عمر سيدي محمد - الحسّانيّة.. من قاموس الحسّانيّة (56) التّْحَاجِي الأحاجي الحسّانيّة (1)

لكل قوم تجمعهم لغة واحدة موروث شعبي عريق يحمل بصمات تاريخها وثقافتها ومن ذلك الأحاجي التي كانت تمثل مادة أدبية ذات قيمة رفيعة حيث يتسمّر أهل لفريگ وبالذات صغار الشباب في سهرة تحت ضوء القمر يتبارون في الأحاجي وهي رياضة عقلية ممتازة تنمّي النّباهة والاستنتاج وتصقل الحِجَا. كان يتم ذلك غالبا بعد صلاة العشاء نهاية الأسبوع (اِلتّْخَوْمِيسَة) وهي معروفة عند أهل البادية وتبدأ من ضحى يوم الأربعاء وتنتهي منتصف النهار من يوم الجمعة.
ولَكَمْ وددت أن أدوّن بعضا منها لأنّها غنيّة بالمفردات الحسّانيّة قبل عصر السيارة والمذياع، لكني انشغلت حتى نبّهني ماعرضه الأستاذ اللبيب بوكه بابا يوم الثلاثاء الماضي وبالذات الأحجية الثامنة؛ فقلت له دُمْتَ عونًا وغوثا كما كنت غوثا، واستأذنته أن أبدأ سلسلة الأحاجي بمانشره فوافق مشكورا. ولقد وضعت من عندي حسب فهمي كلمة المفتاح لكل أحجية وقد لا أكون دقيقًا في ذلك فالتمسوا لي العذر وصححوا الخطأ مشكورين.
والمقصود بالتّحاجي هو تبادل الأحاجي بين المتبارين وهي كلمة من أصل فصيح.
جاء في لسان العرب:
‫وكلمةٌ مُحْجِيَةٌ: مُخَالِفَةٌ الْمَعْنَى لِلَّفْظِ، وهي ‫الأُحْجِيَّةُ‬ والأُحْجُوَّة، وقد حاجَيْتُه مُحاجاةً وحِجاءً: فاطَنْتُه فَحَجَوْتُه. وبينهما أُحْجِيَّة يَتَحاجَوْنَ بها.‬
‫وجاء في المعاجم العربية الحديثة: ‬الأُحْجِيّة : لُغْز يتبارى الناس في حَلِّه والجمع : أَحاجِيّ.
حَاجَيْتْكُمْ مَاحَاجَيْتُكُمْ شِنْهُو:
1- اِتْشَيْشَّه مِنْ لِكْرَاطَة مَاشَّه تِتْوَاطَا؟
* ‫إيضاح المفردات:‬
- اِتْشَيْشَّه: تصغير طَشَّة وهي القطعة الصغيرة من أي شيء، وهي فصيحة فقد ورد في لسان العرب:‫‫ والطَّشُّ والطَّشِيشُ: المطر الضعيف وهو فوق الرَّذاذ.‬‬
‫‫والطِّشَّةُ، بالكسر: الصغيرُ من الصِّبْيَانِ.‬‬
- لِكْرَاطَة: مشتقة من فعل يِكْرِطْ والذي يحمل معنى الحلق أو الكشط. وما لصق من طعام بقعر المرجل بسبب الشَّيْط فهو "لِكْرَاطَة" ويميل لونها إلى الأحمر الغامق. والظاهر أنّ أصل الفعل صنهاجي كما ورد في المعاجم الأمازيغية كالتالي: ئكرض: حَلَقَ، حَلَّقَ، اِحْتَلَقَ، الرَّأْسَ / أَكْرَاضْ: الكشْطُ
- مَاشَّه: سَاعية مشيا.
- تِتْوَاطَا: التّْوَاطِي هو المشي على مهل وأمّا فعل ئِوَطِّي اعليه فمعناه أنّ يضغط عليه ولا يمهله. والكلمة واضح فصاحتها؛ فقد ورد في لسان العرب:‫ ‫وطِئْتُ الشيءَ بِرجْلي وَطْأً. ‬وتَوَطَّأْتُهُ بقَدَمِي مثل ‫وَطِئْتُه‬. وهذا ‫مَوْطِئُ‬ قَدَمِك.‬
* المعنى الحرفي: طُشَيْشَةٌ من الشِّياطِ تمشي تَتَوَطَّأُ
* والمقصود بالأحجية: القُرَاد (لِگْرَادْ)
* كلمة المفتاح: لِكْرَاطَة
2- اِتْشَيْشَّه من الدَّمّْ مَاشَّه تِتْگَدَّمْ؟
* المعنى الحرفي: طُشَيْشَةٌ من الدَّمِ تمشي تَتَقَدَّم.
* والمقصود بالأحجية: اِبْگَيْرْتْ السّْحَابْ وهي حشرة حمراء طيبة الرائحة تشبه العنكبوت والعرب تسميها بنت المطر. قال حمزة الأصبهاني: هي دُوَيّبة حمراء تُرى غِبَّ المطر، والعرب تضرب بها المثل فتقول : أشدّ حُمرة من بِنْتِ المطر.
* كلمة المفتاح: الدَّمّْ
3- مَهْرْ ابْسِرْوَالُو كِلّْ افْرِيگْ ئِسَالُو؟
* ‫إيضاح المفردات‬:
- المهر بفتح الميم هو الذكر من الغزلان في الحسّانيّة وتطلق على صغير الخيل أي المُهْر بضم الميم في العربية وأمّا المَهر بفتح الميم فاستخدامه مهجور في الحسّانيّة عندنا ونستخدم أَصَدَاقْ في هذا المعنى.
- ابْسِرْوَالُو: لون نصفه الخلفي من جسمه مختلف عن لون القسم الأمامي أي كأنه يلبس سروالا.
- كِلّْ افْرِيگْ ئِسَالُو: هذا "المهر" يُطالب كلَّ حي وَله عليهم دين وحقّ.
* المعنى الحرفي: غزال ذو سروال يطالبُ كلّ حيّ.
* والمقصود بالأحجية: شهر رمضان المبارك
* كلمة المفتاح: كِلّْ افْرِيگْ ئِسَالُو





4- كَلْبْ أحْمَرّ بِخْلَاخْلُو كِلّْ افْرِيگْ ئِدَاخْلُو؟
* ‫إيضاح المفردات‬:
- بِخْلَاخْلُو: ذُو خلاخل أي أنه يلبس في أرجله خلاخل أو لون أرجله مختلف عن باقي جسده أي مُحَجَّلٌ.
- ئِدَاخْلُو: يأْلَفُه ويأنس به.
* المعنى الحرفي: كلب أحمرُ له خلاخلُ ويألف كل حيّ
* والمقصود بالأحجية: النّار والتي يسميها بعضنا اِلظَّوّْ من باب التفاؤل.
* كلمة المفتاح: كِلّْ افْرِيگْ ئِدَاخْلُو.
5- أَفِگْرَاشْ ابْگُفّْتُو يِشْرِبْ تَحْتْ صِرّْتُو ؟
* ‫إيضاح المفردات‬:
- أَفِگْرَاشْ: الشّابّ وهنا تعني الشاب الجلد القوي الشجاع.
- ابْگُفّْتُو: الْگُفَّة هي الجُمَّةُ، ولعلّ أصلها ‫‫القُفّة بمعنى ماارتفع من الشيء خلافا للقُفّة التي هي الزّبيل بمعنى الجراب أو الوعاء. ولقد رأيت الناس في بادية أرض العرب يستخدمونها نفس استخدامها في الحسانية.‬‬
- صِرّْتُو: سُرَّتُهُ
* المعنى الحرفي: شَابٌّ حسن الهيأة له جُمّة يشرب من تحت سُرّته !
* والمقصود بالأحجية: أَمَاسِينْ وهو فُحَّال النَّخْل أي ذكر النّخل.
* كلمة المفتاح: يِشْرِبْ تَحْتْ صِرّْتُو.
6- صُوطُو بُوطُو رَافدِ الَوَيْلْ افْبُوطُو؟
* ‫إيضاح المفردات‬:
- صُوطُو بُوطُو: يبدو أنهما كلمتان جيء بهما من أجل لفت الانتباه ومن أجل السجع كذلك.
- رَافِدِ: اسم فاعل من فعل يِرْفِدْ والمصدر الرّْفُودْ وهو بمعنى الحمل أي حمل الشيء ويستخدم مع أنثى الطير فيقال مثلًا دِيكَة رَافِدْ البيظ.
- الويل: الموت
- افْبُوطُو: افْ=في، بُوطُو=البُوط هو السرّة وبالأخص إذا انتفخت في الصبي الذي يبكي كثيرا وتكون بارزة قدر إبهامه فإذا صرخ انتفخت. وههنا البوط كناية عن زناد البندقية. والظاهر أنّ أصل البوط صنهاجية من كلمة تابوطّ والتي أوردتها المعاجم الأمازيغية عند كلمة السُّرَّةُ.
* المعنى الحرفي: صُوطُو بُوطُو يحمل الويل في سرّته.
* والمقصود بالأحجية: البندقية والمدفع.
* كلمة المفتاح: الَوَيْلْ افْبُوطُو.
7- آنَ اعْلَ گَارِبْ وِانْتَ اعْلَ گَارِبْ نِزَّارْگُو ابْكَمْشَة مِنْ لِعْگَارِبْ ؤُعَظّْتَكْ انْتَ وَحْدَه مِنْهُمْ فِالشَّارِبْ.؟
* ‫إيضاح المفردات‬:
- گَارِبْ: القارب إذا أطلقت هذه الكلمة ولكنها قد تقيد فنقول گَارِبْ السِّبْتَة وهو القطار ونقول گَارِبْ السّْمَا وهو الطائرة.
- نِزَّارْگُو: نَتَزَارَقُ أي نَتَرَامَى أو نتَراشَقُ وهي من فعل "يِزْرِگْ" أي يرمي وفِي الباب "الزَّرَّاگة" و "اِلْمِژْرَاگَة"والكلمة أصلها فصيح فقد جاء في لسان العرب: ‫وقد ‫زَرَقَه‬ بالمِزْراقِ ‫زَرْقاً‬ إِذا طعنَه أَو رماه به.‬
- ابْكَمْشَة: بِكَمْشَةٍ أي بقدر قَبْضَة يَدٍ.
- لِعْگَارِبْ: العقارب
- ؤُعَظّْتَكْ انْتَ وَحْدَه مِنْهُمْ فِالشَّارِبْ: وَلَدغَتْكَ أنت واحدة منهنّ في الشَّارب والمقصود هنا الشَّفَة.
* المعنى الحرفي: أنا في قارب وأنت في قارب نتراشق بالعقارب ولدغتك أنت إحداهنّ في الشارب.
* والمقصود بالأحجية: المقصّ.
* كلمة المفتاح: ؤُعَظّْتَكْ الشارب.
8- حَدّْ مِنْ أَهْلْ آفْطُوطْ مِتْحَزَّمْ بَاصْكُوطْ؟
* ‫إيضاح المفردات‬:
- آفْطُوطْ: الأرض المنخفضة المحاذية لنهر صنهاجة تتميّز بالخصب وكثرة غلّتها حيث كانت معظم الميرة لصحراء الملثمين منها وبالذات من زرع بشنة المشهور. والأرض المرتفعة هي أَفَلَّة والأرض الكثيفة الشجر أَگَانْ والغابة تگانت والأرض الجبلية آدرار.
- مِتْحَزَّمْ: واضحة المعنى؛ جاء في لسان العرب: ‫واحْتَزَمَ الرجلُ ‫وتَحَزَّمَ‬ بمعنى، وذلك إذا شَدَّ وسطه بحبل‬.
- بَاصْكُوطْ: أصلها بِآصْكُوطْ، وهو حزام من ليف نوع من الشجر يصلح لهذا الغرض مثل شجرة ئِنْدَرْنْ (البلّوط)
* المعنى الحرفي: شخص من أهل آفطوط مُتَحزِّمٌ بحبل من ليف.
* والمقصود بالأحجية: أَرَگَّابْ الذي يبخّر فيه فيه كسكس وقد كان الناس في الزمن الأول يستخدمون عجينا من بقايا الدقيق أو ليف الشجر لسدّ الفجوات الصغيرة بين الكسكاس والمرجل حتى لا يضيع البخار هباء. وإن تسرب منه شيء قالوا أرگاب يصرگ. وأركاب أصله فصيح أوردناه من فعل رقب في الحلقة السادسة والعشرين. ومن أسمائه المحلية ئِلِندِي وهي كلمة صنهاجية في ظاهرها وجاء في المعاجم الأمازيغية ئبندي بالباء بدلًا من اللام عندنا.
* كلمة المفتاح: مِتْحَزَّمْ بَاصْكُوطْ
9- اجْدَعْ ذِنْبَانْ اِدْفَعْ مَابَانْ؟
* ‫إيضاح المفردات‬:
- اجْدَعْ: جَذَعٌ، هذه الكلمات من المواضع التي تُقلب فيها الدال دالًا مثل التّْلَامِيدْ.‫‫ والجَذَعُ: الصغير السن.‬‬
- ذِنْبَانْ: واحدته ذِنْبَانَة وهو الذّباب.
- اِدْفَعْ: اندفع بسرعة.
- مَابَانْ: ما بانَ ولم يظهر للعين من شدة سرعته.
* المعنى الحرفي: جَذَعُ ذُبَابٍ اندفع دون أنْ يُرَى
* والمقصود بالأحجية: اِلْمَطْرَگْ وهو الرصاصة المنطلقة من البندقية. اِلْمَطْرَگْ هو المِطْرَقُ سمي كذلك لأنه يضرب به على غرار المطرقة.
* كلمة المفتاح: اِدْفَعْ مَابَانْ.
10- ظَايَه امْلَانَه مَاتِسْگِي ذنْبَانَه.
* ‫إيضاح المفردات‬:
- ظَايَة: مكان تجمع فيه ماء الغدير وهي الأضاة في لغة العرب.
- امْلَانَة: ونقول مليانة كذلك جاء في لسان العرب‫: وإِناءٌ ‫مَلآنُ،‬ والأُنثى مَلأَى ‫ومَلآنةٌ.‬‬
- مَاتِسْگِي ذنْبَانَه: لاتسقي ذبابة !!!
* المعنى الحرفي: أضاة ملآنة ولاتسقي ذبابة واحدة.
* والمقصود بالأحجية: لِمْرَايَة بترقيق الراء أي المرآة.
* كلمة المفتاح: مَاتِسْگِي ذنْبَانَه.
وأطلب منكم تزويدي بما هو في حفظكم من التّحاجي
كل من يرسل لي ثلاثا منها فقد أدّى حق امديونة

هذا النص

ملف
ثقافة شعبية
المشاهدات
144
آخر تحديث

نصوص في : ملفات خاصة

أعلى