لينا مزالة - الطريق الذي إبتعدت منه

الطريق الذي إبتعدت منه
ترك
نارا في كل مكان
بداية من قلبي
إلى آخر فرح دست على أرضه
إخترت وجهي بعناية
خبأت دموعي تحت جلدي
وقطفت لك الورد من عيوني
قلت في نفسي، كلما بهتت أيامك
سأعطرها

في الغابة
قانون منصف
الذئاب لا تأكل أبنائها قط
غادرت القطيع لأحبك وحدي
في كل مساء
أفتت خبزا من عذر قديم
أسد به جوع حبك
حتى لا أفقد شهيتي بك
إلتهمتني بخفة ماهر
و أنا الجائعة إليك
قلبت حياتي
إلى الجهة الأخرى
ليختفي أثر كلماتك من ثيابي
إلا أنني إمرأة ذات ذاكرة تميل بشدة
كلما سمعت أغنية قديمة
تذكرت كيف كنت تلحن إسمي بعناية
تخيلتني إمرأة بقلب سليم
أو طفلة مولعة بالألوان
ترسم لك قصائد حب مبهجة
تلتقط ضحكاتك لتغفو بها
كل ليلة،
كنت لك
ماء نقي تغتسل بي
عندما تتفاقع زلاتك
إلا أنني
شيء أكثر من هذا
أنا إمرأة تفرط في إستعمال قلبها
لا أعرف كيف أحب بحذر
شربت منك حد الثمالة
ثم كتبت لك بدمي
الكثير من الألم

هذا النص

ملف
لينا مزالة
المشاهدات
17
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى