محمد عمار شعابنية - ما الذي سوف يبقى ـ إذن ـ لي

ما الذي سوف يبقى ـ إذن ـ لي
على شاطئ
من شواطئ ما بَعد عَصْر الحداثة ِ
والانبهار المُبيدْ
غير أغْشيّة من غبار النظام الجديدْ
واحتمال يسوق الخرافة
من مَقْتل الغُولِ
كيْ لا يُخيفَ الصّغارْ
ثمّ يوجز في " جيغا أوكْتَتْ
جميع الكلام الذي ينفع النّاسَ
أمّا جُفاء الزّبَدْ
فهْو لي
حين أسلك درْب المجانين
كيْ لا أرى
في جنوني أحَدْ.
أيها الشّعْر كنْ لي عزائي
فقد ساورتني الظنونْ
كنْ صدى راحتي وشقائي
ومَعْصيّتي ونقائي
ليعْذرني إبن سينا
إذا قلتُ إنّ الأطباءَ مرضى
ولا يشتكونْ.


محمد عمار شعابنية


L’image contient peut-être : une personne ou plus, personnes assises et table

هذا النص

ملف
محمد عمار شعابنية
المشاهدات
75
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى