حمزة باشر - صباح المحبة..

صباح المحبة.
قيل لي...
فلتكن أنت أنت..
ولا تتطلع للكائنات التي تركتك وحيدا،
وغادر صفاتك
حيث انتهاء الصفات
وحيث الحنين إلى الفاجعة
قيل لي...
فليكن عهدك الآن
أنْ تستمع للأنين
ولا توقظ الطير من نومه
وامش وحدك
لا تتقبل طيش السكارى
وقفْ حيث صمتك
ملتزما بالزمان
وملتبسا في المكان
ولا تتطلع إلى الدمعة الخاشعة


هذا النص

ملف
حمزة باشر
المشاهدات
96
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى