بوعلام دخيسي - حُزنٌ هو الأصلُ، والأفراح مفتعَلهْ

حُزنٌ هو الأصلُ، والأفراح مفتعَلهْ
تِلكمْ حكاية ما في القلب، مختزَلهْ
كفاصل عابر.. كيْ لا نملَّ وكيْ
تظلَّ نار الأسى في الصدر مشتعلهْ
كمعبَر لطريق الموت يحفره
مُقاتل يحتفي حينا بمن دخلهْ
كمَكْر سيّارةٍ أدلوا بدلوهمُ
ليدخل السجنَ عبدٌ لا جريمة لهْ...
يا مُجريَ الدمع هلّا طال فاصِلُكمْ
كي يستعيدَ ويَشفِي مُدمِعٌ مُقَلَهْ..
لا نسألُ الحزنَ أن يمضِي ويتركَنا
فقطْ، نريد احترامَ السير والعجلهْ
فقطْ، نناشد إن سارت جنازتنا
برفع لافتة تدعو على القتلهْ...

هذا النص

ملف
بوعلام دخيسي
المشاهدات
102
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى