرية الذاتية ، النكتة. سمة لوز المثيرة ليست هنا بشكل فكاهي وصورة شديدة ، إنما واجه تحدي رسم الجنس كتجربة مرحة. بمقدار ما أن اسم المعرض غرائبي، مثالي بالمقابل، عندما يخص الأمر الألعاب. تلك نتيجة كبيرة في لعبة مفاجآت Scrabble . *


*- نقلاً عن موقع www.huffingtonpost.fr

هذا النص

ملف
إبراهيم محمود
المشاهدات
61
آخر تحديث

نصوص في : ترجمات

أعلى