أحمد الوارث - رَكِبتُ الحافِلَةَ... قصة قصيرة

كان الجو حارا، والركاب؛ بعضهم ضاق صدره من طول الانتظار، وراح يـــَلْعَن الحافلة وأهلها، وبعضهم غارق في دخان سيجارته غَير عابئ بِشيءٍ ولا بأحد، وبعضهم منكب على أكله، بينما اِنْزَوى بعضٌ على بعض يتضاحكون...
ما إن أخذت مكاني حتى شرع الباعة المتجولون في الظهور؛ كانوا يصعدون من الباب الأمامي وينزلون من الخلف، وهم يحملون بَضَائِع وسلعا محلية ومهربة، ومأكولات معلبة وغير معلبة، وأدوية صينية وهندية... ثم جاء دور المتسولين، الذكور والإناث؛ كان بعضهم يسْتَجْدِي المعونة بالنوح والبكاء، وبعضهم بالعزف أو بالترنُّم والإنشاد، وبعضهم بقراءة القرآن وأدعية السفر. ولا أحد منهم يكترث لاستفزازات المسافرين أو لإهمالهم، ولا لصراخ السائق أو معاونيه .
انعقد في الحافلة سوق شعبي، وكثر الهرج والمرج، واشتد ارتجاج الحافلة وعم أزيز محركها، واختلط الغبار والدخان بأشعة الشمس، فبدأت رؤوس الصبية والضعاف من الرّكاب تتمايل يمينا وشمالا كأنهم سكارى. وأنا... قابع في الصف الخلفي، أنتظر، وأنظر بين الفينة والأخرى في جريدة، بينما وضعت أخرى في المقعد المجاور.
من وسط ذلك الزحام، ظهرتْ امرأة شابة، على محياها مَسْحة من جمال ذابل، وهي تبحث عن مكان فارغ. مددت يدي بسرعة، وأزلتُ الجريدة، ففَهِمَتِ الإشارة، وجلسَتْ إلى جواري.
انشرح صدري، وارتاح بالي، حتى إني لم أدر متى انطلقت الحافلة. وبعد إباء وعناد منها، وإصرار وعزم مني، طابت نفسُها للحديث، وصرت أتمنى لو طالت بنا الرحلة.
قبيل بلوغ المنتهى، غادرت المرأة الحافلة، وأنا أتابع خطاها من نافذة الاستغاثة. كان في انتظارها كهل بدين، وصبية شقراء جرت نحوها بمجرد أن رأتها، وهي تنادي: ماما، ماما...
حمَلت المرأة ابنتها بين يديها، وألقت على الرجل سلاما فاترا، ومضت وراءه في تثاقل واضح... ثم التَفَتتْ، ونظرت إليّ بإمعان...
كان في عينيها حسرة ذات لهب، ولسان حالها يردد: أنا عانس، كما أخبرتك، يا أحمد، ولو أني متزوجة.


L’image contient peut-être : ‎2 personnes, ‎texte qui dit ’‎20 درهما الصقة مجلة أدبية، فصلية، محكمة النقد والإبداع الرابع عشر نونبر 2020 الإيداع القانوني: الأعداد السابقة لمجلة الصقيلة لأسلوب الخاص حوار القاصة المغربية لطيفة باقا:  الصقيلة الصقيلة الصقيلة مجلة أدبية، فصلية، محكمة صقية الصقئلة الصقيلة الكبير الخطيبي: عامة رغبة الصقياة خطر محدق، المقة مبدعون الكاتب والمفكر المغربي الراحل يهرب الزمن، الذئب يمرح تغمس أسها الرمال، خوفا في مواراة الحقائق الأبد> الصقاة الصقيلة ملف العدد: استلهام التراث الرواية المغربية ملف العدد القادم: تقاطع الواقع والحلم القصة العدد గసు ဘูาน លល់ 2020 منشورات الراصد الوطني للنشر والقراءة ترسل المواد البريد الإلكتروني: assakilatanger@yahoo.fr‎’‎‎
L’image contient peut-être : 1 personne, texte


2

هذا النص

ملف
أحمد الوارث
المشاهدات
192
آخر تحديث

نصوص في : قصة قصيرة

أعلى