وساط جيلالي - مستأجرو بيت عمتي يَزَّة

لا تنفك عمتي يزة تندب حظها، تقول إن عينا شريرة تلاحقها، فمستأجرو بيتها ، الذين تتابعوا على كرائه منذ وفاة زوجها، بعد أن أخلته وسكنت بالغرفة الصغيرة على السطح، لم( يَصْدَقْ ) فيهم ولا واحد٠
تقول لي :
ـ أول من اكترى مني البيت كان أستاذ لغة فرنسية، أنيقا وصامتا لا يكلم أحدا، ولا يأتي عنده أحد، لكن ما إن مر أسبوعان، وكان المساء قد حل، حتى سمعت جلبة أمام الباب، نزلت فوجدت الناس مجتمعين ينظرون مذعورين للأستاذ وقد جلس في وضعية خطيرة على حافة النافذة ورجلاه متدليتان إلى الخارج وبجانبه زجاجة خمر، وهو غير آبه تماما بالتحذيرات والضوضاء التي تصدرمن تحت، صعد بعض الشباب وفتحوا الباب بالقوة وانتشلوه إلى الداخل٠ ثم لم يعد يذهب إلى العمل ويعاود بين الفينة والأخرى جلوسه الخطر على حافة النافذة ، حتى أتى أبوه وأخوه في أحد الأيام فحملا أثاثه و وذهبا به وبقيت في ذمته ثلاثة أشهر٠
ثم اكترت مني المنزل شابة جميلة لها ابن صغير، وعندها دراجة نارية٠ قالت لي إنها ممرضة بالمستشفى، لكنها لم تكن في الحقيقة سوى بائعة هوى، يعود ابنها الصغير في المساء ويدق الباب وينادي ولا يجيبه أحد، ويضع محفظته أمام العتبة ويبقى يلعب مع الأطفال، وحين يدخل الجميع إلى منازلهم ينام على العتبة بجانب محفظته، وأخرج وأحمله إلى غرفتي بالسطح وأُرْقِدُهُ بجانبي٠
تتوقف وتتنهد وتقول :
ـ كان طفلا جميلا وقد أحببته من كل قلبي ٠
وتكمل :
ـ سمحت لها في إيجار شهرين مقابل أن تفرغ المنزل ٠
بعد ذلك اكترى عندي كهل يمتلك سيارة بِّيكوب قال لي إنه تاجر خضر، لكن تبين بعد ذلك أنه تاجر كيف، فقد أتى البوليس في إحدى الليالي فاقتحموا عليه البيت واعتقلوه، لكنه أبان على أنه رجل معقول، فقد أرسل أحد أقاربه، أدى لي ثمن الشهرين اللذين بذمته وأخذ أثاثه٠
تصمت العم يزة لحظة، ثم تبتسم وتضرب كفا بكف، وتستأنف :
ـ إلى أن أتى الرجل الأصلع ذو الكرش، حين رأيته وبجانبه سيارة المرسيديس فرحت، قلت معي نفسي أخيرا قد أتاني المستأجر الذي أريد، أعطاني تسبيق أربعة شهور، لكنه لم يسكن بالبيت، أدخلوا إليه كراسي وطاولات، وضعوا عليه لافتة مكتوب عليها : الحزب الشعبي التقدمي، وبدأوا يجمعون فيه الناس قبل الانتخابات، ثم أغلقوه بعد ذلك واختفوا، وبقيت أبحث عن الأصلع السمين لمدة أسابيع حتى وجدته، لكنه قال لي إنه لم يعد مسؤولا بذلك الحزب وأن علي أن أبحث عن المسؤول الجديد ٠
ـ معاشي لا يكفيني إلا بالكاد وداري مغلقة وأنا لا أستطيع دخولها، قل لي أرجوك، هل تعرف من هو المسؤول الجديد في الحزب الشعبي التقدمي بالمدينة؟

هذا النص

ملف
وساط جيلالي
المشاهدات
38
آخر تحديث

نصوص في : قصة قصيرة

أعلى