جبار الكواز - في محنة التراب

وفي آحتباسِه الروحِيّ
كالسيفِ في حروب
أجِنّتُها
تنسلُّ من غمدِه المخمورِ بالظلام
قالَ الذي في الأرضِ:
كونوا لنا
مثلما نكونُ
وما علّمَنا إنّنا سنُسأل
مثلما كنّا
وهم لا يُسألون
وقال من غاص
في السراب:
أنا عقلُكم الأمهر
علّمتُ نفسي العومَ
بلا يدين
وبلا دعوات نجاة
كان قاربي منتظرا
في حلمي
الفراتَ
قلنا له:أما آنَ لك
أنْ تسري في الخوف
يا...
فلا تكونَ مثلنا محملا بالهمّ والظنون؟!
مازلتَ كهلاً في
مدارجِ اليقين
يأكلُك الحياءُ
والقلق
تسرقُك النساءُ
والأرق
وانت في
الماء
و الهواءٍ
لم تقلْ ما يسمعون
نسيتَ عقلَك المصونَ
في الاسواق
في الأزقةِ الحاملةِ
النشورَ في الكتبْ
وفي نيران شوقك المكسور بالزوال
فحين جئتنا حاملا مصباحَك الجريحَ
وفي يدك العسراء
مكنسةَ الارواح
قالت هيَ التي
ما قاله احدٌ قبلها:
انا امُّكم،
مالكم لا تفهمون.... فلتنزعوا اقنعتكم
هذا أنا قناعُكم
يطوف في الابار والمزارع
والاسواق
لا رحمةً تُسْقَون
ولا طلىً من
خمرةٍ خؤون
وحينما
أيقظْنا الفجر.َ
فزَّ علينا خائفاً
وقالَ ذلك الذي في السرّ:
ماذا تعبدون؟!
: أأيايَ؟!
فادركوني
من لجةِ
المنون.
والان
من يقودُني الى
ترابِكم؟!
يسألُني عن حكمةٍ
ضيّعها الرواة
في مسارب الضلال.
عمّا
اذن ستسألون؟!
وبما اذن
تجيبون؟!...



L’image contient peut-être : texte

هذا النص

ملف
جبار الكواز
المشاهدات
108
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى