فريدريك بيرّو - حول جنون النهار لميشيل بلانشو Frédéric Perrot sur La folie du jour de Maurice Blanchot.. النقل عن الفرنسية: إبراهيم محمود

كتب أندريه بريتون: " أنا لست مع المتأقلمين". التفكير العميق في التأمل...

حتى فيما لو كنت أقرأها منذ سنوات بإعجاب ، فأنا لست "متأقلماً " مع بلانشو، ولا أرغب في السطور القادمة ، مثل العديد من أقواله ، تقليد أسلوبه ، عبر تجميع المفارقات و التناقضات...

أود فقط أن أستحضر جنون النهار La Folie du jour: هذا الكتاب الصغير من حيث الصفحات - بالكاد عشرين صفحة، في إصدار غاليمار - وإنما الذي يبدو لي أكثر من بيكيت أو أي شيء آخر، رمزاً لكل ما يمكنه للأدب...

" جنون النهار "ليست رواية، إنما قصة. حتى لو كان المؤلف يكره "القصة récit "، بالمعنى الدقيق للكلمة ، يمكن للمرء القول أن هذا الكتاب يبدو للوهلة الأولى على أنه سيرة ذاتية شاعرية ومتخيلة لرجل لا شيء ويمكن أن يكون الجميع للسبب نفسه.

لست عالماً ولا جاهلاً. قد عرفت أفراحاً. ومن القليل تماماً القول: أعيش ، وهذه الحياة تهبُني متعة أعظم. إذن ، الموت؟ عندما أموت (ربما قريباً) ، سأشعر بمتعة هائلة plaisir immense . لا أتحدث عن طعم الموت اللطيف وغير اللطيف في كثير من الأحيان. إن المعاناة مخدّرة للعقل. سوى أن هذه هي الحقيقة الرائعة التي أكون متأكداً منها: إنني أختبر متعة دون حدود في الحياة، وسأشعر برضا ذاتي satisfaction دون حدود في الموت."

قد شرح لنا النحويون قيم الزمن الماضي. وبلانشو يعطيها قيمة وجودية ، حيث أسلوبه جاف ، دون الرجوع إلى الوراء ، كالوقت الذي يحمل هذه الجمل:

" لقد تمشيتُ. ذهبت من مكان الى مكان مستقر ، مكثت في غرفة واحدة. كنتُ فقيراً ثم أغنى ثم أفقر من كثيرين."

لقد شدد جان بول سارتر في عصره على الثورة الجمالية المهمة المتمثلة في استخدام الفعل الماضي في كتاب الغريب L’étranger لألبير كامو. ومع ذلك ، فإن الفعل الماضي لا يزال مستخدماً لدى كامو لربط الأحداث. ومع بلانشو ، له القيمة المحددة نفسها لماضي فلوبير البسيط ( "لقد سافر Il voyagea"): " لقد أحببت الناس ، لقد فقدتهم."

لايخجل بلانشو من الماضي البسيط. قد حان آن أوان وقوع أحداث كبيرة غير شخصية ، الحرب العالمية الثانية: " قريباً جداً ، انطلق جنون العالم. تم وضعي أمام الحائط مثل كثيرين آخرين. لماذا ؟ لأجل لا شيء. لم تذهب البنادق. هذا القتل ، والذي لا يحدث لأسباب طارئة ، سيكون موضوع كتاب بلانشو الأخير: لحظة موتي L’instant de ma mort.

يمكن أن يكون لهذا الماضي البسيط كذلك قيمة بأثر رجعي وهي تتجاوز القبر الموروث من شاتوبريان ، السيد في هذا النطاق: " مع العقل ، عادت الذكرى إليّ ورأيت ذلك وفي أسوأ الأيام كذلك ، عندما كنت أؤمن بنفسي تمامًا وغير سعيد تمامًا. سوى أنني كنت سعيداً للغاية في معظم الأوقات."

ورغم ذلك ، فإن " جنون النهار " ، المكونة من فقرات قصيرة كنا نرغب في كتابتها كثيراً ، وهي لا تهتم بالقواعد أو الاتساق. فتستمر السيرة الذاتية الخيالية ، ممزوجة باعتبارات عامة: "ورغم ذلك ، فقد قابلت أشخاصاً لم يتكلموا للحياة ، صمت ، وحتى الموت ، ابتعد. تقريباً النساء دائماً، مخلوقات جميلة. الرجال ، الرعب يحاصرهم ، يخترقهم الليل ، يرون مشاريعهم يُقضى عليها ، عملهم يتحول إلى غبار ، إنهم مدهشون ، مهمون للغاية ممن أرادوا صنع العالم ، كل شيء يتداعى.". و: " هل وجودي أفضل من وجود الجميع؟" أيار. لدي سقف ، كثيرون لا. ليس لدي مرض الجذام ، لست أعمى ، أرى العالم ، سعادة مدهشة. أراه ، هذا النهار الذي لا شيء فيه. من يستطيع أن يأخذ ذلك مني؟"

في بعض الأحيان ، تقترب هذه السيرة الذاتية الخيالية مما نعرفه عن المؤلف ، الذي يمكن القول أنه أكثر القراء شغفاً في القرن العشرين: "يجب أن أعترف ، قد قرأت الكثير من الكتب. تلك مجرد لحظة ، لأن معظمها يحدث خارج الكتب:

"نعم ، قد كلمتُ الكثير من الناس ، لقد صدمني النهار: بالنسبة إلي كل شخص كان شعباً chaque personne a été un peuple pour moi. قد أعادني هذا الآخر الهائل أكثر بكثير مما كنت أتمنى. "

لا يزال ما يشبه الحبكة هناك ... كما الحال مع بيكيت ، ندرك في مرحلة ما أن ما قرأناه منذ البداية هو نوع من " الاعتراف confession" المطلوب من كل من يتحدث عن الأطباء.

ماذا حدث ؟ لماذا المتكلم في ما نتخيله مستشفى أو ملجأ مجنون أو معتقَل؟

"كدت أفقد بصري بعد أن حطم شخص ما الزجاج على عيني. قد صدمتني تلك الضربة ، أعترف بذلك. (...] الأسوأ كان قسوة النهار المفاجئة المروعة ؛ لا أستطيع أن أنظر ولا لا أنظر ؛ أن أراها كانت رهيبة ، والتوقف عن رؤيتي مزقتني من جبهتي إلى حلقتي.". و: " على المدى الطويل ، كنت مقتنعا أنني رأيت جنون النهار وجهاً لوجه ؛ كانت هذه هي الحقيقة: كان الضوء ينفجر ، وفقد الوضوح كل معنى ؛ هاجمتني بشكل غير معقول ، بدون قاعدة ، بدون هدف."

وهذا الاستنتاج المثير للسخرية هو التالي: " عندما استيقظت ، سمعت رجلاً يسألني ، هل تقدم شكوى؟ إنه سؤال غريب لرجل تعرض مباشرة لهذا النهار تواً."

الرجل المعني يقاوم استجوابات أطبائه. ربما هو مجنون؟ وربما هو مصاب بالفصام؟ أو ربما هذا ليس مما تريد أن تفعله معه؟

على أية حال ، يلومه أطباؤه على عدم تعاونه: " قيل لي ( أحياناً الطبيب ، والممرضات أحياناً): أنت متعلم ، لديك طاقات ، من خلال ترك المهارات عاطلة عن العمل ، والتي توزع على عشرة أشخاص يفتقرون إليها ، ستسمح لهم بالعيش ، فإنك تحرمهم مما ليس لديهم..."

محاولة الذنْب هذه ، الفجة بما فيه الكفاية مثل جميع " عظات sermons" الطب ، لا تنجح. إنما هذا الرجل ، الذي ينطبق على جميع الرجال ، يدرك أنه لن يفلت منه: " أحببت الأطباء بما فيه الكفاية ، ولم أشعر بالضيق بسبب شكوكهم. والمشكلة أن سلطتهم كانت تزداد ساعة إثر ساعة. أنت لا تدرك ذلك ، لكنهم ملوك. وقالوا عند فتح غرفتي: كل ما هناك يخصنا. ألقوا بأنفسهم على قصاصاتي وهم يفكرون: هذه لنا. صاحوا في قصتي: تحدثوا ، وقد وضعت نفسها في خدمتهم."

كل هذا يُختَتم بالتلعثم والتكرار القاتل: " سُئلتُ: أخبرنا كيف سارت الأمور" بالضبط "- قصة؟ بدأت: أنا لست عالماً ولا جاهلاً."

الرغبة في إخبار نفسك عندما تكون مضطراً على القيام بذلك هو خيانة نفسك: " كان علي أن أعترف بأنني لم أتمكن من بناء سرد لهذه الأحداث. قد فقدت الإحساس بالتاريخ ، ذلك يحدث في العديد من الأمراض."

في مقدورنا رؤية الرحلة الهائلة التي تحققت في عشرين صفحة بالكاد ... مما يمكن أن يُنظر إليها على أنها سيرة ذاتية عن طيب خاطر رغم أنها خيالية ، انتقلنا إلى تأمل في الاغتراب ، وعذاب المعتقَل ، وأطروحة قصيرة حيث يؤكد الطب النفسي المضاد في نهايته ما هو جوهر كل أفكار بلانشو: الرفض ... " قصة؟ لا ، لا قصة ، أبداً مرة أخرى."*

*- نقلاً عن موقع beldemai.blogspot.com، ونشِرالمقال في شباط 2019

هذا النص

ملف
إبراهيم محمود
المشاهدات
54
آخر تحديث

نصوص في : ترجمات

أعلى