فتحي بن سلامة - نعمة جاك دريدا Fethi Benslama: La grâce de Jacques Derrida.. النقل عن الفرنسية: إبراهيم محمود

لعدة أيام ، كنت أتساءل أين سأجد القوة للتحدث هذا المساء عن جاك دريدا ، لأتحدث عنه علانية على أنه لم يعد من هذا العالم ، على الرغم من أن العالم الذي تعلمت التفكير فيه كان تميز بحضوره وكلمته وفكره. ومع ذلك ، فقد تمنيت بشدة لهذه اللحظة هنا في معهد العالم العربي ، وعندما مهَّد لي معطي كابال Maati Kabbal حول هذا الاحتمال ، شعرت بالامتنان من هذا المكان الذي يحمل الاسم " العرب Arab ”، يمكن حمْله كأنه ملْكه حِدادًا على جاك دريدا. كنا نبحث عن كلمات لإعطاء اسم لهذه اللحظة ، اسم يناسب صداقتنا وإعجابنا عندما ، وبغتة ، عند فتح أحد كتبه ، ظهر: "أكثر من تحية واحدة plus d'un salut " ، هذه الكلمات هي له ، وتوجَّب علينا أن نبدأ بإعطاء الكلمة له ، لهذا يمكن للمرء أن يجد القوة لتصفية نفسه بعيداً عن الحزن اللامحدود. ومع ذلك ، فإن عظَمة هذه الكلمة ، ونطاق عمله لا يمكن التراجع عنه ، إذ يتردد صداهما معي من الجهات كافة. من أي سؤال ، أي مشكلة أو أي تسلسلات مبهرة يجب السير عليها ، وإيجاد الحركة الأولى لشارة الخلاص؟ فمن هذا الارتباك في القول وعدم القول ، قبل بضع ليالٍ فقط ، وهَبني حلمان لجاك دريدا ، بصورة ما ، جواز الخروج والبدء في التحدث باسم جاك دريدا.

بدايةً ، توجَّب علي الدخول في ما يشبه غرفة الجنازة وقد كان علي قوْلَ بضع كلمات ، إنما عند دخولها أدركت فجأة أن الملاءة التي حملتُها في يدي كانت بيضاء وأنني لا أملكها. ليس من شيء جاهز ، ما عرفتُ ما أقولُه ، ولم تأتني كلمة. توقف الحلم عن هذه الحبسة aphasie . ثم ، في الحلم الثاني حيث نجتمع معاً حول طاولة عمل مع أصدقاء آخرين ؛ بغتة أغمي على جاك تحت عينيّ الحائرتين ؛ وقد حان الوقت للتوجه إلى الآخرين كأنه يسألهم عن هذا الاختفاء ، وهنا يعود بابتسامة وشدة لافتة من حوله ، تضاهي تلك التي تنير لوحة أو أيقونة. نهاية الحلم ، أو بشكل أكثر دقة، الاستيقاظ على هبَة الحلم don du rêve ، والحلم به ، والتحدث عنه كعادته ، أو عما سأسمّيه في لحظة ، باستعارة الكلمة ، عودة جاك دريدا . وغالباً ما حلمت بجاك دريدا ، ربما أكثر من أي من أساتذتي وأصدقائي. ولم تحدث هذه الأحلام أبداً عندما مرت فترات طوال من الوقت دون أن أراهم أو أسمعهم ، وإنما من المفارقات دائماً عندما نلتقي في مؤتمر أو ندوة أو رحلة معًا. وفي كل مرة كان هناك حلم ، يكون ذلك في المساء نفسه أو في اليوم التالي لهذه اللقاءات. يقدم جاك نفسه هناك أحياناً بينما يظل صامتًا ، وتلك هي أطول الأحلام ، في مناسبات أخرى كان يقول شيئاً لي بسرعة ؛ نادراً ما يكون هناك تبادل ، وعادة ما أحتفظ ببعض القصاصات فقط. ولا أتذكر أن هذه الأحلام تتضمن أي رسالة خاصة أو مهمة بشكل خاص. ومع ذلك ، ما يميزهم جميعاً هو النبرة الغامضة لوجودهم ، الدافئة والعاجلة في الوقت نفسه، نظرتهم المتشككة ، وليس بدون ابتسامة خفيفة (من سينسى ابتسامة جاك دريدا؟) وقبل كل شيء ، خاصة هذا الانطباع. من وضوح شديد أشعر به ، شديد إلى درجة أن الحلم قد توقف أكثر من مرة. وقد حدث هذا منذ الاجتماع الأول ، بالضبط في 21 أيار 1986 ، وهو اليوم الذي سمعته يتحدث فيه ، خلال مؤتمر نظمته الكلية الدولية للفلسفة ، وقد قال نصاً سيتم تناوله لاحقًا. تحت عنوان: أحادية لغة الآخر monolinguisme de l'autre ، حيث كُرس جزء كبير منها للحوار مع حب ثنائي اللغة Amour bilingue لعبد الكبير خطيبي هنا.

وبالفعل فإنه في هذا الاجتماع مع الشخص الذي كان لي في ذلك الوقت مجرد اسم ، برزت المشاعر التي لا تُنسى ، طاقة الفكر والكلام هذه ، هذا الحضور الذي أخفى فيه أسف الحلم ، وفقًا للصيغة من فرويد ، لتعيين ما في الإدراك ذاته يعود ليطارد نشاط الأحلام. فإذن ما هي أحلام الوجود هذه التي تضاعف اللقاء الحقيقي في نفس اللحظة التي تحدث فيها ، كما لو كانت مسألة إعادة الدخول في علاقة مع فائض، مع إضافة ، بأكثر من جاك دريدا من الواقع ، ليضعني على اتصال مع جاك دريدا من الأحلام؟ عبْر كل هذه السنوات ، لم أحاول تفسير هذه الأحلام بما يتجاوز فكرة حب الصداقة التي تزيد من حضور مَن نحبُّه ، مما يؤدي إلى خلل manque. والذي يريد أن ينتهي حلمه بحضور مكثف. إنما اليوم سأفتقد جاك دريدا بشكل جذري ، والآن لن أقابله مرة أخرى إلا في وضع التخيل والصورة - التخيل ، الطيف والشبح revenant, du spectre et du fantôme وهما الموجودان بالفعل في الصورة ، كما هو الحال لدينا. لقد تعلمنا الكثير لنفكر على هذا النحو - الآن يخلق حرمان الصديق هذا الالتزام القوي ، الخاص بالقوة الحزينة ، لفك شفرة ما حدث لنا من خلال هبَة صداقته وعمله اللامحدود. ويبدو لي أن هذا الفائض ، هذا الزائد ، هذا المزيد من جاك على قيد الحياة ، هذا الإحياء الذي انبثق من حضوره الحقيقي ، بقدر ما هو من كلماته وكتاباته ، هو ما يمكن أن أسميه نعمة جاك دريدا. النعمة Gratia ، هذه الكلمة المشحونة بمعنى الهبة ، فمنها ، بطريقة معينة ، تعلمنا أن نعطيها التناسق ودمجها مع فعل التفكير والتحدث بالفكر. أعمال الاعتراف والترحيب بحماسة الآخر ، الفضل ، اللذة ، الجمال والأناقة ، الإحسان واللطف ، التأجيل والمغفرة ، الصلاة ، الدعاء ، الطلب ، الإلهام ، والشكر ، لا يمكننا الحديث عن جاك دريدا دون أن نضعه في هذه الكوكبة من معاني النعمة. ولفترة طويلة ، سيتذكر أصدقاؤه ومن اقتربوا منه ما جعل هذا الرجل قادراً جداً على الخلاص وتحية الآخرين وشكرهم، من البداية الى النهاية،

عمل جاك دريدا ، كان أكثر بكثير من مجرد قراءة متواصلة للمؤلفين والأعمال التي ميزت في الماضي والحاضر ما يسمى "التفكير والكتابة penser et écrire " ، وشكر متواصل في الوقت نفسه لهم وقد نال منهم. وفي اللغة العربية ، الكلمات التي تدل على النعمة وتبدأ بمصطلح الفضل fadhl، كلها تقول: الفائض ، الزيادة ، الوفرة ، الزائد ، وفي الوقت نفسه ، الباقي ، المتبقي ، وبعبارة أخرى كلاً من "معظم" و "أقل من". أليس من بين هذين الجانبين وقف جاك دريدا وسعى ، في كل مرة بطريقة فريدة ، ليجمع من الآخر فرصة التفكير وإمكانيته؟ لم أستطع ولن أحاول حتى قياس هذه الكلمات القليلة العمل الكبير لجاك دريدا. إنما التجربة البسيطة المتمثلة في فتح أي من نصوصه ، لنقل بسرعة ، من أصل الهندسة (1962) والصوت والظاهرة (1967) ، إلى كل مرة فريدة من نوعها ، نهاية العالم ، يضعنا على الفور مع قراءة جاك دريدا ، لن أقول المنطق ، وإنما منطق "أكثر من" و "أقل من" ، حيث تأتي النعمة من خلال التكملة وتكملة الوجود ، لهذا فإن الوعي والأصل يبطِلان الإتقان طالما أن الملحق أصلي أكثر من أي أصل. إن أسبقية الملحق هي هذا التغيير في المصدر ، هذا النقص الذي يسبقه ، والذي منه يأتي الخلاص ، وهو بالتالي دائماً خلاص الآخر ، مع عطاء النعمة و. استردادها grâce donnée et. rendue ، دون معرفة من يعطي ومن يسترد. على الأكثر ، على الأقل ، يتعلق الأمر بنقل أسبقية النعمة ، وهذا هو عمل جاك دريدا. أكثر من تحية لجاك دريدا وجاك دريدا ، وخاصة من خلاله ، أود أن أقول ، لأن "أكثر" ، "أكثر من واحد" ، يتقاطع باستمرار مع جميع أقواله وكتاباته: تباينات " أكثر من واحد "لا يُحصى (ومن معاني النعمة في اللغة العربية كذلك ما لا يُحصى واللافت للنظر والذي لا يُحصى l'innombrable et le remarquable et l'incalculable) ؛ هم منقّطون في نصوصه: "أكثر من خلاص واحد" ، "أكثر من فرصة واحدة" ، "أكثر من عالم واحد" ، "أكثر من إله واحد" ، "أكثر من مكان" ، إلخ ، حتى إلى التعريف الوحيد الذي تجرأ جاك دريدا على تقديمه عن التفكيك ، كما يقول هو نفسه: التفكيك ، / في اللغة.

يقولها ويكررها وهو يعود إليها ، على سبيل المثال في هذا النص الذي نشرناه في دفاتر ما بين العلامات Cahiers Intersignes عام 1998 بعنوان "الولاء لأكثر من واحد Fidélité à plus d'un ". جمع جاك دريدا هناك المداخلات التي أدلى بها خلال اجتماع في الرباط ، بعد سلسلة من المحاضرات التي ألقاها باحثون من العالم العربي ، حيث دخل بعد كل محاضرة في مناقشة مع كل منهم، وبينهم. قال له مخاطباً هاشم فودة ، هنا حاضر: لقد بدأت بصيغة الجمع ، إذا جاز لي القول. بدأنا من أكثر من مكان ، وكان ذلك جيدًا. "التفكيك" ، إذا كان هناك واحد ، وحتى لو ظل اختبار المستحيل ، فلا يوجد. "إذا كان هناك" ، كما أعتقد أنه من الضروري دائمًا أن نقول ، ووفقًا للطريقة غير القابلة للاختزال مثل "ربما" ، من "ربما ممكن - مستحيل peut-être possible-impossible " ، هناك أكثر من واحد. وتتحدث أكثر من لغة. عن طريق المهنة. وبعد بضع جمل ، قال مخاطباً الجميع: شكراً لك Grâce à vous وقبل كل شيء من أجل شكر ضيافتك ، جئت إلى هنا في المقام الأول ، وما زلت أتذكر ذلك ، للاستماع. أود أن أحاول الوصول إلى هذه القضايا المرتبطة ارتباطًا وثيقًا بالمصطلح ، وبفضل ذلك دائمًا. (221-222) لا يوجد واحد وهناك أكثر من واحد ، هناك حيث لا يوجد ، ربما يكون هناك فرصة أن هذا يحدث ، ويستمر في الحدوث ، إذا كان الشخص يسبقه دائمًا ، يبدأ بـ "المزيد" ، والذي "أكثر" أقل ، دائمًا ما يحفر بالفعل ما يسمى الحضور الأصلي للواحد. لتشكل هذه الحركة الهلوسة للمكمّلات قوة النعمة ، وهي قوة تتخلى عن القوة المطلقة ، وقوة عدم القوة ، وليس القوة المضادة، وهو حِداد. مما لا شك فيه أن هذا هو سبب تلقّي جاك دريدا في هذا النص لمسألة تراث الإسلام أو الميراث من الإسلام ، باعتبارها مسألة مسئولية محالة إلى الورثة أنفسهم - اختارَ عنواناً فرعياً لـ "الولاء لأكثر من واحد" ، جملة كاملة: "استحقاق الميراث حيث لا يوجد علم الأنساب". ليس نقصاً في علم الأنساب ، وإنما حيث يتسم علم الأنساب بنقص ، يوجد انقطاع بالفعل ، حتى قبل تكوين أي جينات.

من هناك ، تأتي أغلبية كرامة الميراث. وبالمثل ، فإن الظاهر ، الطيف ، الشبح ، الظاهر ليس فقط ما يأتي بعد الموت ، وإنما النقص الذي أفرغ دائماً وجود الحي خلال حياته ، يجعله ميتاً مسبقاً. ويعطي هذا التأثير الوهمي ، ومن أين تأتي هذه الإضافة التي تكون النعمةَ. ومع ذلك ، فإن هذا ما لا يمكن التحايل عليه ، أو تعليق أو تأخير إغلاق الدائرة ومحيطها ، والاعتراف بها بفضل جاك دريدا هي التحية التي أود توجيهها إليه. (قيل هذا النص أثناء تكريم "جاك دريدا: أكثر من تحية plus d'un salut " ، الذي أقيم في معهد العالم العربي في باريس في 13 كانون الثاني 2005.)

هذا النص

ملف
إبراهيم محمود
المشاهدات
79
آخر تحديث

نصوص في : ترجمات

أعلى