د. زكية العتيبي - جذور عارية

-أين أنتِ الآن؟
- واقفةٌ على ناصبة الحلم؛ لكنّني لاأقاتل
فقط أنظر إليكَ بقلب دامع، وأنتَ تُحاولُ تقليم أطراف حضوري في عالمك.

كنتُ أُمسك لكَ بالأطراف التي يصعب عليك تقليمها؛حتى لاأشقيك بمايخصني.

أعلم جيدًا، وبوعي تام كيف يمكن للوجع أن يشحذ سكاكينه، ويغرسها في قلب أنثى تقاومه باسم الكبرياء؛ لكنه هو الآخر يقتلها.

كنتَ شيئًا جميلًا في حياة باهتة.
لا!
لم تكن شيئًا!
بل كنتَ كلّ شيء يستحق في تلك الحياة.

-هل مازلتِ هناك؟

- نعم..
أتأمّلك بحزن شديد.
هل أجهدكَ التقليم؟

-جدًا!
كنتِ متجذِّرة بشكل موجع.
شعرتُ، وأنا أحاول اجتثاثك، كأنني اقتلع جذوري.

تعرفين!
مذ بدأتُ تقليم الأطراف؛ شعرتُ بأنني عضو في جوقة أصوات الفوضى.
لم يكن لدي صوت داخلي يحثني على المضي؛ فغدوتُ كحبةِ قمحٍ في مطحنة الشكوك.
مختلفان!
لكننا نلتحمُ بشكل مدهش.

كلانا هرب من الآخر بكل ماأوتي من قوة في بادئ الأمر؛ لكننا فشلنا!
وكأنه الهرب المؤدي للالتحام !
لم أقامر معكِ بقلبي كما أوصاني (مارك توين)
عندما قال:
" عندما تحاول اصطياد الحبّ قامر بقلبك، لابعقلك"
اصطادك عقلي،واقنع فيك قلبي ؛حتى تجذّرتِ بشكل مؤلم، بينما بقيتُ أنا معك كشجرة مقلوبة؛ جذورها في العراء.
أحبكِ، وأخاف سلطانك علي.

- توجعني، وأنت تحاول أن تشكك في
منزلتك عندي.
توجعني، وأنت تتركني في مهب الريح.
توجعني، وأنت ...

أظنك صرتَ تعرف أوجاعي؛ فلا داعي لسردها.

هل نكمل التقليم الآن؟

...-

هذا النص

ملف
د. زكية العتيبي
المشاهدات
135
آخر تحديث

نصوص في : نثر

أعلى