د. قيس عوده قاسم الكناني - كيف نرى الموسيقى في منظور جمالي

ان الجمال سمة بارزة من سمات هذا الوجود، ويدركه الإنسان من أول وهلة بالفطرة السليمة، حيث يشعر جميع البشر بالجمال، لأنه شيء ضروري في هذا الوجود، وبالرغم من تجليه في كل مكان كالتناغم والانسجام والترتيب والتنظيم والتناسق والتوازن، ومظاهر أخرى ترتبط بالإحساس كما في فن الموسيقى، والتي تعد ابسط تعاريف لها بأنها فن تجميع النغم او فن انتظام الأصوات، وهي فن الجمال والإحساس والذوق الرفيع، لا سيما وإنها احد الفنون التعبيرية التي استخدمها الإنسان قديماً عبر مسيرة حياته ليعبر بها عن أمور كثير تصادفه في حياته، كالأفراح والأعياد والطقوس والحروب، وكل هذا بِصّور مختلفة توظف حسب الحاجة والموقف .
كما ارتبطت الموسيقى وامتزجت بباقي الفنون الأخرى لا سيما فن المسرح والسينما, على اعتبار ان النغمة لها تأثيرها على الإنسان حيث تمنحه دفعة شعورية غير طبيعية وإنها-الموسيقى- لغة سريعة النفاذ الى الوجدان والعواطف لذلك دائما ما ترتبط بذكرياتنا العاطفية، لأنها تمتلك قوة تعبيرية كبيرة تصل الى أعماق النفس، ومن يتعمق بالموسيقى يشعر بانها من اهم ركائز أي عمل فني, ومن أقوى وسائل التعبير الموحي, أي انها تعد وسيلة حتمية من وسائل الفنون التي تسهم في تخيل الأشياء غير المرئية.
فالموسيقى لا تقلد بل تصُور وتفترض خياليا، لانها تقترن بالجمال وان الغاية التي تسمو إليها الموسيقى هي الوجود الجمالي، لذلك فان اغلب دارسي الموسيقى يسعون الى البحث عن المقومات الجمالية، ولعل ابرز مسميات الموسيقى التي ترافق الصورة السينمائية او المسرحية الدرامية هي (الموسيقى الوصفية) وهي الموسيقى التي تعتمد على شي خارجي غير الموسيقى ذاتها في تأثيرها وافتراضها, مثل موضوع مادي او ادبي كقصة او فكرة او حتى لوحة تعتمد في تأثيرها على السامع عن طريق تخيلي افتراضي، وهي لا تقدم وصفاً مباشراً انما تصور انفعالات وأحاسيس عامة.
هذا النوع من الموسيقى في العمل الدرامي يقدم صورة جمالية ترافق الأحداث وتفسر وجودها من خلال الصور الافتراضية الخيالية التي تتركها النغمات الموسيقية في مخيلتنا، فهي تصف ولا تقلد.
وختاما فالموسيقى هي من أكثر الفنون التي تجمع في مخيلة المتلقي صورا افتراضية تعبر عن الرؤية الجمالية التي يتطلبها ويبحث عنها المتلقي عند الاستماع للإلحان الموسيقية كحاجة نفسية شعورية كان دائم البحث عنها في ذاته, ولكن هل المؤلف الموسيقي هو من يصنع هذه الصورة ..؟ ام الموقف الدرامي..؟
أن الإجابة على هذه التساؤلات تمكن في طبيعة العمل الجماعي( مسرح : سينما: تلفزيون) التي تتجمع تحت مسمى (الحدث الدرامي) وهذا ما يتبلور في فكر المخرج الذي يقود الفكرة الرئيسية ويسعى الى لملمة عناصر العمل الفني الأخرى لإيصالها للمتلقي, وبحسب هذه المعطيات فان المؤلف الموسيقي يسعى جاهداً الى إيصال موسيقاه بصورة تنطبق وتنسجم مع الصورة الدرامية التي صنعها المخرج .

هذا النص

ملف
د. قيس عوده قاسم الكناني
المشاهدات
104
آخر تحديث

نصوص في : مسرح

أعلى