عصمت محمد بدل - حلم صغير.. قصة قصيرة من الأدب الكوردي المعاصر - ترجمة: سامي الحاج

لم يستطع في تلك الليلة النوم لفرط سعادته، ولم یکن یصدق متی سیطلع النهار لكي يخرج بطابته، التي جلبها له اخوه ذلك المساء، الی بیادر القریة ویلعب بها مع رفاقه کرة القدم.

في منامه، کان یمرر الطابة بقدمیه الصغیرتین بین اقدام الاطفال ویصل بها حتی یدخلها الهدف، کان القرویون جمیعهم، رجالا ًونساءاً، کبارا ًوصغاراً، یتحلقون حول البیدر، ینظرون الیه ویصفقون له .

وعندما افاق في الصباح الباکر وخرج من باب دارهم دون ان یغسل وجهه أو یتناول طعام الافطار، کان اطفال القریة واقفین امام الباب في انتظار خروجه، ادرك ان خبر طابته قد انتشر لیلة امس بین اطفال القریة، وحتی الاطفال الذین کانواعلى خلاف معه، کانوا معهم وقد هیأوا انفسهم، من اجل الطابة، للتصالح معه .

ما ان لمحوه خارجا ًحتی نادوا علیه جمیعا، فاسرع هو ایضا یتقدمهم في ازقة القریة الضیقة، وبمحاذاة الاشجار المعمرة في مقبرة القریة اتخذوا سبیلهم نحو البیادر .

کانت عیونهم جمیعا معلقة بالطابة، شیئ جدید یرونه لأول مرة، کان الاطفال الذین یمشون بجانبه یطلبون منه بین الفینة والاخری لمسها فقط لکنه کان قد اطبق علیها بیدیه وکأنه یمسك بشیئ مقدس، إن افلته فانه لن یستعیده مجددا .

کان قد توسل الی اخیه وترجاه کثیرا ًان یجلب له طابة من المدینة عندما تنتهي دراسته هناك وتبدأ العطلة الصیفیة، والیوم تحققت امنیته، لكنه لا یعرف کیف یتعامل معها .

کان ینظرالی الاطفال وهم یتطلعون بدهشة وذهول ورغبة کبیرة الی طابته، کان یخشی ان ینتزعوها من بین یدیه ویأخذوها، عندها ماذا عساه یفعل؟ وعندما وصلوا الی البیدر وقعت الطابة من یدیه الصغیرتین علی الارض، لم یتوان بقیة الاطفال من الهجوم علیها دون ان یفکروا في امر تشکیل فریقین وان یضعوا حجارتین في کل طرف من اطراف البیدر وجعلهما بمثابة هدفین ویذهب حارسان لحمایة مرمی هدفیهما، کان کل واحدٍ یسرع للوصول الی الطابة ورکلها دون ان یفکر بأي اتجاه تذهب وبقیة الاطفال یعدون وراءها کسرب نحل عسل .

کان یحاول عبثا ًاللحاق بطابته، فخطواته الصغیرة لا تسعفه للتقرب منها وضاعت صرخاته ونداءاته في فوضی الاطفال وصخبهم وضجیجهم، وبمرور الوقت ازداد عدد الصبیة الكبار في اللعب وسادوا علی الاطفال الصغار واخذوا زمام اللعبة والملعب منهم في النهایة .

اما هو الذي لم یفلح في رکل الطابة بعد فقد اضطر، سواء بسبب تعبه ولهاثه من الرکض خلف الطابة او بسبب فقدانه الامل من الاقتراب منها، الی الانسحاب مع بقية الاطفال الذین في سنه والاصغر منه الی حافة البیدر وهو ینظر بألم وحسرة وعبرة خانقة الی طابته وهي تنتقل بین اقدام الصبیة الکبار، کان کل واحد منهم یصل الیها یرکلها بکل قوته، لم تکن عیونه لتغفل عن طابته، کان قد اجهد تفکیره في کیفیة تخلیص طابته واستعادتها، لکنه لم یتمکن من فعل شیئ .

في لحظة ما فکر، ربما ُترکل الطابة بقوة ذات مرة وتخرج بعیدا ًمن البیدر، عندها سیرکض بسرعة ویلحق بها ویأخذها الی بیتهم. فجأة ، شاهد الطابة وهي تندفع عالیا ًفي الهواء ثم تهوي في المنحدر، لحق بها الجمیع .

تناهی صوت الی مسامعه :

- والله لقد سقطت الطابة في النهر !

تحولت العبرة في صدره الی بکاء، وسع من خطواته الصغیرة، اسرع في العدو، وعندما وصل الی اعلی المنحدر المطل علی النهر ودون ان ینتبهوا لوجوده سمعهم یقولون :

- والله لقد اخذت موجات النهر الطابة ولن یتمکن احد من اخراجها .

هذا النص

ملف
عصمت محمد بدل
المشاهدات
62
آخر تحديث

نصوص في : قصة قصيرة

أعلى