ديفيد ايغلمان - الآخرة: المرتدون (قصّة قصيرة مترجمة).. إبراهيم قيس جركس

في الآخرة تقابل الإله. ولدهشتك وسعادتك تكتشف أنها أثنى، وأنها لا تشبه أي إله من الآلهة التي تصوّرها البشر. إنها تشترك بالعديد من الصفات مع أوصاف جميع الأديان لها، لكنها تتمتّع بعظَمَة إلهية لم تتصوّرها أي ديانة من الديانات. إنها الفيل الذي وصفه الرجال العميان: كلها أوصاف جزئية ولكن لم يدركها أحد ككل*.
يمكنك أن ترى في عينيها اللامعتين مدى سعادتها وهي تسلّم "كتاب الحقيقة". إذ يعالج هذا الكتاب بشكل واضح جميع تساؤلاتك وأسئلتك الوجودية خلال حياتك بدون شطحات فلسفية أو إجابات فضفاضة. وبينما تراقب حماستها حول الكشف عن ذلك، تبدأ في الشك أنها في أعماقها كانت تخشى أن يتوصّل عالم لاهوتي ما فذ إلى الإجابة. جميع القرائن والدلائل كانت موجودة هناك، لكنّ خلفيات الناس الشخصية والعقائدية هي التي كانت تشكّل عائقاً أمام رؤيتها وإدراكها. تلاحظ أنها تشعر بالراحة وهي تراقب بينما تقف أفكار الناس المسبقة وتحيّزاتهم وتلقينهم اللاهوتي عائقاً أمام تخمين الإجابة الصحيحة. فبسبب هذه الغمامات الثقافية التي تحجب رؤية البشر للحقيقة تبقى الرّبّة متربعة على عرش الكون والوحيدة التي تكشف أسراره العظيمة مع عبور الموتى إلى عالمها في الجانب الآخر.
لو أنّ هؤلاء الناس قادرون على زعزعة معتقداتهم تماماً، وتقاليد أسلافهم، وأغاني طفولتهم _كانت تقول لقلبها_ لكانت لديهم فرصة كبيرة لرؤية الإجابة الصحيحة. ولهذا السبب بالضبط كانت دائماً حذرة من المرتدين، الذين رفضوا تفاصيل أديانهم وتعاليمها بحثاً عن شيء أصدق وأكثر قرباً للحقيقة. كانت تمقتهم لأنهم على الأرجح سيتوصّلون في النهاية إلى تخمين صحيح. فإذا افترضتَ أنّ الرّبّة مولَعَة بأولئك الذين يتمسّكون بأديانهم ومعتقداتهم بإخلاص وتزمّت، فأنت محق تماماً _ ولكن لأسباب خاطئة. إنها تحبّهم فقط لأنهم غير منضبطين وغير مهذّبين فكرياً، وسيتأكّدون من حصولهم على إجابة خاطئة بعض الشيء.
عند وصول الناس إلى الحياة الآخرة، قسّمتهُم الرّبّة إلى "مرتدّين" على يسارها و"مؤمنين مخلصين" على يمينها. يُحشَر المرتَدّون في المصعد الهابط إلى الأسفل، أمّا المؤمنون فلهم وحدهم الجنة. في كل يوم ترحّب بآلاف القادمين الجدد من المؤمنين من مختلف الأديان، تشاهدهم وهم يتدارسون "كتاب الحقيقة" وتنتظرهم كي يغرقوا في إثارتهم اللذيذة.
لكن حدث خطأ فادح ما في خطّتها. الحقيقة غير مقنِعة. فالمؤمنون الواصلون الجُدُد لديهم قدرة عجيبة على التمسّك بمعتقداتهم القديمة التي تربّوا ونشأوا عليها، ولديهم إحجام عنيد ومتعنّت عن النظر في الأدلّة التي تفصلهم عن الإطار الذي قضوا حياتهم في سياقه.
لذلك تجد الرّبّة نفسها وحيدة ولا أحد يقدّرها حقّ قدرها، تتجوّل في عزلة تامّة بين مساحات السحب اللانهائية التي تحمل فوقها مؤمنيها غير المؤمنين.

‏Sum: Forty Tales from the Afterlives
‏Eagleman, David

* قصة الفيل والعميان:
تصوّر فيلاً... وتصوّر بعض العميان وهم يقتربون منه ليصفوه: يتحسّس الأول خرطومه فيقول إنَّ الفيل يشبه الحيّة. ويتحسّس الثاني إحدى أرجُلِهِ، فيقول إنَّ الفيل مثل عمود من أعمدة معبد شيفا. ثم يُمسك الآخر، وهو الأعمى الثالث، بذيله، فيظنّ الفيل شبيهاً بالخيط. ويتحسّس الرابع أذنه، فيقول أنه أشبه مايكون بمروحةٍ كبيرة جداً. وأمّا ذلك الذي يتّكئ على جسم الفيل فسَيَعُدُّه مماثلاً للحائط. بينما سيقول السادس، ذلك الذي وضع نفسه تحت الفيل، وتحت وطأة وزنه، إنه حملٌ ثقيل وضخم. ونحن... نتذكّر الأشياء مثل العميان وهُم يتحسّسون فيلاً.
فكلّنا سوف نملك، إن لم نكُن مَلَكنا منذ زمن، فيلاً ندرك من خلاله. وتبقى المُعضلة في أن نُدرِك كل شيء.

هذا النص

ملف
إبراهيم قيس جركس
المشاهدات
34
آخر تحديث

نصوص في : ترجمات

أعلى