موحا بلقاس - للغاوين والغاويات فقط..

أيها الشاعر
ايها المارد
ها قد حل
في كنفي هواك

اليوم يبكي الليل هواه
أعشق ذاتي وقمرا
عرجونا مضى
هلالا أتى
كسر في ذاتي
ماقد شئت
هكذا كسرت الأيام
بدرا
ما رأيته للشمس انحنى
خلف السحاب
تاه القمر
يلاحق الشمس
يسأل الحواري
أأصبح أنا الهلال
عرجونا
أنا الذي أضأت السماء بدرا
مدت ليلتها مائدة
جمعت وجوه بشارة
لمة عدس
كأس نبيذ
جلست والحواري
لا بيننا يوحنا
ولا هارون
ولا غيرهما
قلت :
" ماأجمل هذا الداعي
لديه يصمت موج البحر
فلنأخذ من الليل قسطا
أتى الهلال ينزعه منا "
رقصنا
ماكسرنا صحنا
ماعنا تخلى البحر
ولا عنه تخلينا
أودية عشق يا سامري
جمعتنا
ما سجدنا ولا ركعنا
صلاتنا عشق
قبلت أم أبيت
قال الحواري :
" دع الصحون تكسر بعضها "
تهنا
عدنا
افترقنا ما اختلفنا...
كلنا دجال
يرتمي في حضن الحقيقة
دون خجل
أصدقنا... دجال
أفاك
مادام الهلال
كل مرة
يصير بدرا
يعلو السماء
عرجونا يتوارى
يختفي
يعود هلالا
عارية هي الحروف
من ثقل الكلمات
من جماليات المكان
من ... ومن... ومن...
رمت القصيدة بوزن
بوزنها رمت القصيدة
بتفعيلات رمت
بالقوافي رمت .... و أتت
أتت القصيدة عارية
تحملنا
لا تقيم وزنا لقافية
لا تقيم وزنا للوزن
لا تقيم وزنا للمكان
ولا لزمان
رمت القصيدة بشكلها
لدى شكلها
ترى ارتاحت القصيدة
من بوح الشعراء
من كذب الشعراء
من صدق الشعراء
من تعب الشعراء
الأبرياء منهم
والعملاء
الأشقياء منهم
وأهل السعادة
والعابرين الصمت
بالصمت
بالقلم
بالجمال
بالبيان.
  • Like
التفاعلات: محمد فائد البكري

هذا النص

ملف
موحا بلقاس
المشاهدات
84
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى